اضغط هنا

اضغط هنا

قادة منسقية المعارضة لولد عبد العزيز: "ارحل قبل فوات الاوان"   الدركي المختطف من قبل "القاعدة" يتصل هاتفيا والدته   فتاة تقدم على شنق نفسها بعرفات   في انواذيبو غرق مركب للصيد التقليدي علي متنه أربعة أشخاص   اتحاد قوي التقدم يندد باختطاف الدركي اعل ولد المختار وبتجاهل النظام لقضيته   ثلاثة أحزاب في الأغلبية تطالب بحوار مدعم للحوار الاول   بدء بث قناة شنقيط الفضائية من مصر   الاتحاد الوطني: "نرفض وبكل قوة عسكرة المعهد العالي"   البيان الصادر عن اجتماع مجلس الوزراء   النقابة الوطنية للتعليم الثانوي تصف تصريحات وزير التعليم العالي بالمتناقضة  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

الإعلان عن ميلاد حركة "أنصار الدين" في شمال مالي بزعامة إياد غالي

اضغط لصورة أكبر

قالت مصادر عليمة في شمال مالي إن القيادي البارز في الطوراق أزواد إياد أغ غالي، قرر تأسيس حركة جهادية شعبية في أزواد تحت إسم "حركة انصار الدين".

وقالت المصدر إن إياد غالي الذي كان يشغل منصب القنصل العامل لجمهورية مالي في السعودية، عاد مؤخرا إلى شمال مالي، والتف حوله المئات من المقاتلين، بينهم جنود وضباط من الجيش المالي ينتمون للطوارق، ومقاتلون آخرون عادوا حديثا من ليبيا، وقد لجأ إلى بعض الجبال القريبة من مدينة كيدال وأعلن من هناك تأسيس حركة "أنصار الدين"، التي ترفع من بين مطالبها تطبيق الشريعة الاسلامية، وإعادة الاعتبار لمكانة علماء الدين فضلا عن مطالب محلية تتعلق بحرية وحقوق سكان أزواد.
وكانت الحكومة المالية قد أعلنت أنها تسعى لإجراء محادثات مع إياد غالي بعد تزايد المخاوف من انه يخطط لتحريض الطوارق على القيام بانتفاضة جديدة.
وتدفق مئات من المقاتلين السابقين من ليبيا في شاحنات محملة بالاسلحة الى شمال مالي على مدى الشهور الماضية مما يزيد المخاوف من عدم الاستقرار في منطقة ينشط فيها متمردون سابقون وخلايا لتنظيم القاعدة ومهربو المخدرات.
وقالت المصادر ان اياد اغ غالي وهو زعيم سابق لمتمردي الطوارق غادر منزله في بلدة كيدال بشمال مالي الأسبوع الماضي للانضمام الى مجموعة كبيرة من المقاتلين في التلال والجبال.
وقال مسؤول عسكري مالي طلب عدم ذكر اسمه "ارسلت السلطات مبعوثين الى اياد لاستعادة النظام ولكن لم يأت اي رد بعد ..ننتظر لنرى اذا كانوا سيردون بشن هجمات."
ويأتي الإعلان عن الحركة الجديدة بالتزامن مع إعلان عناصر من تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي انشقاقهم على التنظيم، وتأسيس حركة جديدة تحمل إسم "جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا".
ومعلوم أن إياد غالي ينحدر من أسرة زعامة تقليدية في قبائل "الفوغاس" الطوارقية بأزواد، وقد قاد في بداية تسعينيات القرن الماضي "الحركة الشعبية لتحرير أزواد" التي كانت من أبز فصائل المتردين الطوارق ي شمال مالي خلال انتفاضة بداية التسعينيات، قبل أن يوقع اتفاقية سلام مع مالي بوساطة جزائرية، قادت إلى تعيينه قنصلا عاما في جدة وإدماج العشرات من مقاتلي حركته في الجيش المالي، كما شارك في بعض الوساطات التي أدت إلى إفراج تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي عن عدد من الرهائن الغربيين الذين اختطفهم.

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 15-12-2011 13:12:10 القراءة رقم : 1765
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:49206987 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009