ani.mr

"الجبهةالوطنية للدفاع عن الديمقراطية الخيار الوطني" تعلن انطلاق أنشطتها السياسية ومشاركتها في الأيام التشاورية   الدرك: تفكيك "خلية مسلحة" كانت تخطط لاغتيال الرئيس واختطاف السفير الإسرائيلي السابق   جبهة الدفاع عن الديمقراطية تذكر بموقف الرئيس الفرنسي من الأزمة في موريتانيا   "مارك بلوير"يعلن انضمام بلاده لأوربا في إمهال الانقلابيين 30 يوما لتجنب العقوبات   فرنسا تحذر النظام العسكري الحاكم في موريتانيا من عدم إعادة الديمقراطية   وزير التعاون الفرنسي: ما زالت الشروط غير متوفرة لزيارة موريتانيا   أسرة ولد عبد القادر تندد باعتقاله وتدعو للتضامن معه   ولد مولود:الانقلاب تم تنفيذا لأوامر من جهات خارجية   عمال مشروع دعم المجهود الوطني لمحاربة الأمية يطالبون رئيس الدولة التدخل لإنهاء معاناتهم   بعد عودة فريق التلفزة الوطنية دون تسجيل الاعتذار..إعادة إسلم ولد عبد القادر إلى الدرك لاستكمال "مفاوضات الصلح"  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

ولد أحمد الواقف أمام الصحافة: لهذه الأسباب أبعدنا تواصل واتحاد قوى التقدم من الحكومة

اضغط لصورة أكبر
ولد الواقف يشرح أمام أحزاب الأغلبية أسباب الاستغناء عن الحلفاء الجدد

أكد الوزير الأول المعين يحيى ولد أحمد الواقف مساء اليوم أنه قرر الاستجابة لمطالب نوا "عادل" بعدم توسيع الحكومة، واقتصارها على الأغلبية التقليدية، وهو ما يعني إقصاء حزبي "اتحاد قوى التقدم"، و"تواصل" الذين شاركا في الحكومة المستقيلة، من التشكيلة الوزارية القادمة، في خطوة اعتبرت تنازلا من الرئيس ولوزير الأول لصالح نواب وشيوخ الأغلبية التقليدية.

كما أكد الوزير الأول خلال مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم في مباني الوزارة الأولى بحضور قادة أحزاب الأغلبية التقليدية، أنه تقرر كذلك عدم إشراك أي من أحزاب الأغلبية غير الممثلة في البرلمان، مما يعني إبعاد حزب الفضيلة المشارك في الحكومة المستقيلة، مؤكدا أن التشاور بشأن تشكيل الحكومة السابقة كان منحصرا على الدائرة التي ستشكل على أساسها الحكومة، وأضاف مبررا إقصاء أحزاب الأغلبية الجديدة، "كما تعرفون خلال تشكيل الحكومة الاخيرة قمنا بعملية توسعة للأغلبية الرئاسية وأدخلنا أحزاب كانت في المعارضة ضمن الحكومة المستقيلة، ونتيجة لحوار داخلي على مستوى الأغلبية ظهر للكثير من هذه الأغلبية أن توسعة الاغلبية في هذه المرحلة، غير ضروري، وكان السبب الرئيسي لتقديمي شخصيا استقالة الحكومة هو الحفاظ على تماسك الأغلبية وتوحيد صفها، وبعد تشريفي من طرف رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة جديدة قمت بمشاورات مع جميع أحزاب الاغلبية والتي نعني بها الداعمين لرئيس الجمهورية خلال الشوط الأول والثاني من الانتخابات الرئاسية، بما في ذلك رؤساء الاحزاب والنواب والشيوخ، وكانت نتائج هذه المشاورات أن الاغلبية الساحقة ارتأت أن تبقى الحكومة على مستوى هذه الأغلبية، ونتيجة لرغبتنا في الحفاظ على هذه الاغلبية سنشكل الحكومة القادمة من الأحزاب الداعمة للرئيس خلال الشوطين"
وقد عقد الوزير الأول المؤتمر الصحفي، بحضور كل من محمد محمود ولد دحمان الامين العام المساعد لحزب "عادل"، والخليل ولد الطيب النائب الأول لرئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي، والمصطفى ولد اعبيد الرحمن رئيس حزب التجديد الديمقراطي، وسيد محمد ولد محمد فال الأمين العام للحزب الجمهوري، وسانغوت عثمان النائب الأول لرئيسة حزب الاتحاد من اجل الديمقراطية والتقدم، والشيخ سيد أحمد ولد باب رئيس حزب اتحاد الوسط الديمقراطي، والمصطفى ولد عبد العزيز نائب أكجوجت من حزب البديل، ومحمد عالي شريف رئيس كتلة نواب حزب "عادل" في الجمعية الوطنية.

تاريخ الإضافة: 08-07-2008 20:30:37 القراءة رقم : 2708
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:4596803 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2008