الشرطة تفرق تجمعا جماهيريا لاستقبال زعيم المعارضة أحمد ولد داداه   أعضاء في مجلس الشيوخ يعتزمون فتح تحقيق في مصادر أموال "هيئة ختوبنت البخاري"   وصول جثماني ضابطين موريتانيين قضيا في حادث تدريب بالمغرب   قيادة "عادل"تطالب بتأجيل تشكيل الحكومة.. وتتحرك لاستعادة المنسحبين من الحزب   نواكشوط:افتتاح المؤتمر الوطني الأول لشباب التحالف الشعبي التقدمي   اتحاد قوى التقدم ينفي لقاء رئيسه برئيس الجمهورية..ويرفض تدخل العسكر في السياسة   النواب "الغاضبون": يجب أن تكون الحكومة القادمة نابعة من الأغلبية "التي أفرزتها صناديق الاقتراع"   تساقط كميات من الامطار على مناطق متفرقة من البلاد   مقاطعة السبخة: إلقاء القبض على القاتل المفترض للفرنسية "مولينيه"   في إطار المشاورات:الوزير الأول المكلف يلتقي محمد جميل ولد منصور مساء اليوم  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

الوزير الأول يتفقد قرى اللاجئين الموريتانيين العائدين من السنغال في لبراكنه

اضغط لصورة أكبر
الوزير الأول يتلقى شروحا عن بعض المشاريع أثناء الزيارة (ص خ,ونا)

دشن الوزير الأول السيد يحي ولد أحمد الواقف صباح اليوم الجمعة في قرية بينغل سيلي (الواقعة على بعد 45 كلم من مدينة ألاك على الطريق الرابط بين مدينتي ألاك وبوكى)، شبكة للمياه الصالحة للشرب تم تشييدها من طرف الوكالة الوطنية لاستقبال ودمج اللاجئين.كما زار المركز القروي للقرية ونموذجا من المباني المؤقتة التي تنوي المفوضية المكلفة بالحماية الاجتماعية والأمن الغذائي تشييدها لصالح العائدين في انتظار بناء مساكن من الاسمنت دائمة لصالح هؤلاء.

وتأوي قرية بينغل سيلى 107 أسر من العائدين من السينغال تضم 347 نسمة، وقد استفاد سكانها من استصلاح 50 هكتارا للزراعة، كما هو حال بلدة الطنطان المجاورة التي استصلح بها 50 هكتارا مخصصة للزراعة.
كما تفقد الوزير الأول ، في اطار الزيارة التي يؤديها حاليا لولاية لبراكنة، ثلاثة بنوك للحبوب في قرية لعليبات التابعة لبلدية بوحديدة، ممولة في اطار برنامج التدخل الخاص.واطلع في هذه القرية على أوضاع 174 أسرة من اللاجئين العائدين من السينغال تضم 600 فردا، واستمع، خلال اجتماع بممثليهم، إلى المشاكل التي يعانيها هؤلاء اللاجئين ومن ابرزها حاجتهم إلى التعليم والصحة والسكن.
واعطى تعليماته للوفد المرافق له بتسجيل مطالب السكان والبحث لها عن حلول طبقا لتعليمات رئيس الجمهورية.
أما ممثلو اللاجئين فقد اعربوا، خلال الاجتماع، عن ارتياحهم للجهود التي تقوم بها السلطات العمومية لحل مشاكلهم وعلى رأسها مشكل المياه.
وكان أسر اللاجئين في هذه القرية قد استفادوا من عمليات لتوزيع الأبقار بمعدل بقرة حلوب لكل عائلة تتألف من فرد واحد، وثلاث بقرات لكل عائلة تتألف من ثمان أفراد مع توفير الأعلاف والأدوية للأبقار، كما تم لصالح هؤلاء إقامة مشروعين لغرس الأشجار المثمرة.
بعد ذلك، زار الوزير الأول والوفد المرافق له مخيم "هودا لاي" التابع لبلدية بوكى حيث تفقد المباني المشيدة من طرف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لصالح اللاجئين الموريتانيين العائدين من السنغال، وهي تتكون من بيت من الاسمنت ومرافق لكل أسرة.
المتحدث باسم سكان المخيم السيد هارونا صيدو با طالب الحكومة بتوفير مرافق صحية وتعليمية ومياه للشرب لصالح سكان المخيم، مشيدا بما تم انجازه حتى الآن.
تجدر الاشارة إلى أن قرى "بينغل سيلي" و"غورل" و"هودا لاي" الواقعة على الطريق الرابط بين مدينتي ألاك وبوكى، تأوي 3000 فرد من اللاجئين الموريتانيين العائدين من السينغال.

تاريخ الإضافة: 20-06-2008 18:04:36 القراءة رقم : 365
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:398863 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2008