تعين رئيس للمجلس الاقتصادي والاجتماعي ومدير لديوان الوزير الأول   مسعود يأسف لتصريحات "واد".. والجبهة تنتقد ثناء "ولد لمرابط" على تلك التصريحات   الشرطة تعتقل تسعة "سلفيين".. وتبحث عن سيارات مفخخة يعتقد أنها دخلت العاصمة   رئيس المجلس الأعلى للدولة، يستقبل سفير فرنسا في نواكشوط   رئيس المجلس الأعلى يتسلم رسالة خاصة من الرئيس التونسي   وصول مبعوث من الرئيس التونسي إلى نواكشوط   مجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي يراجع تشكيلة المجلس الاقتصادي والاجتماعي   الشرطة تعتقل شخصا يدعى "الغزالي" وتبحث عن سلفيين آخرين   بعد تأجيل محاكمته للمرة الثالثة ولد هيداله يهدد بالدخول في إضراب عن الطعام   استنفار أمني في نواكشوط.. بعد ورود معلومات عن دخول عناصر سلفية وسيارات مفخخة  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

جبهة"الديمقراطية"تدين تصريحات"واد"و تعتبرها تدخلا مستفزا في شؤون البلاد

عبرت الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية في بيان لها اليوم عن إدانتها الشديدة للتصريحات التي أدلى بها الرئيس السنغالي عبد الله واد يوم أمس الأربعاء في فرنسا والتي حمل فيها الرئيس الموريتاني السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله مسؤولية الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد في السادس من شهر أغسطس الماضي.

وجاء في البيان "بعد شهر من الصمت نطق الرئيس السنغالي عبد الله واد كفرا بالديمقراطية، ودوسا على الشرعية وتدخلا مستفزا في شؤون شعب جار يبذل كل جهوده لوضع حد لأنظمة الاستثناء، وتكريس حكم ديمقراطي مدني يستحقه الموريتانيون ولن يقبلوا بأقل منه

وفيما يلي نص بيان الجبهة كما تلقته وكالة نواكشوط للأنباء
تصريح صحفي
فى وقت يستمر فيه الموريتانيون بمختلف قواهم الحية في التعبير عن رفضهم لانقلاب السادس من أغسطس ومخلفاته، وتتعزز فيه كل يوم جبهة الدفاع عن الديمقراطية ، ويتبين صحة وصلابة مواقفها
وفى وقت تجمع المنظمات الإقليمية والقارية والدولية على مؤازرة الشعب الموريتاني في مسعاه لفرض لديمقراطية، وتصدر كل يوم مواقف جديدة تثبت تعلق أصدقاء موريتانيا بتجربتها الديمقراطية الواعدة، ورفضهم للانقضاض عليها.
وبعد شهر من الصمت نطق الرئيس السنغالي عبدا لله واد كفرا بالديمقراطية، ودوسا على الشرعية وتدخلا مستفزا في شؤون شعب جار يبذل كل جهوده لوضع حد لأنظمة الاستثناء، وتكريس حكم ديمقراطي مدني يستحقه الموريتانيون ولن يقبلوا بأقل منه
إن الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، وهي تتابع منذ بعض الوقت المساعي المشبوهة التي يقوم بها سماسرة العسكر هنا وهناك من أجل اكتساب شرعية داخلية لأرضية لها وقبول داخلي لا أمل فيه يهمها التأكيد على ما يلي
- إدانتها القوية لتصريحات عبدا لله واد، واستهجانها لأن يستعاض عن واجب التضامن مع شعب جار يواجه انقلابا على حريته، بالتورط في قضايا عائلية ضيقة يعرفها الجميع وما كان أحد يظن أن توصل عبد الله واد لأن يتحول عرابا لعسكر متمردين على رئيس منتخب، مؤصلا بذلك لخروج العسكر عن سلطات الرؤساء المنتخبين وفاتحا الباب واسعا أمام عودة الانقلابات لقارتنا التي استطاعت بنضالات شعوبها الحرة أن تقطع خطوات مقدرة على طريق الديمقراطية.
- تحيتها للجماهير الموريتانية في الداخل والخارج المستمرة في التعبير عن رفض الانقلاب والتمسك بالشرعية.
- ترحيبها بكل المواقف الدولية المؤازرة لشعبنا المناضل وخاصة بيان الإتحاد الأوربي والبيان المشترك للإتحاد الإفريقي والجامعة العربية والأمم المتحدة.
- تمسكها بموقفها المبدئي الذي لا تزحزح عنه فلا حل إلا با إطلاق سراح الرئيس المنتخب سيد محمد ولد الشيخ عبدا لله، وعودته لممارسة مهامه الدستورية، وإبعاد العسكر عن السياسة.
عاشت موريتانيا ديمقراطية موحدة ومستقلة
عاشت الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية
نواكشوط 10-11 2008

 

تاريخ الإضافة: 11-09-2008 09:11:52 القراءة رقم : 1063
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:3075479 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2008