في بيان منسوب لقاعدة المغرب الإسلامي: التنظيم يتبنى هجوم تورين.. وخبراء يشككون في مصداقته   "ونا" تنشر نص خطاب السياسة العامة للحكومة   ولد محم ينفي مصادقة الجمعية على عزل رئيسها   النواب الداعمون للمجلس الأعلى في مؤتمر صحفي لشرح الوثيقة المقترحة لتسير الفترة الانتقالية   اتحاد الطلبة الموريتانيين في الجزائر يندد بحجز إدارة الأمن لجوازات بعض الطلبة   الأمين العام لهيئة ختو منت البخاري يؤكد تعرضه لعملية اختطاف   الهيئة الوطنية للمحامين تطالب بالإفراج عن "ولد الشيخ عبد الله" و"ولد الوقف" وتحذر من أي تعديل دستوري   "تواصل" يعتبر عودة ولد الشيخ عبد الله الرد المناسب على عملية "تورين".. والفضيلة يدعوا لمحاربة "الجماعات الضالة"   تمهيدا لعزل رئيسها: الجمعية الوطنية تصادق على نظامها الداخلي الجديد   "جبهة الدفاع عن الديمقراطية" تندد بمنع المبعوث الإفريقي من لقاء ولد الشيخ عبد الله  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

جبهة الدفاع عن الديمقراطية تدين هجوم "تورين".. و"حاتم" يطالب بجلب منفذيه إلى العدالة

وصفت "الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية" هجوم "تورين" بالعمل الجبان، وحملت السلطات ضمنيا مسؤوليته، قائلة إنه رغم الأحداث المماثلة والتي وقعت في الشمال، فإن تلك الوحدات لم تمنح التعزيزات اللازمة للدفاع عن نفسها، في وقت "خصصت أحدث الأسلحة وإمكانات الجيش للانقضاض على الشرعية وقمع الشعب".

بينما طالب حزب "حاتم" بالتحقيق في الحادث والعمل على تقديم مرتكبيه إلى العدالة، وجاء في بيان "الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية ما نصه:
"تعرضت دورية من الجيش الوطني مساء أمس لعملية غادرة أودت بحياة العديد من الجنود والضباط ، وذلك في بلدة (تورين) شمال مدينة (زويرات).
وبهذه المناسبة الأليمة تعلن الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية إدانتها القوية لهذه العملية الجبانة وتقدم تعازيها القلبية الصادقة للجيش الوطني وأسر وذوي الشهداء ، داعية المولى-عزوجل- أن يتغمدهم برحمته ويسكنهم فسيح جناته.
وقد حصل هذا الحادث الأليم فى نفس المنطقة التى شهدت فى السابق حوادث مماثلة لم يعرف لحد الساعة المسؤول عنها ، كما لم توفر لقواتنا المرابطة على الحدود الوسائل الضرورية لمواجهتها، ذلك أن احدث الأسلحة وإمكانات الجيش خصصت للانقضاض على الشرعية، وقمع الشعب.
و يطرح هذا الحادث من جديد أسئلة كبيرة حول الانفلات الأمني المزمن فى منطقة الشمال.
كما تسجل الجبهة وقوع هذا الحادث الأليم في وقت شهدت فيه العاصمة حالة طوارئ كاملة من ثلاثة أيام دون أن يمنع ذلك الجنرالات المقالون من السفر إلى الخارج ، وهو ما يؤكد انشغال هؤلاء عن مهمة الجيش الأساسية وانغماسهم في المناورات السياسية وخاصة منذ الإنقلاب، على الدستور والسلطة الشرعية.
إننا إذ نأسف لهذا الوضع نرى أن مواجهته تستدعي قبل كل شيء تفرغ الجيش لأداء دوره المتمثل في الدفاع عن الحوزة الترابية، و تسوية الأزمة الراهنة عن طريق إعادة الشرعية الدستورية والعودة الفورية للرئيس المنتخب لمزاولة مهامه" .

بيان حزب حاتم

أما حزب حاتم فقد اصدر البيان التالي:
"لقد علمنا في حزب حاتم – ببالغ الحزن والأسى – نبأ الإعتداء الغاشم الذي تعرضت له وحدات من الجيش الموريتاني في الشمال وخلف 12 شهيدا في ساحة المعركة .
إننا في حاتم بهذه المناسبة الأليمة نعلن إدانتنا وشجبنا واستنكارنا لهذا العمل الاجرامي أيا كان مرتكبوه ، ونطالب بالتحقيق والعمل السريع والجاد من أجل إلقاء القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة حتى ينالوا عقابهم المستحق ويكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه المساس أو النيل من سلامة جنودنا .
كما نطالب المجلس الأعلى للدولة بالعمل السريع لحماية جنودنا الميامين من خلال توفير كل الوسائل المادية والمعنوية التي تجعلهم في ظروف تمكنهم من الدفاع عن أنفسهم والقيام بواجباتهم على أكمل وجه .
كما نتقدم بهذه المناسبة بخالص تعازينا القلبية إلى القوات المسلحة وإلى اسر وذوي الضحايا راجين من المولى عز وجل أن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون .
وفي وضع كهذا ندعوا كل القوى الوطنية الحية إلى التسامح والتضامن في وجه أعداء موريتانيا وإلى رص الصفوف وبناء جبهة داخلية قوية وموحدة قادرة على الوقوف في وجه قوى الشر والظلامية".

تاريخ الإضافة: 16-09-2008 00:15:31 القراءة رقم : 364
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:3300289 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2008