الشرطة تعتقل شخصا يدعى "الغزالي" وتبحث عن سلفيين آخرين   بعد تأجيل محاكمته للمرة الثالثة ولد هيداله يهدد بالدخول في إضراب عن الطعام   استنفار أمني في نواكشوط.. بعد ورود معلومات عن دخول عناصر سلفية وسيارات مفخخة   اهتمامات الصحف الصادرة صباح اليوم   جبهة"الديمقراطية"تدين تصريحات"واد"و تعتبرها تدخلا مستفزا في شؤون البلاد   الرئيس السنغالي: ولد الشيخ عبد الله ارتكب خطأ فادحا.. وعلى الاتحاد الإفريقي مساعدة موريتانيا في تنظيم الانتخابات   تعرض طفلة لاغتصاب جماعي بدار النعيم   تأجيل الجلسة البرلمانية المخصصة لنقاش "وثيقة المرحلة الانتقالية"   السفير الأمريكي بنواكشوط: "الإسلام في موريتانيا إسلام معتدل"   برلمانيو "التكتل" يعلنون تعليق المشاورات مع مؤيدي الانقلاب.. ويقاطعون جلسة البرلمان اليوم  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

"تيار الإصلاح والتغيير" يرحب بتشكيل الحكومة.. وتأسيس محكمة العدل السامية

عقد "تيار الإصلاح والتغيير" مساء اليوم السبت بفندق "آتلانتيك"مؤتمرا صحفيا تم خلاله توزيع بيان صحفي عبر من خلاله عن إرتياح التيار إزاء تشكيل الحكومة الجديدة التي" جاءت ممثلة للطيف السياسي بشكل واسع"، ودعا البيان الحكومة "إلى بدء العمل بدون تأخر من أجل السعي إلى تحسين عاجل لظروف المواطنين وبالخصوص الطبقات الأكثر فقرا وبالتفاعل مع جميع الفاعلين السياسيين".

وأوضح البيان أن "تيار الإصلاح والتغيير" يدعو لتأسيس رؤية مشتركة بغية إعادة الحياة السياسية إلى حالتها الطبيعية، وأكد المنضوون تحت لواء هذا التيار أنهم يهنئون السلطات العمومية على المجهودات المبذولة من اجل تخفيف أسعار المواد الأساسية.
وسجل البيان إرتياحه لإنشاء لجان التحقيق البرلمانية وتأسيس محكمة العدل السامية بإعتبار ذلك سيرجع للبرلمان صلاحياته الدستورية المصادرة من طرف الرئيس السابق.
وجاء في البيان "ان تيار الاصلاح والتغيير تابع عن قرب ردود فعل المجتمع الدولي على الأحداث الأخيرة التي عرفتها موريتانيا وأن إهتمام اصدقائنا وشركائنا والمجتمع الدولي بصفة عامة بتجربتنا الديمقراطية الفتية وحرصهم على صيانة مكاسبنا في هذا الميدان يمثلان بالنسبة لنا مصدر اعتزاز وفخر.
لكن الضغوط الخارجية والتدخل السافر في الشؤون الداخلية لموريتانيا والتهديد بالعقوبات الإقتصادية والسياسية لايشكل سبيل الحل المناسب لمشاكلنا الراهنة .
كما ان الاعتماد على الضغوط الدولية واخذ الشعب الموريتاني بأسره رهينة سعيا وراء اطماع طائفية لن يكون الخيار الأمثل للوطنيين المخلصين الغيورين على مصالح وطنهم .
ونحن نرفع بدلا من ذلك نداء ملحا لكل القوى السياسية من أجل فتح حوار وطني هادئ ومسؤول في سبيل التوصل الى حلول توافقية تحمى مكتسباتنا وتصون المصالح العليا لبلدنا".

تاريخ الإضافة: 06-09-2008 21:35:19 القراءة رقم : 770
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:3045220 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2008