اضغط هنا

اضغط هنا

ani.mr/cnss.pdf

اضغط هنا

قتال عنيف بين الحركة الوطنية لتحرير أزواد وحركة التوحيد والجهاد   السلطات الموريتانية تمنع والدة القيادي في القاعدة الحسن ولد اخليل من السفر لزيارته في أزواد   استئناف نشاط الصيد التقليدي والشاطئ وسط مخاوف من تراجع في الأسعار   عدد من الناقلين يرفضون الهيمنة داخل القطاع   "الرباط الوطني" يفتتح حملة لنصرة و التبرع لأهالي غزة   في انواذيبو قادة "تواصل" يطالبون بإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية   ولد عبد العزيز يلتقي الرئيس النيجري في باريس   في أزواد: تجدد الاشتباكات بين مقاتلي "مجلس الشورى" والحركة الوطنية   وزير الصيد والاقتصاد البحري قطاع الصيد الموريتاني يبقى هشا..!!   مجلس هيئة المحامين يطالب بالتحقيق في حادث رئيس الجمهورية  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

النائب ولد محم: "رئيس الجمهورية يسير البلد..والتعامل مع المنسقية غير مريح"

اضغط لصورة أكبر

أكد النائب ولد محم أن رئيس الجمهورية هو من يسير البلاد يوميا ويتابع كل ما يجرى في البلد وأنه هو الوحيد الذي يحدد موعد عودته.

وقال سيدي محمد ولد محم رئيس محكمة العدل السامية في برنامج "حوار بلا أسوار" الذي بثته إذاعة نواكشوط الحرة أمس إن الغياب المؤقت لم يرتب عليه المشرع الموريتاني أي إجراء مع علمه أن العجز المؤقت من صفات البشر وبالتالي فان وضعية البلاد دستورية تماما، ولا معنى للحديث عن أي فراغ في السلطة.
وأوضح ولد محمد أن رئيس الجمهورية في وضعية صحية جيدة ويتجاوب مع العلاج ويدير البلاد يوميا عن طريق التوجيه والتنسيق،وسخر مما قاله الرئيس الدوري لمنسقية المعارضة صالح ولد حننا من كون الرئيس عزيز يحتاج فترة 4 أشهر للعلاج ولن يكون بعدها قادرا على مزاولة مهامه نافيا حصول العلم لديه علمه بأن يكون ولد حننا طبيبا.
وعن غياب الرئيس في الإعلام الرسمي حسب البعض قال ولد محم إنه من غير المطلوب أن يكون رئيس الجمهورية حاضرا دائما في هذا الاعلام وحضوره يكون دائما في الاوقات الضرورية وهذا ما حدث بالفعل من خلال حديثه من المستشفى ورسالة عيد الاضحي، ونوه بأن رئيس الجمهورية ثمة من يتمنى له العجز عن تسيير البلد لكن الواقع عكس ذلك فالوزير الأول يتصل به والحكومة تتلقى توجيهاته كما أن الجميع يعمل بتفويض منه ويستمد سلطاته من الرئيس الذي يقف على قمة هرم السلطة التنفيذية ونبه ولد محم الى أن الرئيس قد اتصلت به العديد من الشخصيات السياسية الوطنية من موالاة ومعارضة وأكدوا أن صحته تتحسن، وأستبعد امكانية أن يواجه رئيس الجمهورية سيل الشائعات وأن يرد عليها معتبرا أن هذا لا يتناسب وموقعه.
وعن المرحلة الانتقالية التي تدعو لها المنسقية قال إنها ليست شريكا يمكن أن يرتاح له وتعقد معه اتفاقات لأنها اذا لم تكن النتائج لصالحها فلن تقبل بها وأن المنسقية تريد أن يعيش البلد دائما في مرحلة انتقالية التي هي مطلب قديم يترتب على مطلب الرحيل.
وعن من تسير البلد نفى علمه بأن يكون الجيش هو من يتولى تسيير البلاد مطالبا بمن يدعى ذلك بأن يقدم برهانه.
وبخصوص عدم مشاركة القضاء في التحقيق في الحادثة قال ولد محم إن جهة الاختصاص هي الدرك الوطني وقد قام بعمله وخلص الى أن الحادثة كانت خطأ وبالتالي فإن تحريك الدعوى العمومية من إختصاص النيابة العامة وتدخل في نطاق سلطتها التقديرية وبالتالي لا يوجد ما يلزمها بذلك ما دامت لم تحركها منوها كذلك بالسلطة التي يمنحها القانون لرئيس الجمهورية بصفته الضحية وقائدا أعلى للقوات المسلحة والذي يعرف الجميع موقفه.
كما نفى ولد محم جملة وتفصيلا أن تكون المؤسسات الدستورية منتهية المأمورية أو معطلة مستدلا على ذلك بشرع أبواب الدورة البرلمانية يوم غد الاثنين بقوة القانون، مذكرا بأن الجهة الوحيدة التي لها الحق في إعلان انتهاء مأمورية هذه الهيئات هي المجلس الدستوري الذي سبق وأن قال رأيه الذي لا معقب له.
كما تناول ولد محم في الحوار الذي استمر 120 دقيقة تقريبا العديد من القضايا من بينها علاقة كتلته النيابية بالرئيس سيد محمد ولد الشيخ عبد الله خلال أزمة حجب الثقة نافيا بشكل مطلق أن تكون لهم علاقة بالعسكر مذكرا بأن الخلاف كان سياسيا لكن بعض أحزاب المنسقية الحالية كانت تزج بالجيش في الملف رغم دعواتهم آنذاك لإبعاده عن هذه القضية باعتبارها خلافا سياسيا بين الرئيس آنذاك وأغلبيته.

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 12-11-2012 11:10:58 القراءة رقم : 1072
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:56866359 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009