اضغط هنا

وكالة دمج اللاجئين تعلن وقف استقبال الأفواج العائدة نهاية الشهر   أنصار ولد الطايع في مسيرة تطالب بعودته إلى موريتانيا   غاديو يعود إلى دكار   ولد عبد العزيز يعود إلى نواكشوط   حزب حواء يجدد دعمه للمرشح ولد عبد العزيز   "كاديو" يعود إلى نواكشوط.. والوسطاء يقترحون ورقة تكليف وصلاحيات ولد محمد الأغظف   خلاف حاد بين رئيس المحكمة العليا والمدعي العام يتسبب في تغيب النيابة عن جلسة للمحكمة العليا   حسم الخلاف بشأن مفوضيتي الأمن الغذائي وحقوق الإنسان   "كاديو" يقرر عقد لقاء جماعي الليلة مع الأطراف والوسطاء لإنهاء الخلاف بشأن الحكومة   "كاديو" يجتمع بالفرقاء والوسطاء.. وأنباء عن اتفاق وشيك حول منصب الوزير الأول  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

من أجل موريتانيا تطالب الجبهة بدعم مرشح واحد والتنسيق مع بقية المعارضة ضد عودة ولد عبد العزيز

طالب تنظيم "من أجل موريتانيا" في بيان توصلت "ونا" بنسخة منه الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية إلى الوقوف خلف مرشح واحد في الشوط الأول من الانتخابات المقبلة، ودعاها إلى التنسيق والتعاون مع القوى المعارضة خصوصا التكتل وحزب تجمع الشعب من أجل الوقوف في عودة محمد ولد عبد العزيز.

وجاء في البيان ما نصه:
"عقد أعضاء المنسقية العامة ل "من أجل موريتانيا" اجتماعا لمدة أربعة ساعات يوم الخميس 11
-06-2009 خصص لتقويم أداء وعمل التنظيم خلال الأشهر الماضية كما تمت خلاله المصادقة على
استيراتجية المرحلة القادمة المتعلقة بالمشاركة في الحملة الانتخابية داخل موريتانيا والعمل
على تحقيق الهدف المستقبلي وهو الافشال النهائي للانقلاب من خلال هزيمة المرشح الانقلابي
محمد ولد عبد العزيز ودعم القوى الديمقراطية في موريتانيا.

وعبر أعضاء المنسقية العامة خلال اجتماعهم عن ارتياحهم لردود الفعل التي تلقوها من قادة
الطبقة السياسية في موريتانيا وخصوصا رئاسة الجمهورية ورئيس الجمعية الوطنية وقادة الجبهة
وبقية الأحزاب الديمقراطية إضافة إلى سجناء الرأي العام وعدد كبير من المثقفين في موريتانيا
بعد توقيع اتفاق داكار والتي تشيد كلها بالدور الذي لعبته "من أجل موريتانيا " في دعم القوى
الديمقراطية الرافضة للانقلاب.

وأشاد المجتمعون بالروح الوطنية العالية لرئيس الجمهورية السيد سيد محمد ولد الشيخ عبد الله
وبنضال الشعب الموريتاني الذي يعبر عن مستوى نضجه كما عبروا عن اعجابهم بأداء القوى
الديمقراطية وخصوصا الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية وحزب التكتل واعتبروا أن موريتانيا
قطعت خطوات مهمة يجب فقط تعزيزها واكمالها من خلال الوقوف في وجه عودة الانقلابيين للسلطة عن
طريق صناديق الاقتراع.


وبعد تقويم عمل "من أجل موريتانيا" خلال المرحلة الماضية والتأكيد على ضرورة تفادى التقصير
أو الأخطاء التي تم تسجيلها، فقد تم خلال الاجتماع الاتفاق على نقاط كثيرة من بينها

1- المصادقة على أن تنظم " من أجل موريانيا" حملة خاصة بها داخل موريتانيا بالتنسيق مع القوى
الديمقراطية تهدف إلى مواصلة التوعية والتعبئة بهدف الافشال النهائي لانقلاب 06 أغسطس 2008
من خلال هزيمة الجنرال المعزول، وسيتم فتح مقر خاص بهذه الحملة في نواكشوط يشرف عليه طاقم من
أعضاء التنظيم

2-مواصلة التعاون الوثيق مع الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية التي يجمعها معنا تاريخ
مشترك من النضال ضد الدكتاتورية ونشترك معها في هدف كبير هو إفشال الانقلاب وعودة الشرعية
الدستورية، هذا بالاضافة إلى التعاون مع بقية القوى الديمقراطية التي تقف في وجه مرشح
الانقلابيين.

 

3- دعوة الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية إلى الوقوف خلف مرشح واحد في الشوط الأول من
الانتخابات وحثها فوق ذلك على ضرورة التنسيق والتعاون مع بقية القوى الديمقراطية وخصوصا حزب
التكتل

4- حث جميع القوى الديمقراطية (الجبهة، التكتل، حزب تجمع الشعب ، غيرها) على ضرورة التعاون
والتقارب من أجل الوقوف في وجه

عودة الجنرال الانقلابي محمد ولد عبد العزيز للسلطة من خلال مرشح واحد أو على الأقل توقيع
ميثاق مشترك يضمن الوقوف صفا واحدا خلال الشوط الثاني بهدف القطيعة النهائية مع الانقلابيين .


5-الشروع بعد الانتخابات الرئاسية في اطلاق مشاورات داخلية موسعة بين جميع أعضاء مكاتب تنظيم
"من أجل موريتانيا" في مختلف الدول حول الخطوات اللازم اتخاذها خلال المرحلة القادمة
واستغلال مختلف الطاقات لتحقيق الأهداف المرسومة.

6- مواصلة استكمال تنصيب بقية فروع "من أجل موريتانيا" والاعلان القريب عن فروعها في دول
مختلفة وخصوصا في العالم العربي وافريقيا اضافة إلى فتح مقر دائم في العاصمة نواكشوط يعمل
على استقطاب الخيرين من أبناء موريتانيا وكل الحريصين على المساهمة في بناء وتطوير البلاد.

7- وتم الحسم بشكل نهائي على أن تنظيم "من أجل موريتانيا" ليس حزبا سياسيا ولا يطمح إلى أن
يكون كذلك في المستقبل، بل هو مؤسسة غير حكومية(مدنية وحقوقية) تهدف إلى محاربة الانقلابات
وترسيخ الديمقراطية والحفاظ عليها وهي مفتوحة أمام المثقفين والأكادميين وكل الغيورين على
مصلحة موريتانيا.

من أجل موريتانيا
المنسقية العامة

تاريخ الإضافة: 12-06-2009 12:24:58 القراءة رقم : 821
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:14100879 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009