اضغط هنا

صار ابراهيما يودع ملف ترشحه لدي المجلس الدستوري   تعيين الصحفي باب ولد شيخن مندوبا عاما لإذاعة موريتانيا في الحوضين ولعصابة   اهتمامات الصحف اليوم   كان حاميدو بابا يودع ملف ترشحه للرئاسة لدى المجلس الدستورى   المحكمة الاسبانية تنظر في تمديد الحبس الاحتياطي للمختار السالم   رئيس قسم "التكتل" فى كرمسين ينفى انسحابه من الحزب   الإتحاد الوطنى يفوز بتمثيل الطلاب فى مجالس الكليات   التكتل والجبهة ينددان بقمع النساء ويتعهدان بمتابعة المسؤلين عن القمع   انطلاق صحيفة المصدر الالكترونية   صار ابراهيما يودع ملف ترشحه للرئاسة اليوم  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

القوى الجديدة للتغيير تطالب بتضييق الخناق على من تصفهم بالمفسدين

أصدرت مبادرة القوى الجديدة للتغيير بيانا صحفيا أكدت فيه دعمها لما وصفته ب "محاربة الفساد وتضيق الخناق علي المفسدين والحد من تمكين المبذرين من السيطرة علي مرافق الدولة".

كما أعلن البيان رفضه لأي تدخل فى شؤون موريتانيا الداخلية و محاولة تدويل الأزمة الراهنة، وفي مايلي نص البيان:
" إن إيمان القوى الجديدة للتغير الراسخ بأن ترشيد وتدبير موارد البلاد الاقتصادية وعقلنة تسير امكاناتها ومقدراتها وانتهاج الشفافية والحاكمية الحسنة تشكل مجتمعة السبيل الأوحد للخروج من التخلف الاقتصادي والاجتماعي والقضاء علي الفقر والجهل والمرض.
كما أن قناعتها الوطيدة بأن النظام البائد الذي اعتمد اساسا عل المفسدين وأكلة المال العام في تسير البلاد , كان سيفضى بها إن آجلا أو عاجلا الي منحدر سحيق , كل هذه الاعتبارات ادت الي استشعار هذا التيار بضرورة حدوث تغيير جذري للوضع المتفاقم الذي آلت إليه البلاد وأهمية العمل علي انتهاج سياسات إصلاح شامل ومتعدد الأبعاد .
وقد كانت القوى الجديدة للتغير تتوق إلي إعادة صياغة المشهد الوطني علي نحو يخرج البلد من المستنقع الذي زج بها فيه.
ولذلك رحبت بالتغير الذي بشرت بيه حركة السادس من اغسطس 2008 باعتباره المخرج الوحيد للبلد من الأوضاع المتردية التي انحدرت إليها .
وتعتقد القوى الجديدة للتغير جازمة أن صيانة المال العام وترشيد تدبير الإمكانات الوطنية والضرب بقوة علي أيدى المفسدين والاعتماد على الكفاءات الوطنية المؤهلة والنزيهة في تسيير الشأن العام وكذا العمل على إشاعة العدالة الاجتماعية وتحقيق المساواة بين كافة المواطنين وتحسين اوضاعهم المعاشية بما يكفل الحد من تفشى الفقر المدقع ويضمن تهيئة الأرضية الملائمة لقيام طبقة وسطى , كل ذلك يشكل في نطر القوى الجديدة للتغير النهج المفضي الى إيجاد الحل الأمثل للأزمة المعقدة التي تعيشها البلاد منذ عدة أشهر.
ومن هنا فان القوى الجديدة للتغير تقف بكل حزم وثبات الي جانب أي توجه يضع نصب عينيه محاربة الفساد وتضيق الخناق علي المفسدين والحد من تمكين المبذرين من السيطرة علي مرافق الدولة والحيلولة دون اعطائهم الفرصة لتبديد خيرات البلاد ونهب مواردها , كما أنها تبارك كل مجهود يسعى الي ترشيد مقدرات البلد وتوظيفها لفائدة الطبقات الشعبية المحرومة , وتشجب بقوة محاولة بعض الجهات المشبوهة التدخل فى شؤون موريتانيا الداخلية من خلال تدويل الأزمة الراهنة مما يشكل مساسا بسيادة البلاد وتهديدا لأمنها واستقرارها وتماسك شعبها , وتستهجن اصرار بعض القوى المتواجدة علي المشهد الوطني علي الإستقواء بالخارج والسعي الى إستصدار عقوبات اقتصادية وخيمة العواقب علي الشعب الموريتاني الذي يعرف مصالحه جيدا ويعلم المفسد من المصلح .
وتنتهز القوى الجديدة للتغير فرصة التطور اللافت للنظر الذي تعرفه البلاد في هذه الآونة لتعرب عن رفضها التام لعودة النظام البائد وزمرة المفسدين الذين التفوا حوله , كما تعبر عن دعمها القوي لكل توجه يسعى الى تصحيح اوضاع البلاد المتردية ومحاربة قوى الفساد والعمل على اقامة موريتانيا جديدة في مأمن تنفذ وسيطرة المفسدين الذين عاثوا في البلاد فسادا وابقوا الوطن في وضعية مزرية على مر اربع عقود .
وستبذل القوى الجديدة للتغير قصارى جهدها حتى تفرز الاستحقاقات الرآسية القادمة نظاما ديمقراطيا هدفه انقاذ البلاد من الفساد والمفسدين والاعتماد على القوى الوطنية الخيرة التي ترمي إلى قيام موريتانيا جديدة تنعم بالديمقراطية والعدالة والاطمئنان.
القوى الجديدة للتغير

 

تاريخ الإضافة: 19-04-2009 19:58:14 القراءة رقم : 685
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:10994577 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009