اضغط هنا

عودة أزيد من ثمانية آلاف لاجئ حتى الآن من السنغال   النيابة ترد على هيئة الدفاع عن ولد خطري وتتهم الأخير بالتعامل مع شركة وهمية تعود لنجل الرئيس السابق   "الصواب"يطالب حكام المغرب العربي بتجاوز خلافاتهم لصالح بناء الاتحاد المغاربي   اهتمامات الصحف الصادرة اليوم   الجامعة العربية تؤكد خلافها مع الاتحاد الإفريقي بشأن فرض عقوبات على موريتانيا   "التكتل" يجدد تمسكه بمبادرته لحل الأزمة السياسية   النقابة الحرة لعمال البحر تطالب بفتح تحقيق في ملابسات غرق سفينة في المياه الإقليمية الموريتانية   وزير التعليم ينتقد عشوائية توزيع المدارس ويعد بمحاربها   اتحادية المعاقين: سنكون أول المتضررين إذا فرض الحصار على موريتانيا   هيئة الدفاع عن ولد خطري تتهم النيابة بالتدخل في سير التحقيق معه وتشويه سمعته  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

القذافي يستعد لإطلاق مبادرة لحل الأزمة في موريتانيا: مبعوث في نواكشوط.. وأنباء عن دعوة الفرقاء إلى طرابلس

اضغط لصورة أكبر

تقرير: (ونا ـ خاص)
غادر اليوم السبت نواكشوط، علي رافع المدني، المبعوث الخاص للزعيم الليبي معمر القذافي، عقب انتهاء مهمته في موريتانيا، والتي التقى خلالها برئيس المجلس الأعلى للدولة الجنرال محمد ولد عبد العزيز، والرئيس المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، وقادة الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، وقادة الأحزاب المؤيدة للمجلس الأعلى للدولة، ورئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير، ورئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه.

وقد بدأ المبعوث الليبي زيارته لموريتانيا بلقاء جمعه مع رئيس المجلس الأعلى للدولة، مساء الأربعاء الماضي دام ثلاث ساعات، قبل أن يتوجه صباح يوم الخميس إلى قرية "لمدن" بولاية لبراكنة للقاء الرئيس المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، وبعد عودته من لمدن التقى الوفد بقادة الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، والأحزاب المؤيدة، ورئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير، بينما انتظر بعض الوقت إلى حين عودة زعيم المعارضة أحمد ولد داده الذي قطع جولته الافريقية للقاء المبعوث الليبي.
ونقلت وكالة ألأنباء الفرنسية عن أحمد ولد صمبا المتحدث باسم الرئيس المخلوع سيدي ولد شيخ عبدا لله قوله إن "الرئيس يرفض التحاور مع الانقلابيين".
وأضاف ولد صامبا، ان "الرئيس يرفض التحاور مع الانقلابيين، لكن اذا تخلى الجيش عن الحكم وقرر الانصراف إلى مهمته الأصلية، فمن حق الطبقة السياسية أن تلتقي لإيجاد مخرج توافقي للازمة".
وأضاف أن "التراجع عن الانقلاب هو مقدمة لأي حل"، وان "الرئيس سيدي لا ينوي تقديم أي تنازل حول هذه المسألة المبدئية".
وقال ان رئيس الوفد الليبي السيد المدني ابلغ ولد الشيخ عبد الله "رغبة" الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي "في إيجاد حل للازمة السياسية في موريتانيا خلال تولي القذافي رئاسة الاتحاد الإفريقي".
وقد أحيطت لقاءات الوفد الليبي مع الفرقاء السياسيين بسرية تامة، إلا أن المصادر أكدت أن المبعوث الليبي أبلغ مستقبليه الموريتانيين، أنه لا يحمل مبادرة محددة لحل الأزمة السياسية في البلد، وإنما جاء للاستماع إلى وجهات نظر الفرقاء السياسيين وإبلاغهم بأن الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، يسعى لحل الأزمة الموريتانية قبل تدويلها، وأكد مصدر لوكالة نواكشوط للأنباء أن الوفد الليبي قال إن ليبيا ستسعى لتقديم مبادرة على ضوء المواقف والاقتراحات التي سمعتها من الفرقاء السياسيين في البلد، وأنها قد تدعو أطراف الأزمة إلى ليبيا للاجتماع هنالك بغية التوصل إلى حل للأزمة، ولم يستبعد نفس المصدر أن تكون كل من قطر وفرنسا تدعمان التحرك الليبي في هذا الاتجاه، سعيا إلى حلحلة الموقف قبل موعد اجتماعات مجموعة الاتصال الدولية حول موريتانيا في باريس يوم 20 فبراير الجاري.
وقد حذر الموفد الليبي أطراف الأزمة من مغبة الحصار الدولي، مؤكدين أن التجربة الليبية في مواجهة الحصار كانت قاسية وكارثية، وأنهم يسعون لتجنيب موريتانيا، تلك التجربة، كما أبلغوهم بأن الزعيم الليبي معمر القذافي، انطلاقا من منطق الأخوة ومن موقعه كرئيس للاتحاد الإفريقي، يسعى لتفادي العقوبات الدولية على موريتانيا، وقال الموفد الليبي إنه على جميع الفرقاء السياسيين في موريتانيا أن يدركوا أنه إذا تم تدويل الملف الموريتاني، فإنه لا أحد سيتحكم في مصير الملف أو يستطيع السيطرة على مآلاته، وأضاف انه إذا كان من المستبعد أن يقدم المجتمع الدولي على تدخل عسكري في موريتانيا، إلا أنه بيد المجموعة الدولية الكثير مما تستطيع القيام به، ويمكن أن يلحق الضرر البالغ بموريتانيا، وبالتالي فإنه على أطراف الأزمة السياسية في موريتانيا البحث عن حل داخلي للأزمة السياسية في البلد قبل أن يحال الملف إلى مجلس الأمن الدولي.
وفي تصريح لوكالة نواكشوط للأنباء قال النائب المصطفى ولد اعبيد الرحمن ورئيس حزب التجديد الموريتاني، إن أحزاب الأغلبية قدمت للمبعوث الليبي شرحا مفصلا عن موقفها السياسي وأسباب دعمها لما أسماه حركة التصحيح في السادس من أغسطس الماضي، وأكدوا لهم انه لا يوجد في البلد اليوم ـ حسب قولهم ـ سجناء سياسيون، "بالرغم أن هناك أشخاصا في السجن بتهمة سوء التسيير وهي تهمة غير سياسية، ونطالب بإطلاق سراحهم فورا، أو تقديمهم لمحاكمة عادلة".
كما أكدوا له أنهم كأحزاب مساندة يرحبون بالدور الليبي ويعلقون عليه آمالا كبيرة، خصوصا وأن الزعيم الليبي معمر القذافي يتمتع بوزن إقليمي ودولي كبير ـ حسب قوله ـ وأعربوا عن استعدادهم للتجاوب مع التحرك الليبي الهادف إلى حل الأزمة السياسية في البلاد، ويعتقدون ان الأطراف السياسية الداخلية يجب أن تكون كلها على استعداد لحل الأزمة والتجاوب مع الدور الليبي
وأكد ولد اعبيد الرحمن أنهم كأحزاب مؤيدة، سيطلقون في الأسبوع القادم، مبادرة موجهة لجميع الأطراف السياسية بما فيها الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية، تقوم على أساس فتح حوار مباشر بين جميع الأطراف المدنية المشكلة للساحة السياسية (الجبهة والتكتل وأحزاب الأغلبية)، وقد حضر اللقاء الذي جمع الوفد الليبي بأحزاب الأغلبية كل من: رئيس المجلس الوطني للحزب الجمهوري دحمود ولد مرزوق، ورئيس حزب التجديد الديمقراطي المصطفى ولد اعبيد الرحمن، ورئيس حزب "تمام" الشيخ ولد حرما ولد بابانا، ورئيس حزب البديل محمد يحظيه ولد المختار الحسن، وممثلون عن أحزاب أخرى من بينها الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم، والجبهة الشعبية.
كما حضر لقاء المبعوث الليبي مع الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية عدد من قادتها من بينهم رئيسها الدوري عبد القدوس ولد اعبيدنا، ورئيس حزب اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود، ورئيس حزب "تواصل" محمد جميل ولد منصور، ونائب رئيس حزب عادل بيجل ولد حميد.
وفي تصريح لوكالة نواكشوط للأنباء قال رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) محمد جميل ولد منصور، إن الجبهة ترحب بالتحرك الليبي وتعتبر أن ليبيا قد تكون مؤهلة بفعل مكانتها ورئاستها الحالية للاتحاد الافريقي، للمساهمة في حل الأزمة، وأضاف "نحن في الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية قدمنا موقفنا، وننتظر المبادرة، ونتمنى لليبيا التوفيق في هذه المهمة".

تاريخ الإضافة: 14-02-2009 19:02:02 القراءة رقم : 2562
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:8580775 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2008