www.mattel.mr

اضغط هنا

تباين المواقف من الحرب علي الإرهاب يشل عمل منسقية المعارضة وينذر بتفكيكها   إرسال أحد القادة السابقين للمتمردين الطوارق وسيطا للإفراج عن الرهائن الفرنسيين   "بروكابيك" تستعد لتسريح 200 من عملها بعد موافقة 200 آخرين على المغادرة الطوعية   "منسقية المعارضة" تهاجم السلطة العليا للصحافة وتتهم أعضاءها بمخالفة اليمين   الشرطة الجزائرية تعتذر للنائب ولد ميني عن توقيفه مؤقتا في المطار   "حراس المستقبل" تحالف جديد من أجل مستقبل موريتانيا   الطريق إلى غزة.. زيارة للموت على خطى ابن باديس   وزير الصحة يتهم المعارضة والإعلام الجزائري بترديد "خطاب الإرهابيين"   أحمدو ولد عبد الله: الجزائر يمكنها بذل المزيد في مكافحة الإرهاب   وصول ركاب رحلة الخطوط الجزائرية التي كانت عالقة في نواكشوط، الى الجزائر  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

أحمدو ولد عبد الله: الجزائر يمكنها بذل المزيد في مكافحة الإرهاب

اضغط لصورة أكبر

باريس - قال وزير الخارجية الموريتاني الأسبق احمدو ولد عبد الله مساء الخميس في باريس إن بإمكان الجزائر ان "تبذل مزيدا من الجهود" في التعاون الاقليمي لمكافحة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، في الساحل ويجب عليها ان "تتحلى بمزيد من الصبر" مع جيرانها الجنوبيين.

وصرح المبعوث الخاص السابق للامم المتحدة في الصومال الذي عقد لقاء قصيرا على هامش اجتماع المنظمة الدولية للفرنكوفونية مع وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير، "الجميع يعلم ان الذين يمارسون اكبر قدر من العنف (في الصحراء) قد شاركوا في الحرب الأهلية في الجزائر".
واضاف "بامكان الحكومة الجزائرية ان تبذل مزيدا من الجهود لان مؤسساتها تتمتع بخبرة اكبر والمهنية ولديها وسائل مالية وبشرية اهم" ، وأوضح أن "عليها أيضا أن تتحلى بمزيد من الصبر والتسامح والكرم مع جيرانها الجنوبيين" النيجر ومالي وان تساعدهما على "تكونا في مستوى" التحديات و"تخطيط عمليات مشتركة".
واعتبر المسؤول الأممي السابق "ضروريا" شن "عملية عسكرية" على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي لكنها ليست "ردا كافيا" لانه "يجب قبل كل شيء تعزيز الجبهات الداخلية".
وقال عبد الله انه "يجب تفادي تدويل النزاع" عبر ارسال عسكريين اجانب الى المنطقة مؤكدا ان المساهمات التي يمكن ان تقدمها فرنسا والولايات المتحدة المغرب وتونس وليبيا او حتى نيجيريا، يجب ان "تكون في مجالي تبادل المعلومات والدعم اللوجستي".
وشدد على ان الافراط في الحملة الاعلامية في فرنسا حول مصير الرهائن السبعة المخطوفين في النيجر -خمسة فرنسيين وتوغولي وملغاشي- الذين بث تنظيم القاعدة صورا تثبت احتجازهم، مضر جدا مؤكدا ان ذلك يشكل "ورقة رابحة" للخاطفين.
من جانب آخر، أعرب عن اسفه من الانعكاسات السلبية لردود فعل القادة الفرنسيين المتباينة في هذه القضية مؤكدا انه "لا بد من مصدر واحد يوكل اليه الاتصال بالإعلام" ويمثل الحكومة الفرنسية برمتها.


 

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 01-10-2010 13:10:09 القراءة رقم : 544
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:32891954 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009