اضغط هنا

اضغط هنا

مركزية نقابابات الصحة تؤكد مواصلة الاضراب وتدعو الحكومة إلى الاستجابة لمطالب العمال   "التكتل" :" الاضرابات والاعتصامات التي تعرفها البلاد تدل على خلل في التدبير والتسيير يهدد سكينتا "   ولد أحمد الوقف يلتقي عزيز وقياديون في "عادل" يجمدون عضويتهم احتجاجا على استمراره في الأغلبية   ونا - تنشر اسماء المعتقلين على خلفية مظاهرات الاثنين   في ازويرات :الشرطة تحاصر العمال المعتصمين وتغلق الطرق المؤدية اليهم   نقابات الصحة :" الاضراب سيشمل العيادات الخاصة والحكومة تنتهج اساليب قذرة لإفشاله"   عشرات الشبان يتظاهرون امام ادارة الامن للمطالبة باطلاق سراح زملائهم   حملة الشهادات العليا ينفون محاولتهم الاعتداء على رئيس جامعة نواكشوط   جثمان الدبلوماسي الموريتاني السابق" مولاي الحسن ولد المختار الحسن" يصل نواكشوط اليوم   اهتمامات الصحف الموريتانية الصادرة صباح اليوم  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

الوحدة الطلابية تؤكد تمالئ إدارة الجامعة لصالح إحدى اللوائح المتنافسة

عقدت الوحدة الطلابية ( الاتحاد الحر، اتحاد البديل، الشعلة الطلابية) مساء اليوم السبت مؤتمرا صحفيا أكدت خلاله تمالئ الإدارة لصالح إحدى اللوائح المتنافسة في إشارة إلى الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا، وهو ما تسبب في أحداث دامية وعنيفة، لا تليق بسمعة جامعة نواكشوط، حسب البيان الصادر عن النقابات الطلابية الثلاثة.

وجاء في البيان ما نصه:
شهدت جامعة انواكشوط انتخابات، لممثلي ومناديب الطلاب في مجالس الكليات ومجلس إدارة الجامعة. وقد شاب هذه الانتخابات العديد من الخرقات والتمالؤ المكشوف من طرف الإدارة لصالح إحدى اللوائح المتنافسة، وهو ما تسبب أخيرا في أحداث دامية وعنيفة، لا تليق بسمعة جامعة انواكشوط، ولا تخدم الطالب الجامعي، وتهدد الوحدة الوطنية، والتعايش السلمي بين مكونات المجتمع الواحد، وبما أننا ـ في لائحة الوحدة الطلابية ـ كنا نخوض غمارهذه المنافسة، ارتأينا أن نطلع الرأي العام على الخرقات التى حصلت، وعلى موقفنا مما حصل لإنارة الرأي العام ولإنارة جماهيرنا الطلابية.
وقد رصدنا الخرقات التالية:
1- اخترقات إدارية وشخصية:
- اختراق اللجنة المركزية المشرفة علي الانتخابات، لوثيقة منع استخدام المدرجات، في اليوم الأول من الحملة، من طرف الاتحاد الوطني، وبمباركة من عمادة كلية العلوم القانونية والاقتصادية.
- انحياز الأمين العام للكلية المذكورة، وتأييده لمهرجان الاتحاد الوطني.
- تعاطف رؤساء جميع المصالح في جميع الكليات مع الإتحاد الوطني؛ على نحو يبعث على القلق بشأن مصير القضية الطلابية.
- تصريح نائب عميد كلية الآداب أمام جمع غفير من الطلاب بأن النصر سيكون حليف الاتحاد الوطني، شاء من شاء، وكره من كره.
- انحياز رئيس الجامعة الواضح، لبعض النقابات.
- فتح الجامعة طيلة الحملات الانتخابية أمام الجميع؛ بما في ذلك طلاب المعهد غير المسجلين في الجامعة، وبعض الخريجين.
- الشحن والتعبئة من قبل بعض المواقع المحسوبة على التيار الإسلامي الذي يعتبر الاتحاد الوطني ذراعه الضاربة في الجامعة، وتشويه صورة لائحتنا، وباقي اللوائح المنافسة ، وتأليب الرأي العام والطلاب ضدنا.
2- إختراقات فنية:
ـ إتاحة فرصة التصويت للطلاب غير المسجلين؛ علي افتراض أن أسماءهم موجودة بين الرقم 40ألف إلي 60 ألف، في كلية العلوم القانونية والاقتصادية.
ـ تكرار بعض أسماء المسجلين، في كل من كليتي القانون والآداب؛ مما يتيح تكرار التصويت.
ـ حصول الاتحاد الوطني على أوراق مماثلة لأوراق التصويت المعتمدة، وهو ما نتجت عنه حالة الغش التالية:
ـ حالة غش سجلت في عدة قاعات، من بينها قاعة ودان 1 علي أحد منتسبي الاتحاد الوطني، حيث صوت بورقتين.
ـ تصويت البعض بإفادة تسجيل مصحوبة بوصل المنحة؛ بدلا من بطاقة التعريف، التي تم الاتفاق عليها من قبل اللجنة المركزية للانتخابات.
ونحن إذ نقدم للرأي العام وللطلاب هذه الخرقات السافرة فإننا نعلن مايلي:
1- رفضنا للتزوير الفاضح، الذي اشتركت فيه الإدارة مع الاتحاد الوطني، والخرقات التي قام بها الفريقين .
2- تنديدنا بالأحداث الدامية التي وقعت في الحرم الجامعي ومطالبتنا الفورية بإطلاق سراح كافة الطلاب المعتقلين .
3- رفضنا للتدخلات السياسية في القضية وخاصة من طرف حزب "تواصل" الذي يقدم نفسه الآن وكأنه ملك كريم يسعى لحل المشكلة التي تسببت فيها نقابتهم.
4- ضرورة إلغاء الانتخابات بشكل نهائي، وأي محاولة لاعتمادها سيفتح على الجامعة بابا من التصعيد والأزمات.
5- استنكارنا لما قام به رئيس الجامعة من إستدعاء للوائح المتنافسة دون دعوتنا، ورفضنا لأي تسوية دون مشاركتنا ونحن اللائحة الأكبر في الجامعة.
6- فتح تحقيق عام في التزوير، الذي حدث، ومسائلة رءساء المصالح في سائر الكليات.
7- مساء لة نائب عميد كلية القانون، ونائب عميد كلية العلوم و التقنيات، و نائب عميد كلية الآداب بصفتهم المسؤولين عن الانتخابات وتسببوا في تزويرها.
8- تطهير الجامعة من الطاقم الإداري الحالي، الذي زور اللوائح الانتخابية، وربما يزور الشهادات الجامعية.
9- مساءلة مسؤول الحرس الجامعي، على سحبه للحرس في الوقت الذي كانت فيه الخلافات مشتعلة.
10- دعوتنا الجميع لتحمل مسؤولياتهم التاريخية، ورفض العنف الذي أشتعل بسبب التوزير الفاضح في الانتخابات وتجنب تحويل القضية إلى فتنة عرقية.
وفي الأخير نتقدم بكامل الشكر والتحية لكافة مناضلينا، على ما قدموه من جهد، وما تحلوا به طيلة أيام الحملة الانتخابية من روح عالية وأداء متميز، وتجنبهم للفتنة وكل مايثير النعرات.

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 23-04-2011 19:17:03 القراءة رقم : 400
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:40192543 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009