اضغط هنا

اضغط هنا

ائتلاف أحزاب الأغلبية يطالب الحكومة بتأجيل الانتخابات المقررة وباعادة النظر في الاحصاء الجاري   عمال شركة الأمن و الحراسة G4S يلوحون بالإضراب   تجمع الصحافة يطالب السلطات بتفعيل صندوق الدعم العمومي للصحافة   قادة المعارضة يتجاهلون رد الحكومة على وثيقة حزبي الوئام والتحالف للحوار   الحزب الحاكم ينظم ندوة تحت عنوان : رمضان ودوره في ترسيخ الوحدة والسلام"   الكونفدرالية الوطنية للشغيلة تتهم بعض مفتشيات الشغل بالتخلى عن مسؤولياتهم والعمل لصالح المشغلين   تأجيل النطق بالحكم على المعتقلين الحقوقيين الي الاثنين   جمعية المستهلك تكشف عن عمليات تحايل وبيع للسلع المدعومة في معرض رمضان   تفاصيل رد الحكومة علي مقترحات حزبي الوئام والتحالف بشان الحوار   لجنة الأزمة في حزب العصر تنتقد تصريحات رئيس الحزب وتدعو إلى وقف حرب البيانات  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

تخطيط "كزرة" عرفات خاضع لنفوذ الأقوياء (شكاية)

اضغط لصورة أكبر

 من "كزرة عرفات" سمي محمد ولد عبد العزيز، رئيس الفقراء وذلك عندما زار هذا الحي العشوائي الذي تجاز مواليده 30 من العمر دون ان تلوح لهم ولا لمن أنجبوهم أفق سكن كريم في عاصمة بلادهم.

 إلا أن زيارة ولد عبد العزيز المفاجئة لهم بعد السادس أغسطس 2008 بوقت وجيز وتعهده لهم بحل نهائي لمعاناتهم، كانت بالنسبة لهم أسعد لحظة في حياتهم وسموه عفويا رئيس الفقراء وهي التسمية التي كان لها الاثر البالغ في مستقبله السياسي، حيث كانت الوسام الذي شرع به انقلابه وفاز به في انتخابات 18 يوليو الرئاسية 2009، حسب ما يقول البعض.

 ورغم ان المسمي زاد علي فطامه بتسعة اشهر، فما زالت معانات سكان "كزرة" عرفات تراوح مكانها رغم ما قيل عن ترحيل السكان الي مناطق سكن عصرية مريحة فالواقع يقول عكس ذلك والزائر لمكان "الكزرة" يتاكد من ان الغالبية العظمي من السكان أحوالهم لم تتغير ومن رحلوا منهم زادت معاناتهم حسب ما يقولون لكل زائر قبل أن يسألهم.
 وفي هذا الاطار نستعرض حالة اسر من سكان نفس القطاع الذي منه اعلن ولد عبد العزيز البشري للسكان ومنه سمي برئيس الفقراء ويتعلق الأمر باسر من ضمنهم مريم بنت محمد سيدي ربة اسرة من اربعة أفراد تقطن هذا الحي منذ خمس سنوات بعد ان اشترت فيه قطعة ارض بعد ان سئمت الايجار ومن ضمن الاسر آمنة بنت الطيب ولد حيبلا، ام لبنيتن والتي تقطن الحي منذ 22 سنة في قطعة ارض فيها تزوجت وطلقت وتزوجت وترملت قبل شهرين.
تتفق المرأتان المنتدبتان عن باقي الاسر في حديثهما عن مشكلتهم، أثناء زيارة لمقر "وكالة نواكشوط للانباء" بغية ايجاد اية وسيلة لإيصال شكواهما لمن له الآمر، أن هذه الأسر ظلمت ظلما بينا ناجم عن تأمر نافذين علي قطعهم الأرضية التي تأكدت سلامتها من الشوارع والساحات العمومية، طبقا للمخطط العمراني للحي ولإحصاء سكانه منذ سنة، قبل ان يعاد مسار المخطط من جديد بعد ذلك بعدة اشهر مما نجم عنه تعديل ساحة عمومية كانت تجاور مساكن الاسر لتحتوي عليهم وتتركهم دون ماوي وذلك نظرا لقوة نفوذ مستفيدين من التعديل الجديد طبقا لأقوال المرأتين.
 مندوب "ونا" الذي زار عين المكان لاحظ وجود حالات من البؤس يعاني منها سكان المنطقة الذين حدثه الكثير منهم عن ما وصفوه بظلم الإدارة، يخصون أشخاصا منها بالاسم ـ نتحفظ علي أسمائهم ووظائفهم ـ ويؤكدون ان عملية ترحيل سكان الاحياء العشوائية شابها الكثير من عدم العدالة والإنصاف ويشيرون بالأصبع الي قطع ارضية بعينها يقولون انها سلمت لاشخاص يصفونهم بالنافذين لم يكونا ابدا من سكان "الكزرة" المتعارفين فيما بينهم.
 سكان الحي المتضررين، استظهروا لمندوب "ونا" برزمات من الشكايات التي قالوا انهم قدموها لجميع السلطات من رئاسة الجمهورية الي سلطات المقاطعة ووكالة التنمية الحضرية مرورا بالوزارات المعنية وبولاية نواكشوط، دون ان تثمر عن حل لمشكلتهم.
 وأخر هذه الشكايات واحدة موجهة الي رئيس الجمهورية ونسخة منها للوزير الأول توضح ملابسات هذه القضية، هذا نصها:
 شكاية إلي فخامة رئيس الجمهورية
فخامة الرئيس
 "اننا نحن القاطنون في القطاع الثاني عشر قبالة مدرسة الشيخ حماه الله، نتقدم الي فخامتكم بهذه الشكوى المتمثلة في أننا منذ بداية التخطيط العمراني ونحن مستقرون علي ان مساكننا يحدها غربا شارع عرضه 8 م وجنوبا ساحة عمومية مساحتها 20 علي 20 ومن الشرق شارع 8 م وتحدها من الشمال المدرسة التي عندها تنتهي حدود القطاع.
 ثم ما لبثنا ان فوجئنا بتعديل مسار الشارع 8 م الواقع غرب القطع الارضية حيث تم تحويل مساره واعادة تخطيط الحي لصالح احد المواطنين علي حساب السكان الأصليين، وتخطيط الساحة من جديد لتحتوي علي بقية القطع الأرضية، كي يحرم اهلها ظلما وعدوانا ويرمي بهم في الشارع بعد ان مر الشارع علي قطع هؤلاء الاسر  الذين هم من السكان الأصلين ة في المكان ليتمتع غيرهم من النافذين الوافدين بالأرض بعد ان فصلت علي مقاسهم وحرمنا منها نحن الفقراء المحتاجين الذين عمرناها عقودا ماكانت خلالها تصلح لسكن غيرنا نظرا لاننا لا نملك غيرها ولا قوة لنا علي الإيجار.
 ونحن، اذ نتقدم اليكم ـ السيد الرئيس ـ لا نطلب إلا العدل والإنصاف ونرجو منكم التحقيق في هذه المسالة بمعاينة الواقع وكلنا امل في تدخلكم لحصولنا علي قطع أرضية نلجأ إليها، تقينا برد الشتاء وحر الصيف ولا يهمنا ان كانت محاذية لشارع أو ساحة، كما يرغب من دفعتهم رغبتهم لتعديل مخطط الحي لتطل مساكنهم علي الشوارع والساحات ويسببوا للآخرين المشاكل.
 السيد الرئيس، اذا سلمنا جدلا ان هذه ساحة عمومية، نلفت انتباهكم الكريم الي ان ناك الساحات عمومية تم توزيعها في مناطق اخري مثل: كارفور والفلوجة وعرفات لضرورة سكن المواطنين ونحن يجب ان لا نكون استثناء.
 وفي انتظار إنصافكم يافخامة رئيس الجمهورية، نأمل تجسيد شعار حملتكم "رئيس الفقراء محمد ولد عبد العزيز وحكومته رئيس الفقراء المحترمة".
ـ مريم بنت محمد سيدي هاتف 22461225
ـ امنة بنت الطيب ولد حيبلا هاتف 22006873

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 17-07-2011 03:28:09 القراءة رقم : 871
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:43856071 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009