اضغط هنا

اضغط هنا

منسقية المعارضة: "مسيرة أمس أظهرت قدرة المعارضة علي تخليص البلاد من ولد عبد العزيز"   عمال مدرسة الزراعة في كيهيدي: مدير المدرسة استولى على حقوق العمال   نقل العلامة "الحاج ولد فحفو "للعلاج في نواكشوط   "من أجل موريتانيا"تدين قمع المظاهرات السلمية وتدعو لتوحيد الحراك الشعبي   المبادرة الطلابية تندد بالقمع وتدعو الي اطلاق سراح المعتقلين   في انواذيبو: تكملة تجديد السكة الحديدية ب45 مليار أوقية   مسيرة للمعارضة واعتصام مفتوح لرحيل ولد عبد العزيز   رئيس سلطة تنظيم النقل البري، رئيس حزب الوسط، يهاجم المعارضة ويتسبب في اضراب الناقلين   ثلاثة احزاب من الاغلبية تخرج علي الجمهور مغاضبة   العثور على جثتين في عجلات طائرة شحن وصلت نواكشوط قادمة من بوركينافاصو  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

قادة منسقية المعارضة في اكجوجت يطالبون ولد عبد العزيز بالرحيل بالتي هي احسن

اضغط لصورة أكبر

اجمع قادة منسقية المعارضة علي أن رحيل ولد عبد العزيزعن الحكم، أصبح حتميا ،ووصفوه ب "العاجزعن إدارة شؤون البلاد"، ومحاولة جرها الي فتنة تهدد وحدتها الوطنية ونسيجها الاجتماعي.

 وطالب قادة أحزاب المعارضة خلال مهرجان عقدوه مساء اليوم الاحد في اكجوجت، في بداية جولة لهم في الشمال الموريتاني، الشعب  بالعمل علي رحيل ولد عبد العزيز، كما طالبوا الجيش وقوي الامن بالتقيد بمهامهم الدستورية وحماية الشعب وممتلكاته بدل حماية النظام وقمع المواطنين.

  وقد افتتح المهرجان عبد الرحمن ولد محمد الشيخ الرئيس الدوري للمنسقية بالوكالة، بتوجيه طلب لسكان اكجوجت، بضرورة العمل مع المنسقية في سعيها لاسقاط النظام، الذي قال أنه بات من اللازم على الجميع أن يقتنع بأنه زائل عما قريب.
 وفي هذا لاطار قال العقيد المتقاعد رئيس الأركان السابق، عبد الرحمن ولد ببكر ان إن محمد ولد عبد العزيز قاد موريتانيا إلى الوراء وتفشت في فترة حكمه مظاهر سيئة، أبرزها الفساد ونهب الثروات واللعب على أعصاب الشعب الذي يعاني الفقر والتهميش ـ حسب قوله ـ.
 وأضاف أن امام النظام خياران احدهما القبول بحوار وطني جاد ونزيه يسفر عن تنظيم انتخابات مبكرة يشارك فيها الجميع، أو الرحيل، وإلا سيواجه خيارا ثالثا ووحيدا، هو نزول المواطنين للشارع، مؤكدا وجوب ذلك علي الجميع في حال تحتمه كخيار لتغيير اوضاع البلاد.
 ووجه ولد ببكر نصيحة الي زملائه العسكريين دعاهم فيها الي التقيد بالقوانين التي تنص على أن مهمتهم هي الدفاع عن الوطن وعن المواطنين وممتلكاتهم، واحترام المؤسسات الدستورية، وطالبهم بحماية الشعب في حال  قرر النزول للشارع لتغيير الحكم سلميا، وبالامتناع عن امتثال أوامر النظام  بقمعه ولو بمسليات الدموع.
 وندد محمد ولد بربص، رئيس حزب التحالف الشعب التقدمي ـ لجنة الازمة ـ بحرمان سكان اكجوجت من خيراتهم المعدنية الوفيرة، التي قال إنها تنهب دون ان يستفيدوا منها سوي الغبار والسموم والأمراض، مذكرا بما كانت تجنيه موريتانيا من خيرات علي جميع مستوياتها من شركات المعادن في عهد "ميفرما" و "سوميما" وسنيم وغيرها قبل نظام ولد عبد العزيز، الذي وصفه بابن مدينة اكجوجت والاخ، الذي اثبت مع الاسف أنه عاجز عن تسيير البلاد وعليه ان يرحل عنها يقول ولد بربص.  
 وقال ان ضرر ولد عبد العزيز، لم يقتصر علي وصوله الي السلطة بطريقة غير مرغوبة، ولا علي عجزه، بل تجاوز كل ذلك الي العمل علي خلق حرب بين الموريتانيين بجميع مكوناتهم وجهاتهم أبسط ما ستؤدي اليه في حال نجاحه فيها هو تفكيك وحدة البلاد، واتهمه بالتنكر لجميع القوانين التي وجدها أمامه لتجريم العبودية كظاهرة مشينة، والإجراءات التي تحاول القضاء عليها، وذلك بتصريحه العلني بأن العبودية لم يعد موجودا منها في موريتانيا سوي متاجرة البعض بها، "منكرا بذلك حق شريحة واسعة من الشعب في الحرية والمساواة".
  ووجه محمد ولد بربص نداء الي جميع "لحراطين" وخاصة منهم المساندين للنظام دعاهم فيه الي الاتحاق باخوانهم "البيظان" والزنوج للعمل علي رحيل ولد عبد العزيز الذي أصبح حتميا.
 وتساءل إسلم ولد عبد القادر نائب رئيس حزب "إيناد" عن مبررات الذين يرفعون شعارات تساند ولد عبد العزيز، قائلا، أي خير يرجونه منه لم يجده فيه اعل ولد محمد فال ومعاوية ولد سيدي احمد الطائع، "حيث أواه الأول... وزور له شهادة مدرسية، وهو لم يدخل الفصل الابتدائي الثاني، وعمل إلى ان حصل له علي رتبة ضابط، ورقاه الثاني الي رتبة عقيد في حين لم يطلق رصاصة في حياته".
 وذكر القيادي في التجمع من اجل الديمقراطية والوحدة، محمد ولد اعبيدن بان حكومة الفترة الانتقالية الاولي (التي كان فيها وزيرا للمعادن) عندما تم وضع الحجر الاساس لشركة MCM رفضت التعاقد معها في انتظار اكتمال المؤسسات الدستورية ليكون الشعب ـ لانه صاحب الحق ـ هو المتعاقد معها علي ثرواته من خلال ممثليه التشريعيين لضمان حصول فوائد للسكان.
   وقال ولد اعبيدن انه كان من المفروض بموجب العقود مع الشركة ان تكون قد انتهت سنة 2012 فترة إعفائها من الضرائب ويكون السكان قد جنوا منها فوائد.
 وتحدث وزير المعادن الاسبق عن ما أسماه فساد سياسة ولد عبد العزيز في المجال المعدني من خلال تكليف اسنيم بشراء الطائرات، ووداديتها الخيرية بشراء القمح، وهي أمور لا تدخل ضمن اختصصها، ووصف شعار ولد عبد العزيز بمحاربة الفساد بانه غير جاد لتفشي الفساد في نظامه.
  ووصف صالح ولد حننه، رئيس حزب "حاتم" سكان اكجوجت بأنهم الأكثر تضررا من فساد النظام القائم، بالنظر إلى أحوالهم الاقتصادية والاجتماعية المزرية في حين تحيط بهم المعادن الثمينة، وتستنزف أمام أعينهم، تاركة لهم النفايات والامراض في غياب أبسط غطاء صحي، مذكرا بأن عقود الاستغلال المنجمي عاليما تجمع علي استفادة المناطق المحاذية من تنمية مستديمة بموجب تلك العقود، واكجوجت ظلت استثناء من الاستفادة من ذلك الامتياز على مر التاريخ.
 وقال ولد حننه ان ولد عبد العزيز خرب موريتانيا وظهر زيف شعارات كان البعض قد أحسن بها الظن، وقدم له فرصة لإنجازها، "قبل ان يظهر على حقيقته بانه فاسد ومفسد"، داعيا  سكان اينشيري إلى أن يكونوا في طليعة العاملين من أجل رحيله، كما كانوا في مقدمة المقاومين للاستعمار وفي مقدمة الناشرين للعلم وللثقافة في كافة انحاء موريتانيا ـ حسب قوله ـ.
 واوضح الوالي والوزير السابق محمد ولد اخليل القيادي في حزب اتحاد قوي التقدم، ان مطالبة منسقية المعارضة برحيل ولد عبد العزيز أمر طبيعي لأن السؤال هو، لماذا يأتي أصلا رئيسا لموريتانيا ليرحل او يبقي، مبرزا ان من يرضي ببقائه كمن يرضي بركوب سيارة مع من لم يتعلم أبدا السياقة.
 وقال إن الاستياء من نظام ولد عبد العزيز عم موريتانيا، مستدلا بالاحتجاجات في كافة مدن الداخل وامام جميع الوزارات، وشدد علي ضرورة رحيل ولد العزيز عن موريتانيا التي قال ولد اخليل انه يقودها بسرعة جنونية الي المجهول, مذكرا بانه لم يتعلم في حياته السياسة ولذا هو غير مخول لقيادة الدول والشعوب، "ولذلك اصبح نحسا علي موريتانيا التي استنزف خيراتها وجثم علي صدور سكانها، وحول الضلالة الي شريعة يظلم بها من ينادي بالعدالة وأصحاب الحق وهذه كلها أسباب للرحيل".
  اما محمد جميل ولد منصور رئيس حزب "تواصل" فقد قال إن من ينظر اليوم إلي أحوال السكان المعيشية يجدها لا تطاق، فالوضعية المعيشية متدهورة والشباب المثقف والعمال لا يجدون عملا ـ أي البطالة ـ والتعليم والصحة فاسدين، والامن غير متوفر، وسمعة البلاد سيئة، والانتخابات لم تعد موجودة، والاقتصاد فاسد، والثروات تنتهب، مؤكدا أن شعبا هذه حالته وبلدا هذه وضعيته، حاكمه لا يصلح للحكم، وعلينا ان نقول له نستودعك الله ارحل عنا.
  واضاف ولد منصور ان الوعي بدأ ينتشر بين سكان موريتانيا، ففي جيكني ومكطع لحجار والمذرذرة و وكرو تظاهروا من أجل حقوقهم، وفي الاك قالوا لولد عبد العزيز اليوم في مهرجانه ارحل نحن نعارضك، مؤكدا ان سكان اكجوجت تنطبق عليهم مقولة جاور الماء تعطشي، حيث حالتهم سيئة وهم في منطقة مليئة بمختلف الثروات المعدنية النفيسة، وأكد ولد منصور على ان الشعوب عندما تقرر انتزاع حقوقها ستنجح، وعلي الموريتانيين ان يقرروا ذلك بقوة دون توقف حتى يرحل عنهم ولد عبد العزيز.
 ونوه احمد ولد داداه رئيس تكتل القوي الديمقارطية بالدور التاريخي لمدينة اكجوجت ومكانتها العلمية التي قال ان محمد ولد عبد العزيز يجهلها رغم ادعائه بأنه من مواليدها.
وعبر ولد داداه، عن استياء المعارضة من الوضع المزري الذي يعيشه سكان المدينة رغم ما تزخر به من خيرات وثروات، بفعل سوء التسيير و الفساد والنهب الممنهج لها من قبل نظام محمد ولد عبد العزيز، مبرزا ان ذلك هو السر وراء ما تعيشه أكجوجت كباقي مدن البلاد من مشاكل، مما يستوجب على كل المواطنين وكافة القوى الحية الوطنية الوقوف من أجل وضع حد لهذا النظام الفاسد الذي ابتلانا الله به، يقول رئيس التكتل.
 كما استنكر وضعية سكان الصفيح بالمقاطعة وندد بعملية الترحيل القسرية التي مارسها النظام ضدهم ورميهم إلى أطراف المدينة، والاستيلاء على أراضيهم ومنحها لمقربين من النظام.
 وكان اخر المتدخلين في مهرجان اكجوجت محفوظ ولد بتاح رئيس حزب اللقاء الديمقراطي ، بوصفه المستضيف لوفد قيادة المنسقية، ووصف نظام ولد عبد العزيز بانه غير دستوري، جاء بانقلاب عسكري، قائلا ان الشعب الموريتاني مل الانقلابات العسكرية وادرك انها مضرة سواء في ذلك من هو بزي عسكري أو بزي مدني.
 وقال ولد بتاح ان الشعب اصبح اليوم يتطلع الي نظام قائم على أساس ديمقراطي بانتخابات شفافة نزيهة، ليست تلك التي تشرف عليها الأنظمة العسكرية لأنها لن تكون شفافة ولا نزيهة ابدا، "لأن من يستولي على السلطة بدبابة وينصب نفسه أنا ربكم الاعلي لا يستطيع منح الديمقراطية" وقال إن ولد عبد العزيز افسد كل شيء في موريتانيا، "والشعب يرفض حكمه ويتطلع الي رئيس يرحمه ويعطف عليه ويحترمه ويوزع عليه خيراته، لا من يقمعه ويحتقره وينهب خيراته كولد عبد العزيز، الذي لا يوفرنظامه حلا للمشاكل إلا من خلال الطوابير علي حوانيت التضامن لذا عليه ان يرحل".

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 16-04-2012 02:11:59 القراءة رقم : 929
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:51344771 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009