الحزب الحاكم يعزي في وفاة ولد الطالب اعبيدي

سبت, 2015-11-21 21:29

"إِنَّ الله عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِن للَّه عَلِيمٌ خَبِير" صدق الله العظيم.

علمنا في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بنفوس يعتصرها الألم والأسى وقلوب يدميها الحزن الشديد، برحيل الرجل الفاضل محمد أحمد ولد الطالب اعبيدي، إلى رحمه الله تعالى.

وبهذه المناسبة الأليمة فإن رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وكافة المنخرطين في الحزب من أطر ومناضلين وأنصار، يرفعون ببالغ الحزن وكامل التسليم بقضاء الله وقدره تعازيهم القلبية الخالصة إلى ذوي الفقيد، وخاصة عضو الحزب المناضل ورجل الاعمال عبد الرحمن ولد الطالب اعبيدي، وكافة سكان لعصابة، في هذا المصاب الجلل الذي لا نقول فيه إلا ما يرضي الله ورسوله. راجين من المولى العلي القدير أن يسكن الفقيد رحمه الله فسيح جناته، ومتمنين على الله جلت قدرته أن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان، إنه سميع مجيب، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي
جَنَّتِي". صدق الله العظيم

نواكشوط 19 نوفمبر 2015

الاتحاد من أجل الجمهورية