اضغط هنا

اضغط هنا

ani.mr/cnss.pdf

اضغط هنا

والدة السجين السلفى ولد أحمدناه تعبر عن خشيتها من تفاقم حالته الصحية   الحزب الحاكم:" 14 مركزية نقابية ستشارك في استقبال رئيس الجمهورية"   "بسمة وأمل" توزع الأضاحي على مئات من الأسر الفقيرة   التلفزة الموريتانية تبث كلمة باسم رئيس الجمهورية   رئاسة الجمهورية :" يوم الأحد يوم عطلة معوضة"   زعيم المعارضة الديمقراطية يتوجه إلى فرنسا   الحزب الحاكم "تراجع تصريحات بعض قادة المنسقية يهبط بمستواهم الآخلاقي"   في لبراكنة: مرض غامض يصيب الكلاب والحمير   والي لبراكنة ينظم زيارة لمقاطعات الولاية   "ونا" تحصل على تفاصل عن مذبحة "جابلي" التي ارتكبها الجيش المالي ضد الطوارق قبل يومين  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

"ونا" في منزل قتيل سجن دار النعيم:"الضحية مات بعد ضربه بعمود حديدي"

اضغط لصورة أكبر
الضحية

خاص/ونا:
عادت قضية التعذيب داخل السجون الموريتانية لتفرض نفسها بقوة على الساحة الوطنية، بعد مقتل سجين وإصابة ثلاثة آخرين على يد عناصر الحرس المكلفين بحماية سجن دار النعيم.

"ونا" التقت أسرة  القتيل التي عبرت عن إصرارهاعلى أن تفتح السلطات المعنية تحقيقا مستقلا في القضية ومعاقبة الجناة.
وقال والد الضحية "هاديه ولد أمبارك والد الحسن" في تصريح لـ"ونا" "إبني كان يعمل بائعا للهواتف النقالة وتم سجنه منذ 3 أشهر على ذمة قضية تتعلق بمهنته دون محاكمة وقد علمنا بمقتله عند منتصف الليل عن طريق أحد أصدقاء أخ القتيل ، وعندما حضرنا إلى السلطات أخبرتهم بأنني والد المقتول وأنني أطالب بإحقاق الحق في قضيته".
"السالكة منت همت" والدة القتيل قالت :"إبننا مسجون منذ 3 أشهر لم نقم بزيارته خلالها، فقط أخوه كان هو من يذهب إليه وأحيانا كان يتصل بأخواته عن طريق الهاتف، السلطات ليست هي من أبلغنا ، في الساعة العاشرة صباحا ذهبوا إليه جميعا لكني أنا لم أذهب بسبب إصابتي بالهلع الشديد والإرتجاف لكن أختى وبناتها ذهبن إليه ورأينه".
وقالت شقيقة الضحية أميمانة منت هاديه: "الفقيد هو أخي من مواليد الثمانينات وكان يعمل في مجال بيع وشراء الهواتف النقالة، وقد إتصل بي منذ حوالي 3 أشهر ليخبرني عن وقوعه في مشكلة بسببها حاولت أن أحضر إليه لكنه رفض لأنني مريضة وكنت على إتصال دائم معه حتى يوم الثلاثاء الماضي".
وعن سؤالها عن إذا ماكان مثل أمام المحكمة أم لا؟ أجابت بأنها لاتعتقد أنه حوكم، وأضافت "في آخر اتصال بيننا طلب مني إرسال بعض الرصيد إلى هاتفه فأخبرته بأنه سطى علينا اللصوص فعرض علي مبلغا قال إنه كان قد جمعه لدفعه للخروج به من السجن، علمنا بالخبر بطريقة خاصة، أما إدارة السجن فلم تخبرنا بأي شيء، شقيقي تعرض لتعذيب بشع لا يمكن تحمله وينكره العقل، ومنذ لحظات التقينا بنائب مسير السجن الذي أخبرنا بأن شقيقي تم ضربه بعمود حديدي وكابل كهربائي، وتم جره في المراحيض، وأن فرقة تتكون من 9 حراس قاموا بتعذيبه، وقد قدمنا شكاية للفرقة المختلطة بالدرك والوطني كما إتصلنا بنقيب المحامين الاستاذ أحمد سالم ولد بوحبيني، وأبدى استعداده للوقوف إلى جانبنا لأنها قضية يجب أن يقف العالم كله مع أصحابها لبشاعة الجرم."
إبن خالة الضحية "سعيد" قال في تصريحات لمندوب "ونا" "عندما تشاهد جسد الفقيد يخيل إليك أنه تم الاعتداء عليه بآلة نارية فقد تم فرم جسده، ويبدوا أنه ضرب على الرأس لعدة مرات لشدة ما تعرض له، تم دفنه والدماء ما تزال تسيل من رأسه ولا يمكن مقارنة ما حدث له مع مايحدث في أبو غريب وقد قتل بالعمد دون شك".

 

 

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 02-10-2012 19:12:25 القراءة رقم : 3125
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:56322886 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009