انواذيبو تعيش أزمة مياه وكهرباء خانقتين   البنك الدولي يطلق تمويل مشروع للمياه في حوض نهر السينغال   مجلس الوزراء يصادق على مشاريع قانونية، ويجري تعيينات في عدة قطاعات   حركة "إيرا" تقاطع مسيرة "ميثاق الحراطين" وتصف منظميها بالجواسيس والمتمصلحين   تفاصيل المؤتمر الصحفي المنعقد عقب اجتماع مجلس الوزراء اليوم   بعد انتظار عودته أمس.. عبد الله واد يعود إلى داكار غدا الجمعة   إصابة جندي غيني في قوة الأمم المتحدة بكيدال جراء انفجار شحنة يدوية   سكان قرية دار النعيم بولاية لبراكنه يتظاهرون لإنهاء أزمة العطش   القضاء الموريتاني يبرئ ولد سيدي عالي من تهمة الانتماء للقاعدة في المغرب الإسلامي   أحزاب الموالاة تدعو أنصارها للتعبئة من أجل فوز الرئيس بولاية ثانية  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

حركة "إيرا" تقاطع مسيرة "ميثاق الحراطين" وتصف منظميها بالجواسيس والمتمصلحين

اضغط لصورة أكبر

قال عابدين ولد معط الله عضو المكتب التنفيذي لحركة "إيرا" إن حركته قررت مقاطعة المسيرة التي دعت إليها مجموعة "ميثاق الحراطين".  

وقال ولد معط الله في تصريح لوكالة نواكشوط للأنباء إنهم انسحبوا من مجموعة "ميثاق الحراطين" وقرروا مقاطعة المسيرة، بسبب أمور عديدة من بينها رفض المنظمين رفع شعارات حركة إيرا خلال المسيرة، ومنع إلقاء خطاب باسمها على المنصة، مضيفا أنهم سايروا مجموعة الميثاق في البداية، لكنهم مع تقدم الوقت تبين لهم أن معظمهم مرتبطون بأحزاب استعبادية سواء في المعارضة أو في الموالاة، ووجودهم في تلك الأحزاب مناقض للدعوة لما يتحدثون عنه من حقوق لشريحة الحراطين، كما أن ثلثيهم من أجهزة الاستخبارات ومن ينشطون في لجانهم مكلفون من طرف المخابرات، وبالتالي فإن الأمر بات واضحا بالنسبة لهم وهو أنها عملية استخباراتية تستهدف النيل مما سماه المد الجماهيري لحركة إيرا في أوساط الحراطين خاصة، والموريتانيين عامة" حسب تعبيره.

وقال ولد معط إن ذلك تجسد في اجتماعهم الأخير الذي قرروا فيه حظر رفع شعارات حركة إيرا في المسيرة، ومنعها من التحدث على المنصة.
وقال ولد معط إن حركة "إيرا" مستعدة للتغاضي عن كل العيوب والمآخذ السابقة والمشاركة في المسيرة بشرط أن يسمح لها برفع شعاراتها أثناء المسيرة والحديث للجماهير من فوق المنصة باسم الحركة، لأن الجماهير المستهدفة هي جماهير حركة إيرا ـ حسب قوله ـ باعتبارها الحركة القادرة على حشد الآلاف في الداخل وفي العاصمة نواكشوط، وقال إنه من غير المقبول أن يتم تجاهل حركة إيرا التي قال إنها الوحيدة التي تمكنت من الزج بملاك العبيد في السجون وتقديمهم للمحاكمة، وهي التي يحاكم عناصرها سنويا ما بين خمس إلى ست محاكمات بسبب دفاعهم عن العبودية، وهي التي أعادت للعبيد والحراطين أراضيهم التي استولى عليها الإقطاعيون، وهي التي آزرت عمالهم من الحمالة، وهي من أرغمت الدولة على سن مزيد من القوانين المجرمة للعبودية، على حد قوله.
وأضاف عابدين ولد معط الله أن حركة إيرا هي التي قامت بإحراق ما سماها كتب الاستعباد وطرحت قضية الحراطين في المحافل الدولية وأقنعت العالم بأن الحراطين قومية مستقلة وهم الأكثرية، وهي التي حصدت الجوائز الدولية وكان آخرها جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان التي حصل عليها زعيم الحركة بيرام ولد الداه ولد اعبيد، وهي التي حوربت بسبب مواقفها ضد العبودية فمنعت من الترخيص ومنع حزب "الراك" المنبثق عنها من الترخيص، وهي التي تقدم اليوم مرشحا للرئاسة يمثل القطيعة مع الأنظمة الاستعبادية، كما واجه رئيسها وعدد من قادتها تهما تصل عقوبتها إلى الإعدام بسبب مواقفهم ضد العبودية، نافيا وجود أي جهة في الحراطين قدمت تضحيات من هذا القبيل، أو واجهت من القمع مثل ما واجهته حركة إيرا، ولذلك فإنه من غير المقبول أن تهمش إيرا وتمنع من رفع شعاراتها في نشاط جماهيري لصالح الحراطين.
وأضاف ولد معط الله: "لن نقبل بأن يكون الخجولون من المتمصلحين والباحثين عن المال والجواسيس هم قادة الحراطين ومن يتحدثون باسمهم، وقد بدا واضحا لهم أنهم مدعومون من طرف الاستعباديين، لذلك لسنا مستعدين لأن نحشد جماهيرنا لمن لا يملك شعبية حتى في أسرته، إلا إذا قبلوا بشروطنا." طبقا لتعبير ولد معط الله

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 25-04-2014 00:36:22 القراءة رقم : 856
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

ani.mr/radio/
عدد الزوار:70001978 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009