اضغط هنا

مصدر مطلع: ولد الشيخ عبد الله ينوي توقيع مرسوم الحكومة في القصر الرئاسي   اتحاد قوى التقدم يعتبر اتفاق دكار حلا وسطا ويدعو إلى إنجاحه   أنصار ولد الطايع يجمعون التوقيعات للمطالبة بعودته   منتدى الفاعلين غير الحكوميين يرحب باتفاق داكار ويدعو للالتزام ببنوده   قيادي في الجبهة: ترتيبات تشكيل الحكومة ما تزال في بدايتها   اعلي ولد محمد فال :" ترشحي للرئاسة ليس حبا للسلطة ولا رغبة في الحكم وإنما لخدمة الشعب"   إطلاق موقع "صحفي للأخبار"   في نواكشوط: الوسطاء يجتمعون مع أطراف "اتفاق دكار" تمهيدا لتشكيل الحكومة الانتقالية   رؤساء وفود "اتفاق دكار" في مناظرة تلفزيونية على "الجزيرة مباشر"   اهتمامات الصحف اليوم  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

الجبهة تثمن جهود الرئيس السينغالي وتتشيد بتضحيات الشعب الموريتاني

اضغط لصورة أكبر

ثمنت الجبهة الوطنية لادفاع عن الديمقراطية الاتفاق الذي وقعته اطراف الازمة السياسية الموريتانية الخميس الماضي واشادت الجبهة في بيان وزعته اليوم بالتضحيات التي قدمها الشعب الموريتاني في سبيل اعادة الديمقراطية وادان البيان بشدة التصرفات الغير مسؤولة في قصر المؤتمرا ت للتشويش على بعض المداخلات معتبرا ان ذالك لاينسجم مع اجواء الوفاق وبناء الثقة

وهذا نص البيان :
توصل الفرقاء الموريتانيون في دكار إلى توقيع اتفاق أبرم تحت إشراف المجتمع الدولي وتم بموجبه وضع حد للأزمة السياسية والمؤسسية التي ظلت البلاد تتخبط فيها منذ انقلاب السادس أغشت 2008 ضد رئيس الجمهورية المنتخب ديمقراطيا والمؤسسات الجمهورية المنبثقة عن انتخابات 2006-2007، وتم توقيع الإتفاق مساء أمس بقصر المؤتمرات تحت اشراف الرئيس السنغالي الأستاذ عبدالله واد
وإن الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، وهي تهنئ الشعب الموريتاني بمناسبة إنهاء حالة الانقلاب واستعادة النظام الدستوري، و تشيد بالتضحيات الجسام التي قدمها مواطنونا في الداخل والخارج نصرة للديمقراطية وانتصارا للإرادة الشعبية الحرة، لتؤكد على ما يلي:
- تهنئة الأطراف المعنية الأخرى على ما تحلت به من روح التضحية والحس الحواري حتى تمكنا جميعا من الوصول إلى هذا التفاهم التاريخي الذي يمثل انتصارا لموريتانيا كلها.
- تقديم التحية والتقدير لفخامة رئيس الجمهورية السيد سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، ورئيس الجمعية الوطنية السيد مسعود ولد بوالخير، وزعيم المعارضة الديمقراطية السيد أحمد ولد داداه، لثبات مواقفهم في الدفاع عن حق الشعب الموريتاني في الديمقراطية، وعزيمتهم التي كانت مصدر إلهام للمقاومة الديمقراطية،
- الإشادة بالشجاعة والصبر وروح التضحية التي تحلى بها معالي الوزير الأول السيد يحيى ولد أحمد الوقف ورفاقه السادة المصطفى ولد حمود وسيدي محمد ولد بية وإسلمو لد خطري وغيرهم من المعتقلين السياسيين،
- الإشادة بما تحلى به مناضلو ومناضلات الجبهة والتكتل من شجاعة وإقدام لولاهما لم يكن لهذا النصر الديمقراطي العظيم أن يتحقق.
كما تنتهز الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية هذه الفرصة لتقدم خالص الشكر إلى المجموعة الدولية عموما، والرئيس السنغالي خصوصا، لما بذلوه من جهود في خدمة الشعب الموريتاني وما عبروا عنه خلال هذه الوساطة الناجحة من عناية ولباقة،
وتدين الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية ما عرفه قصر المؤتمرات يوم أمس من تشويش على بعض المداخلات، ومن اعتداء على رؤساء بعض الأحزاب السياسية، وتعتبر تلك التصرفات غير متناسبة مع أجواء الوفاق وبناء الثقة التى يتعين على الجميع المساهمة فيها تطبيقا لاتفاق دكار، وتهيئة لمرحلة انتقالية توافقية توفر الفرصة للشعب الموريتاني ليختار بكل حرية من يقوده خلال السنوات القادمة.
اللجنة الإعلامية 05-06-2009

تاريخ الإضافة: 06-06-2009 11:25:35 القراءة رقم : 321
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:13668070 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009