نصرة الإسلام والمسلمين ترد على مقتل "الأنصاري" بهجمات وغادوغو

سبت, 2018-03-03 19:51

قالت مصادرة مطلعة في شمال مالي لوكالة نواكشوط للأنباء إن جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي يقودها إياد أغ غالي، هي المسؤولة عن الهجوم المزدوج الذي وقع يوم أمس الجمعة في العاصمة البوركنابية وغادوغو واستهدف السفارة والمعهد الفرنسيين، وقيادة أركان الجيش البوركنابي.

وقال المصادر إن الهجمات التي أدت إلى مقتل أكثر من ثلاثين شخصا أغلبهم عسكريون ورجال أمن، تأتي ردا على اغتيال القوات الفرنسية في مالي لعدد من قادة وعناصر جماعة نصرة الإسلام والمسلمين بينهم القائد العسكري لجماعة المرابطون (عضو مؤسس في جماعة نصرة الإسلام والمسلمين) محمد ولد انويني المكنى الحسن الأنصاري (الصورة)، والقائد العسكري مالك أغ وناسنت، والإمام والواعظ سيدي محمد أغ بوغنا، والقائد العسكري عبد الله أغ أوفتا.