اضغط هنا

قمة آديس آبابا تؤيد قرارات مجلس السلم الإفريقي اتجاه موريتانيا.. والقذافي يشكك في جدوائية الديمقراطية التعددية   إحالة متهمين بقضايا الحق العام إلى المحاكمة والتحقيق   اهتمامات الصحف الصادرة اليوم   ولد الشيخ عبد الله مخاطبا قمة آديس آبابا: "ما حصل في موريتانيا ليس انقلابا عاديا بل حركة ثأرية وعصيان إداري"   اختتام مهرجان "موريتانيا الشعري".. بالشعر.. والتكريم ..والطرب   مجموعة نواكشوط الحضرية: ما ورد في رسالة عمال المجموعة الحضرية الموجهة لرئيس المجلس الأعلى مجرد مغالطات   تحركات سياسية لإنشاء "جبهة وطنية" مؤيدة للمجلس الأعلى للدولة   وزارة التهذيب تعلن تغيير جدولة الامتحانات بسبب موعد الانتخابات الرئاسية القادمة   "التكتل" يعلن عن مبادرة لحل الأزمة السياسية   المركز العربي الأفريقي يشارك في مؤتمر الصحافة الأخلاقية بدبي  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

دفاع مفتش "أونيسبا" يرد على وكيل الجمهورية بنواذيبو: "الغاية من المسطرة التشهير وتشويه

وصفت هيئة الدفاع عن المفتش البيطري المصطفى ولد محمد احمد تصريحات وكيل الجمهورية بنواذيبو التي اتهم فيها موكلهم بتلقي رشاوي من مستثمرين صينيين تصل قيمتها إلى خمسة عشر مليون أوقية، بأنها لجوء إلى الإعلام للتعاطي مع قضية منشورة أمام القاضاء، وتشهير بالمتهم.

ونفى المحاميان المدافعان عن ولد محمد أحمد في بيان لهما، ما قاله وكيل الجمهورية وأكدا أن موكلهما لم يتلق أية مبالغ مالية من أية جهة، ولا توجد أدلة تثبت تورطه
وجاء في البيان ما نصه:
توصلت الجريدة إلي بيان من طرف هيئة دفاع المتهم الطبيب البيطري المصطفي ولد محمد أحمد حول قضية اتهامه وتحويله إلي النيابة العامة وتصريحات وكيل الجمهورية في هذا السياق وجاء في البيان مايلي"
" قال تعالي ".. ولا يجرمنكم شنآن قوم علي أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوي.. " وفي الحديث القدسي " إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته محرما بينكم فلا تظلموا .. "
لقد فوجئنا كهيئة دفاع عن الدكتور المصطفي ولد محمد أحمد باعتماد النيابة العامة الموقرة بأنواذيبو الإعلام ساحة للتعاطي مع قضية منشورة أمام القضاء الذي هو محل ثقة وتقدير الجميع .. ورغم أننا لم نكن نفضل الترافع في الملفات القضائية أمام جهات غير قضائية، محافظة على الروح المهنية وحرصا على سرية التحقيق الذي لم يبدأ بعد، إلا أن بيان النيابة العامة أضطرنا إلي اللجوء لنفس الساحة لتقديم بعض التوضيحات حول القضية للرأي العام صونا لكرامة موكلنا وسمعته حيث الغاية من المسطرة ـ كما يبدو ـ التشهيريه وتشويه صورته وذلك تمشيا مع رسالتنا كهيئة دفاع.
أولا: لقد تعرض موكلنا لعملية اختطاف من مكتبه بانواذيبو حيث اقتادته فرقة من الشرطة برئاسة ضابط قادمة من نواكشوط خصيصا لاقتياده، إلى وجهة غير معروفة ليقضي ستة عشرة يوما محتجزا في ظروف سيئة تعرض خلالها لكل صور الإهانات، مما يشكل خرقا لكل القوانين المعمول بها وانتهاكا لكل قواعد حقوق الإنسان وخرقا صارخا للنصوص الإجرائية ذات الصلة، وذلك قبل أن يعاد إلى الإدارة الجهوية للأمن بنواذيبو لتبدأ له الحراسة النظرية طبقا لمحضر الضبطية القضائية.
ثانيا: إن الحديث النبوي الذي استشهدت به النيابة العامة الموقرة "لعن الله الراشي والمرتشي والرائش.." يشكل حجة على النيابة العامة لا لها، إذ التهمة الموجهة لموكلنا ينعدم فيها الراشي والرائش، وإذا كانت النيابة قد اتهمت موكلنا دون سند بصفة المرتشي فلماذا لم تحدد الراشي والرائش، ألا يشكل ذلك استهدافا شخصيا لموكلنا دون أدني سبب.
ثالثا: لقد وصفت النيابة العامة الموقرة في بيانها موكلنا بصفتي المتهم والمشتبه فيه ونسخت الأولي بالثانية لتأخرها عليها طبقا للقاعدة الأصولية المعروفة، ثم أصدرت بعد ذلك حكما بالإدانة في حقه وكأنها قضاء حكم، وأقل ما يقال عن ذلك إنه تناقض ومن الأبجديات الإجرائية أن التناقض في الدعوي مسقط لها، ويضاف إلى ذلك أن الإدانة لا تكون بحكم من محكمة حكم، والقضية لما يبدأ التحقيق فيما بعد.
رابعا : أن موكلنا علي عكس ما ذكرته النيابة العامة الموقرة في بيانها لم يستقبل ولم يتلق من أي كان مبالغ مهما كان نوعها، وكل ما تقدمت به النيابة العامة هو أوراق تتعلق ببعض الصينيين وشركائهم الموريتانيين ولا صلة لموكلنا ولا المؤسسة التي يعمل فيها بتلك الوثائق مطلقا.
خامسا : أن موكلنا هو مجرد دكتور بيطري بالمؤسسة التي يعمل بها وليس المسؤول الاول بها ولا الثاني ولا الثالث ولا يوقع أية وثائق قد تسهل أي عمل لأي كان وقد صرح بذلك المدير العام للمؤسسة وكذلك المسؤول المباشر لموكلنا أمام الضبطية القضائية.
سادسا : أن موكلنا مواطن شريف وهو دكتور بيطري يتمتع بكفاءة عالية وهو خبير في مجال تخصصه، كما أنه معروف في كل الاوساط بالإنضباط والنزاهة والمهنية ويستحق أن يجازي، بدل الزج به في قضية لا علاقة له بها
هيئة الدفاع الأستاذ يحي ولد عبدو والأستاذ إسلموولد الساموي "
وكان وكيل الجمهورية بنواذيبو قد عقد يوم أمس الاثنين مؤتمرا صحفيا اتهم فيه المفتش البطري المصطفى ولد محمد أحمد الموجود رهن الحبس الاحتياطي بتلقي رشاوي من مستثمرين صينيين مقابل الترخيص لهم في تصدير شحنات من الأسماك لا تتوافق مع المعايير المفروضة.

تاريخ الإضافة: 03-02-2009 17:09:59 القراءة رقم : 377
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:8168891 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2008