اضغط هنا

اضغط هنا

دفعة جديدة من العائدين من السينغال تصل روصو   قرض فرنسي بقيمة 230 مليون أوقية لتنمية بلديات نواكشوط   من ينقذ نواذيبو، من واقع مزري وقرارات إدارية أصبحت تهدد السلم الاجتماعي في المدينةّ؟   بيرام : سنخلد عيد الاستقلال القادم عند القبر الجماعي بـ"سيري ماللي"   اعتقال صحراويين اثنين في نواذيبو للاشتباه في خطفهما رعايا غربيين من تيندوف   المتحدثون باسم منسقية المعارضة ولجنة الازمة في التحالف، يصفون الحوار بالخديعة والكذب   فصل أحد ملاحي "الموريتانية للطيران" وزملاؤه يهددون بالإضراب خلال 24ساعة   حزب العدالة والديمقراطية :تصريحات بيرام الأخيرة جاءت بعد يئسه من خلق فتنة بين أفراد الشعب الموريتاني   ولد حننا يعلن دعم "حاتم" لجهود بيرام في إطار مكافحة ظاهرة الاسترقاق   مزارعو منطقة " صكوكي" يطالبون رئيس الجمهورية بإنصافهم  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

المتحدثون باسم منسقية المعارضة ولجنة الازمة في التحالف، يصفون الحوار بالخديعة والكذب

اضغط لصورة أكبر

اعلن اليوم رسميا انضمام المناوئين لمسعود ولد بلخير لمنسقية المعارضة الديمقراطية، تحت اسم "التحالف الشعبي التقدمي ـ لجنة الازمة" وذلك اثناء مؤتمر صحفي عقد اليوم الاثنين في مقر الرئاسة الدورية للمنسقية.

الرئيس الدوري للمنسقية با ممدو السان، رئيس حزب الحرية والمساواة والعدالة، وصف في كلمة بالمناسبة، هذا الانضمام بانه حدث مهم حرصت المنسقية علي الاحتفاء به.

وخاطب المنضمين بقوله: "لقد كنتم دائما معارضون لهذا النظام الجائر وكنتم دائما أصحاب مبادئ حريصين علي مصلحة الوطن، فأهلا وسهلا بكم في مكانكم الطبيعي"، مؤكدا علي ان المعارضة  ظلت وستبقي اسرة موحدة في اطار منسقية المعارضة الديمقراطية لانها لا يمكنها الانتصار علي النظام وتحقيق مطامح شعب الا بالوحدة، حسب قوله، مشيرا الي ان انضمام اليها هذه المجموعة سيشكل مصدر قوة لتوحيد صفوف المعارضة.
 وقال إن المنضوين في منسقية المعارضة يجمعهم الانضمام للوطن الواحد والإرادة القوية في خدمته ورفض "سياسات الجنرال الانقلابي محمد ولد عبد العزيز"، كما توحدهم كذلك أمور أخري من بينها "رفض حوار الخديعة والكذب" والحرص علي ان يخرجوا البلاد من هذه الوضعية "المزرية والتصدي لنظام يهدم البلاد مستعينا بحزب شبح لا وجود له الا تحت ظل الرئيس وعندما يسقط الرئيس سيتلاشى هذه الحزب كبنيان من الرمل عندما تجرفه أمواج البحر"، مؤكدا رفضهم لهذا الحزب ولتشريعه اصلا.
 وقال الرئيس الدوري للمنسقية مخاطبا المعارضين لولد بلخير، "نحن في منسقية المعارضة نرفض من ينبذ الفساد ويمارسه ونرفض محمد ولد عبد العزيز ونكافح نظامه ولقد تهيئنا لتحقيق حلم التغيير والديمقراطية التي نؤمن بمبادئها، نحن في المعارضة الحقيقية ولنا رؤية واضحة حول مستقبل هذه البلاد وهذا هو ما نريد منكم ان تعرفوا عن اسرة منسقية المعارضة الديمقراطية التي هي اسرة نتحاور داخلها وناخذ مواقفنا بالاجماع وننتظر منكم إثراء هذا النهج وتقوية اسرة المعارضة وانتم جديرون بذلك لأنكم تشكلون مكملا هاما لنا".
 محمد ولد ببربص الناطق باسم المنضمين، شكر في بداية كلمته باسم وباسم التحالف الشعبي التقدمي ـ لجنة الازمة المنسقية علي تقديرها لهم وترحيبها بانضمامهم.
 وقال: "اننا في التحالف الشعبي التقدمي ، لجنة الأزمة، إصرارا منا علي التمسك بتوجهاتنا التقدمية الهادفة الي المساهمة في تطوير وتنمية المجتمع وتكريس الممارسة الديمقراطية والتناوب علي السلطة، تلك التوجهات التي شهدت في الآونة الأخيرة تراجعا غير مسبوق، تجسد في انحصار الأداء السياسي للتحالف الشعبي التقدمي بفعل الانفراد في الرأي والتعسف في اتخاذ القرارات.
 فكما هو معلوم لدي الجميع، شكل التئام الطيف السياسي المكون لهذا الحزب منذ ما يناهز عقدا من الزمن بروز مشروع مجتمعي متكامل ياخذ في الاعتبار ضمن اولوياته تعزيز الوحدة والحمة الوطنية عبر تحرير وانعتاق وترقية لحراطين وغيرهم من المغيبين والمهمشين في المجتمع وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في مفاصل الدولة ومن ظروف العيش الكريم.
 غير انه من المؤسف اليوم ان نشاهد هذا المشروع المجتمعي الهام يتعرض لعبث عابثين وتصرفات غير منتظرة لم تقتصر علي الاطر والمناضلين الحزبيين فحسب، بل طالت الشركاء التقليديين في هذه المنسقية الموقرة، ليبلغ أوجه بقرار انفرادي بحت سبب جر ما كان يمثل اكبر واهم الاحزاب علي مستوي الساحة السياسية وهو التحالف الشعبي التقدمي الي حوار غير محسوب النتائج ولم تتوفر بعض الضمانات الكافية لإطلاقه.
 وفي هذا الاطار لا يسعني الا ا ن اغتنم هذه الفرصة للتعبير عن رفض القياديين والاطر والمناضلين الاوفياء في التحالف الشعبي التقدمي ـ لجنة الازمة جميعا لكافة التوجهات والقرارت المتخذة بما في ذلك قرار المشاركة في هذا الحوار المستهجن، رفض جسدته قطيعتنا النهائية مع القيادة الفردية للتحالف وكرسناه اليوم امامكم في هذا الحفل البهيج لانضمامنا لمنسقية المعارضة.
 ان هذا الانضمام يتزامن مع ما تمر به بلادنا من ظروف استثنائية مصدرها الانسداد السياسي المزمن والارتجالية في تدبير الشأن العام والارتفاع الجنوني للاسعار والتزايد المخيف لشبح الجفاف والفساد المستشري لنظام محمد ولد عبد العزيز والانتشار المتزايد لرقعة الارهاب ولا يخفي ما لهذه العوامل مجتمعة او منفردة من تاثير سلبي علي وحدة وتماسك واستقرار ورفاه البلاد والعباد، مما يجعل الحاجة ماسة اكثر من اي وقت مضي الي وثبة جماعية لابناء هذا الوطن البررة لانقاذه من الورطة التي ادخله فيها نظام هذا المتسلط الاعمي واعوانه.
 تلبية لنداء الوطن وسعيا الي رد الاعتبار لمسيرة النضال التقدمية الهادفة الي بناء مجتمع موحد ومنسجم ورغبة في المشاركة الفاعلة الرامية لتخليص البلد وانقاذه مما يتخبط فيه، فاننا نحن في التحالف الشعبي التقدمي ـ لجنة الازمة، نعلن عن كامل استعدادنا للعمل جنبا الي جنب مع رفاقنا في احزاب وفعاليات منسقية المعارضة الديمقراطية واستعدادنا التام لتحمل كافة المسؤوليات المنوطة بنا في هذا الخصوص سبيلا الي رفع التحديات الجسيمة التي تواجه بلادنا".
 وفي رد منسقية المعارضة علي سؤال صحفي حول اسباب قبولها لانضمام اليها المعارضون لمسعود ولد بلخير بعد ما كانت ترفضهم قبل دخوله في الحوار، قال نائب رئيس اتحاد قوي التقدم محمد المصطفي ولد بدر الدين ان ذلك عائد الي سببين أولاهما التاريخ النضالي الحافل لهذه المجموعة وحجمها الرقمي والنوعي، نافيا ان يكون هذا القبول خطوة موجهة الي ولد بلخير او ردة فعل علي مشاركته في الحوار وتصريحاته الاخيرة التي هاجم فيها منسقية المعارضة.
 وعن تصنيف المنسقية اليوم للتحالف الشعبي التقدمي بقيادة ولد بلخير سياسيا هل في المعارضة او في الاغلبية، قال ولد بدر الدين انهم في المنسقية لا يحددون اماكن السياسيين في الساحة السياسية بل هم من يحددون ذلك بافعالهم واقوالهم.
 وعن أسئلة موجه لمجموعة التحالف الشعبي التقدمي ـ لجنة الازمة حول وصفهم بانهم مجموعة فئوية من لحراطين سبب خلافاتهم مع حزبهم هو رفض قياداته لجعله حزبا فئويا وعن اسباب عدم قدرتهم علي جر معهم اي فرد من مكونات المجتمع الاخرى التي يتشكل منها التحالف، اجاب محمد ولد بربص الناطق الرسمي باسم الجموعة، ان هذه دعاية باطلة مؤكدا انهم لم يكونوا يوما فئويين عندما كانوا في منظمة "الحر" وان حزب التحالف الشعبي التقدمي أسس علي بناء بناء مجتمع موحد خال من الفئوية والطافية، تسوده العدالة والمساواة وهم متمسكون بهذه الاهداف وان الاخرين هم من تخلوا عنها.
 وقال ان مشكلة العبودية في موريتانيا لا تعني العبيد والحراطين وحدهم دون غيرهم من مكونات الشعب الموريتاني بما فيها ملاك العبيد فهي ظاهرة اجتماعية ممقوتة يجب علي الجميع محاربتها، حسب ولد بربص.
 وعن سؤال حول مشاركتهم في الاستحقاقت القادمة التي ستكون عن طريق الاحزاب وهم يتمسكون بالتحالف الشعبي التقدمي الذي له قيادة اخري معترف بها، قال ولد بربص علينا ان ننتظر هل هذه الانتخابات ستنظم حينها سنري، مشددا علي انهم في لجنة الازمة هم اصحاب التحالف الشعبي التقدمي نوعا وكما وغيرهم قد تخلي عن الحزب واهدافه.
 والتهم ولد بربص وزير الداخلية محمد ولد ابيليل في تعامله معهم بالانحياز لمسعود ولد بلخير وحذره من ذلك ودعاه الي ان يكون حياديا في الصراع الداخلي في التحالف الشعبي وان يطبق القانون بعيدا عن الانحياز لطرف ضد الاخر.

 

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 05-12-2011 17:47:09 القراءة رقم : 489
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:46636681 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009