اضغط هنا

اضغط هنا

الجمعية الوطنية تصادق على مشروع قانون المعاشات   520 مساندا تنضم لمبادرة "كلنا اعل ولد المختار"   إحالة ثمانية معتقلين سلفيين إلى السجن بتهمة "تأسيس تجمع إرهابي"   نقابة أطباء الأسنان ترحب بقرار المحكمة منع أي نشاطات ل "يوسف ولد حرمة الله" باسمها   في نواكشوط :النيابة تطلق سراح 7 من المعتقلين السلفيين وتتهم 9   توشيح صحيفة " ابوين شو " كأحسن أداء في موريتانيا للعام 2011   في سيلبابي: العثور على جثة شاب مات شنقا في منزله   وفد من الحراك الشبابي في مقر " ونا" تضامنا معها   برنامج زيارة أمير دولة قطر لموريتانيا يوم الخميس القادم   برلمانيات/ مأساة: ولد عبد العزيز وولد صلاحي، بين ثقة الأهل في فرج الرب وتجاهل الأنظمة خوفا من امريكا/ ماموني ولد مختار  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

موريتانيون من مختلف القوميات يفخرون بالتنوع الثقافي للبلد ويعتبرونه مصدر ثراء

اضغط لصورة أكبر

اختتمت في نواكشوط مساء الخميس الماضي اعمال مهرجان التنوع الثقافي الذي احتضنه الملعب الالومبي المنظم من طرف وزارة الثقافة ووزارة السياحة وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وسط حضور رسمي و جماهري كبير،وقد عكس هذا المهرجان الذي استمر ثلاثة أيام تنوع وثراء الثقافة الموريتانية بمختلف قومياتها "البيظان" و"السنوكي" و"الولوف" و"البولار".

وقد تم في الحفل الختامي استعراض لعادات المجموعات الأربعة ،وذالك من خلال تمثيل طريقة زفة العروس لديها ونوعية الموسيقى والرقصات التي تصاحب ذالك في وقفات رائعة نالت اعجاب الحاضرين .وعكست ما اكدته وزير الثقافة الموريتانية "سيسه منت الشيخ ولد بيده في كلمته الرسمية للختتام المهرجان من ان هذا التنوع يعد مصدر ثراء لموريتانيا كما اثبت ذالك المهرجان،مشيدة بالنتائج التي تحققت خلال أيام المهرجان، وأوضحت أن مهرجان التنوع الثقافي جاء ليكمل مهرجانات وتظاهرات ثقافية وشبابية ورياضية شملت في سنة 211 جميع عواصم الولايات وبعض المقاطعاتن كان من ابرزها تنظيم النسخة الاولى من مهرجان المدن القديمة في مدينة شنقيط الذي أشرف على افتتاحه الرسمي رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز.
وأضافت الوزيرة أن قطاعها متمسك بتنظيم هذاالمهرجان سنويا بعد ما تحقق فيه من نتائج تعزز اللحمة بين مختلف شرائيح المجتمع، "حيث أظهرت الانشطة الثقافية والفنية ومعارض المنتوجات في المهرجان أن تنوعنا الثقافي مصدر قوة ودعامة أساسية في بناء موريتانيا بسواعد جميع ابنائها.

استعرض المهرجان المساكن التقليدية للموريتانيين من خيام تم التفنن في تطريزها الي اكوخ مزخرفة بطريقة فنية رائعة وبمواد طبيعية من التربة المحلية واعرشة ،وكذا منتجات الصناعة التقلدية بأنوعها المختلفة فضلا عن الوجبات الغذائية المتنوعة تبعا لثقافة وتفضيلات وطبيعة اكليها.
وكان من ابرز ماتم عرضه في هذا المجال خيمة بدون اعمدة من انتاج "امبيريكه منت الكوري رئيسة تعاونية العمل في مقاطعة عرفات.
رئيس غرفة الصناعة التقلدية "محمد فال ولد احمد" اكد ليومية "اخبار نواكشوط" ان غرفته تعنى بجانب الصناعة التقلدية في المهرجان بشقيها الثراثي والعصري ، مشيرا الي تنوع هذه الثقافة تبعا لتنوع العادات، والتقاليد وقد قدمنا لمختلف الشرائح نظرا لان صنعة الوجبة مصنفة كصناعة تقلدية .
وقال رئيس غرفة الصناعة التقلدية ان ثلاثة اتحاديات حهوية تابعة للغرفة قد شتركت في هذا المهرجان مثلت نواكشوط والعصابة وادرار،وصفا مشاركتهم بالمتميزة،وعبر ولد احمد عن امله في ان يسهم المهرجان في تشجيع السياحة الداخلية والتعريف بمنتوجات الصناعة التقلدية.
وزارة السياحة كانت تشرف على جناح من المعرض يحتوي عينات من انتاج الصناع التقلدية ونوعيات من التمور ولوحات فنية تعبر عن الأهمية السياحية لموريتانيا وتشجع السياحة الداخلية .وقد اكد" سيد ولد لمغنبج" احد القائمين على الجناح ان قطاعه يهدف من خلال هذا المهرجان الي عرض المقدرات السياحية، والتعريف بها وفتح المجال امام الفاعلين لتبادل التجارب والخبرات نرجو ان يعطي النتائج المرجوة منه في مجال تشجيع السياحة الداخلية.
واثناء تجولنا في المعرض التقينا الصانعة تقليدية "ميمونه ماماد" من بلدة "انجاجبن" التابعة لمقاطعة امبود وهي متخصصة في طلاء البيوت بأشكال فنية رائعة حيث اشارت الي ان هذه المهنة متوارثة لدى اجدادها من قديم الزمان
وان موريتانيا لو عكفت على دعم وتشجيع صناعها التقلديين لكانت في غنى عن استيراد الكثير من الجاجيات من الخارج ولطورت موادها الذاتية اكثر.

اما "مامادولا" وهو صانع من" كيهيدي" فقد تحدث عن مرجعية واحدة وتقاليد مشتركة للصناعة التقلدية الموريتانية في ولاتة وشنقيط وكيهيدي وغيرها ،داعيا انفتاح الجميع على اللغات الوطنية" فعندما يعرف الصنوكي الحسانية والولفي البولارية سيفهم بعصنا بعضا.
وكان الحضور الرسمي للمهرجان متميزا خصوصا خلال اختتامه الذي حضره عدة وزراء ضم وزيرة الثقافة ووزير السياحة الراعيين للمهرجان فضلا عن وزير المياه والصرف الصحي ، والوزير المنتدب لدى وزير الدولة للتهذيب الوطني المكلف بالتشغيل والتكوين المهني ، والمستشار المكلف بالثقافة في وزارة الثقافة والشباب والرياضة الامين العام وكالة، ووالي منطقة نواكشوط، وحاكم مقاطعة تفرغ زينة، وممثلي هيئات التمويل الدولية في موريتانيا.

وقد سعى المهرجان الي تكريس التنوع الثقافي كعامل ايجابي وثروة ينبغى تشجيعها والمحافظة عليها، دون ان يكون لذالك اي تأثير على الوحدة واللحمة الوطنية التي تبقى فوق كل الاعتبارات حسب المشاركين

امربيه ولد الديد

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 02-01-2012 11:15:28 القراءة رقم : 311
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:47407790 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009