بيرام يكشف عن تزكية ملفه من طرف مستشارين في أحزاب مقاطعة للانتخابات   تعيين زيدان ولد احميده وسيدي ولد سالم مستشارين لرئيس الجمهورية   وفاة عمدة بلدية افديرك محمد سالم ولد بله عن عمر يناهز 114 عاما   شباب افديرك يحتجون ضد ما وصفوه بفساد الإدارة في المدينة   انواذيبو أنصار حزب "توصل" يحتفون بإطلاق سراح محمد فاضل ولد المختار   ازويرات: النتائج النهائية لمناديب عمال اسنيم   فريق الثانوية رقم 2 يتوج بطلا في دوري مدارس انواذيبو   قرصنة الموقع الرسمي للوكالة الموريتانية للأنباء   وفاة السجين السلفي معروف ولد هيبه جراءوعكة صحية   مدرسو انواذيبو يحتجون للمطالبة بزيادة علاوة البعد وتوفير قطع أرضية  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

شيخ محظرة العبادلة: أستغرب عدم التجاوب مع هديتي الفريدة في الشكل والمضمون لرئيس الجمهورية

اضغط لصورة أكبر

قال شيخ محظرة العبادلة إمام جامع السبطين في حي بوحديده بمقاطعة توجنين الشيخ محمد الامين ولد محمد لغظف ولد ابراهيم ولد اجيد إنه لا يمكن أن يصدق أن "رسالة غير عادية تتمثل في ختمة قرآنية في لوح عظيم، ظرفها الزماني غير عادي: ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ). من شخص ــ والعهدة على المجتمع الموريتاني ــ غير عادي (...) إلى مقام غير عادي، "صاحب منجزات غير عادية، في مجال العمل الإسلامي إنه قائد البلاد ورمز مجدها وحامي حماها: سلطان الأمة وقائدها" قال إنه لا يصدق عدم وصولها، حسب تعبيره.

وقال الشيخ في خاطرة تلقت وكالة انواكشوط للأنباء نسخة منها إن حجب رسالة بهذا الحجم أمر "غير عادي الأمر الذي جعلني في حيرة من أمري أصدق أو لا أصدق أن رسالة كهذه لا تصل، أو تصل ولا تستحق الرد" طبقا لما جاء في الخاطرة.

وكان الشيخ قد أهدى رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ختمة قرءانية عقب صلاة الفطر المبارك بجامع ابن عباس قبل عامين، ورغم تناول وسائل الإعلام لخبر هديته على نطاق واسع، لم يجد لوصولها أي صدى من ما جعله في حيرة كبيرة، حسب تعبيره.
وهذا نص الخاطرة:  
 
   بعد كامل التقدير والاعتبار، وبعد مضي واحد وعشرين شهرا من الآن على وجه التحديد أصدق أو لا أصدق؟
   نعم أصدق أن رسالة عادية من شخص عادي محتواها عادي إلى شخص عادي أصدق أن هذه الرسالة قد لا تصل إطلاقا، وقد تصل متأخرة وقد تستحق ردا مناسبا وقد لا تستحقه، هذا أصدقه خاصة أننا في عصر قل فيه
 الذين هم لآماناتهم وعهدهم راعون ) .
   ما لا أصدقه أو يصعب علي أن أصدقه أن رسالة غير عادية: ختمة قرآنية في لوح عظيم، ظرفها الزماني غير عادي: ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ). من شخص ــ والعهدة على المجتمع الموريتاني ــ غير عادي
    حامل كتاب الله شيخ محظرة وإمام مسجد.
   إلى مقام غير عادي، وصاحب منجزات غير عادية في مجال العمل الإسلامي، إنه قائد البلاد ورمز مجدها وحامي حماها: سلطان الأمة وقائدها، كل هذا غير عادي الأمر الذي جعلني في حيرة من أمري أصدق أو لا أصدق أن رسالة كهذه لا تصل، أو تصل ولا تستحق الرد.
     إنها همسة في أذن سلطان ( وأذن السلطان كما يقولون طويلة ).
                                 

                                                  وبالله التوفيق.  

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 08-05-2014 17:37:28 القراءة رقم : 682
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

ani.mr/radio/
عدد الزوار:70386096 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009