اضغط هنا

اضغط هنا

ani.mr/cnss.pdf


العلامة ولد بيه: " الاعتداء على الأبرياء وقتل الدبلوماسيين والسفراء خرق في الدين"   تنظيم القاعدة ينعي أمير الصحراء بعد مقتله في حادث سير بأزواد   في انواذيبو: مرضي الكلي يضربون عن تلقى العلاج   مجلس الوزراء يعقد جلسته الأسبوعية   رئيس السماكين اتفاقية الصيد لها انعكاسات   منظمات انسانية تحذر من قطع الدعم عن مزارعي الساحل   في نواكشوط: احتجاجات على الفيلم المسيئ للإسلام أمام السفارة الأمريكية   الحكومة الموريتانية تقدم مساعدة مالية لذوي ضحايا المجزرة   سلطة تنظيم الصفقات تنظم طاولة حول مخططها التنموي   الرئيس المالي يبعث بطلب رسمي إلى الأمين العام للأمم المتحدة للمساعدة  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

موريتانيا ترسل قوات عسكرية لاسترجاع جثامين مجزرة "ديابالي"

اضغط لصورة أكبر

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مسؤول موريتاني أن نواكشوط لم تتمكن حتى الآن من الإتصال بالسلطات المالية لا سيما أن الحكومة المالية ألغت على ما يبدو زيارة لوزير خارجيتها إلى موريتانيا بعد أن "أعلنت عنها عشية الإعلان عن مجزرة "ديابالي.

وأضافت الوكالة أن السلطات المالية  لم تعط حتى الآن أي تفاصيل عن ملابسات الحادث ولم تحدد مكان جثامين الضحايا وهو مطلب رئيسي لحكومة نواكشوط .

وقد أفادت إذاعة نواكشوط اليوم نقلا عن مصادر محلية قولها أن الجثامين يتوقع أن تصل عصر اليوم الى نواكشوط.

وفي اطار ردود الأفعال الدولية على هذه المذبحة وصفت منظمة هيومان رايتس ووتش المجزرة التي راح ضحيتها 16 من المدنيين الأبرياء يوم الأحد الماضي في بلدة "ديابالي" بولاية "سيغو" وسط مالي "بالحادث المروع" حسب بيان نشرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت "كورين دوفكا" المسؤولة في المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان إنه "يجب فتح تحقيق شامل لا يهمل أي عنصر وعلى الحكومة المالية أن توقف  الجنود وقادتهم المتورطين في هذه الجريمة فورا حتى يتم تقديمهم للقضاء جميعا مهما كانت رتبهم" مؤكدة أنه لا بد من إحقاق العدالة وبطريقة جلية لا لبس فيها".
وفي سياق متصل قدم الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تعازيه لجماعة الدعوة والتبليغ لدى استقباله لوفد من قيادات الجماعة ضحى اليوم.
كما أرسلت السلطات الموريتانية قوات عسكرية في طريقها لاستعادة جثامين الضحايا.
من جهة ثانية أكدت مصادر رسمية أن الحكومة المالية شكلت لجنة للتحقيق في المجزرة حيث أفاد مصدر في الدرك المالي بأن لجنة وطنية تضم عسكريين ومدنيين وصلت إلى مسرح الحادث في بلدة "ديابالي" التابعة لدائرة نيونو" في منطقة "سيغو" الواقعة نحو 400 كيلومتر شمال باماكو، وأكد ذات المصدر أن نتائج هذا التحقيق سيتم" إعلانها للجميع في مالي وموريتانيا.

وفي سياق متصل يتوقع أن توفد الحكومة المالية وزير خارجيتها تيام كوليبالي إلى نواكشوط لإيصال رسالة تأسف واعتذار للحكومة الموريتانية وإن كانت بعض المصادر الإعلامية تحدثت عن رفض موريتانيا طلب مقابلة تقدمت به الحكومة المالية لوزير خارجيتها الذي كان يخطط لزيارة نواكشوط يوم امس .

وكان مسؤول عسكري مالي قد تحدث عما وصفه بـ"خطإ" ارتكبه الجيش دون الإدلاء بالمزيد من التفاصيل.
كما استنكرت منظمات المجتمع المدني المالية العملية حيث تحدثت رئيسة منظمة الدفاع عن النساء الماليات فاتماتا سيري دياكيتي عن العملية واصفة إياها بالمروعة والمؤسفة.
للإشارة فان سكان المنطقة التي وقعت فيها المجزرة أغلبيتهم مسلمين وأقلية "مسيحية مع تواجد لفئة "الاحيائية".

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 11-09-2012 14:05:57 القراءة رقم : 1202
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:55220157 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009