اضغط هنا

اضغط هنا

تواصل يدين هجوم الحزب الحاكم علة وكالتي "ونا" و "الاخبار إنفو" ويعلن تضامنه مع الوكالتين   في نواذيبو :المجلس البلدي يصادق علي ميزانيته ل 2012   شركة MCM تستدعي مناديب العمال من جديد للتفاوض معهم   بعد أسبوع من الإضراب (MCM)تغلق الأبواب وعمالهاالأجانب يغادرون البلاد   التقرير الفصلى لنقيب المحامين يدعو إلي كشف الاسباب الحقيقية لإستبعاد القضاة واسباب إعادة الثقة لهم   النقابة الوطنية للتعليم الثانوي تتضامن مع عمال (MCM )   الأساتذة المتعاونون في التعليم العالي ينتقدون معاييرالاكتتاب   في نواذيبو :قادة "التناوب الديمقراطي" يصفون وضعية البلاد ب "الكارثية"   اتحاد قوي التقدم، يتضامن مع وكالتي "الأخبار" وأخبار نواكشوط"   المكتب التنفيذي لحزب الاتحاد، يثمن ما تعيشه الأوساط السياسية الوطنية من حراك  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

اطراف الحوار، يقولون انه يسير في طريق النجاح (تقرير)

اضغط لصورة أكبر

 انتصفت اليوم الجمعة الفترة الزمنية المخصصة للحوار بموجب التغييرات الأخيرة علي جدوله الزمني، التي بموجبها تحددت مدته بأربعة عشر يوما من 17 الي 30 سبتمبر 2011.

 وقد اعتبر المشاركون في الحوار، ان حصيلة الأسبوع الأول من عملهم، كانت مثمرة ومشجعة حيث مكنت من وضع آليات للحوار، هيأت الظروف المادية والتنظيمية والمعنوية لنجاحه، خلافا لما يري بعض المشككين في أن الحوار تعثر أو خلق ميتا، كما يريد خصومه.

 ولتقييم نتائج المرحلة السالفة من فعليات الحوار واستشراف نتائج تلك القادمة، عقد كل من محمد يحظيه ولد المختار الحسن (عن قطب المعارضة في الحوار) ومحمد يحي ولد حرمة (عن قطب الاغلبية الرئاسية في الحوار) الليلة البارحة مؤتمرا صحفيا في قصر المؤتمرات، اجمعا خلاله علي ان الحوار يسير في اتجاه نجاحه حيث اثبت الطرفان من خلال المناقشات والوثائق، حرصهما علي ذلك من خلال تجردهما من كل ما لايخدم المصلحة العليا للوطن وللأمة.
 وفي بداية حديثه، طالب ولد المختار الحسن الحكومة بالاهتمام بأحوال المواطنين الناجمة عن تأخر الأمطار، قبل أن يبين أن قناعة أحزاب المعارضة باستحالة إمكانية نجاح أية سياسة مهما كانت أغراضها في ظل نظام غير مستقر وفي غياب لامكانية التناوب السلمي على السلطة، كانت العوامل التي جعلتهم يشاركون في هذا الحوار الوطني بجملة من الاقتراحات التي تعالج معظم مشاكل البلاد.
وأوضح محمد يحظيه ولد المختار الحسن، أن موريتانيا منذ استقلالها ظلت بلدا متخلفا رغم إمكانياتها، وسبب  ذلك عدم قدرتها علي  معالجة المشاكل الهيكلية لغياب نظام مؤسس علي دعائم صلبة تؤمنه من الانهيار أمام الهزات مهما كانت مصادرها واستدل ـ متأسفا ـ علي ذلك بقوله إن جميع أطروحات مطلع الستينات هي نفسها اليوم حيث ك"الوحدة والقضاء على العبودية والعدالة والتنمية والمساواة والديمقراطية والتناوب علي السلطة ومكانت موريتانيا بين الأمم" مشيرا الي ان جميع الأنظمة الماضية من الاستقلال الي اليوم، لم تستطع ايجاد حلول لهذه المشاكل بصورة نهاية تمكن البلاد من التفرغ للتنمية الحقيقية.
 ولذا، يقول ولد المختار الحسن،  "نشارك كمعارضة في الحوار الجاري بقناعة وبرغبة في ان يفضي الي تحقيق التحول الديمقراطي بصفة سلمية، ولخلق قفزة نوعية لميلاد دولة عصرية حديثة وقوية ومتماسكة وموحدة، تنوع ثقافاتها ومشاربها عوامل قوتها لا مصادر للتوتر داخلها".
 وأضاف "إن رؤيتنا في المعارضة للحوار هي أن نصل إلي رؤى موحدة لبناء نظام قادر علي حل جميع التحديات التي عجزت الأنظمة السابقة عن حلها مع أننا لا نجرمها ولا نخون احدا منها بل نري ان نمطها هو كان حجر العثرة أمام ذلك وذلك ما نسعى لإصلاحه وهنا اشدد علي ان هذا هو طموحنا من وراء الحوار ولم نشارك فيه من اجل تقييم نظام ولد عبد العزيز ولا أغلبيته ولا أن نحملهم مسؤولية المشاكل التي تحدثت عنها فهي مسؤوليات مشتركة فكل الموريتانيين شاركوا في عدم حلها وعلى النخبة في الحوار وخارجه أن تفهم حجم المسؤولية وتعمل على التغيير بصفة مستنيرة لتطوير أوضاعنا".
 أما محمد يحي ولد حرمة ممثل الأغلبية الرئاسية في المؤتمر الصحفي، فقد اتفق مع ولد المختار الحسن في تقييمه لأنظمة الحكم منذ الاستقلال وذلك من خلال ما وصفه بالنقص البين في حصيلة الخمسين سنة الماضية، إلا انه خالفه في تقييمه لنظام ولد عبد العزيز، الذي وصفه ب"العهد الجديد، قال ان البلاد عرفت في عهده رزامة كبيرة من المبادرات للتغلب على المشاكل لمطروحة، مؤكدا ان الاغلبية الرئاسية ظلت مقتنعة منذ الانتخابات قبل سنتين بضرورة إجراء هذا الحوار الوطني، الذي تعثر لاسباب متعددة، دأب قطب الاغلبية علي الدعوة بكل الوسائل لتجاوزها والدخول في حوار وطني يتناول جميع القضايا الوطنية ولا ادل علي ذلك ـ يقول ولد حرمة ـ من خارطة الطريق التي يجري عليها الحوار اليوم والتي تناولت جميع القضايا وانتداب رئيس الجمهورية لوزير الدولة للتهذيب الوطني لتمثيله، مؤكدا ان العالم اليوم يشهد ظروفا خاصة، حيث تعصف به أزمات غير مسبوقة، مالية واقتصادية أدت إلي غلاء فاحش في المعيشة، كانت وراء احداث عديدة في تونس وغيرها.
 وفي ردودهما علي اسئلة الصحفيين اجمع ولد حرمة وولد المختار الحسن، علي ان نقاشات مواضيع الحوار بصورة فعلية ومعمقة بدأت الخميس في اطار اللجان الفنية المختصة وما سبقها فهو ممهدات لهذه النقاشات من خلال جلسات علنية يعرض فيها كل طرف رؤاه المتعلقة بالنقاط الإحدى عشر التي تضمنتها خارطة طريق، مبرزين ان هناك جو يطمئن علي ان الحوار سينجح بل جزم ولد حرمة بان الجميع سيفاجئه هذا النجاح بعد أسبوع.
 وبخصوص الخلافات بين وجهات النظر المعروضة، قال ولد المختار الحسن إنها عميقة في مجالات جوهرية، منها تعديل الدستور لإدخال إصلاحات علي النظام السياسي تشمل صلاحيات رئيس الجمهورية والوزير الأول والبرلمان ومنها مدونة الانتخابات ودور الجيش في الحياة السياسية وانفتاح الإعلام العمومي، مؤكدا ضرورة تحقيق هذه القضايا قبل أية انتخابات قادمة.
 أما ولد حرمة فقد ابدي معارضته لأية تغييرات علي الدستور قبل الانتخابات لان ذلك في نظر الأغلبية غير ضروري اما الضروري في اعتقادها فهو إقامة منظومة انتخابية شفافة تضمن برعاية لجنة وطنية مستقلة للانتخابات، فرص التكافؤ أمام جميع المتنافسين في الاستحقاقات بما ينجم عنه انتخاب أغلبية ذات مصداقية لدي الجميع، مما يعطيها القدرة علي تحقيق برامج إصلاحية غير مشكوك فيها.
 وحول سؤال عن ملاحظة المعارضة علي خطاب رئيس الجمهورية لافتتاح الحوار، قال محمد يحظيه ولد المختار الحسن "نحن في المعارضة لا توجد لدينا ملاحظة عليه، نحتسبه خطابا تكيف مع الحدث ولا يخامرنا شك في ان رئيس الجمهورية جاد في هذا الحوار وأساسي لديه ان يصل إلي النتائج المنشودة من ورائه ونلاحظ لدي الإخوة في الأغلبية الذين نتحاور معهم نفس درجة لحماس والجدية".
 وعن سؤال يتعلق بدواعي استبدال الرئيسة الدورية لائتلاف أحزاب الاغلبية برئيس حزب الاتحاد من اجل الجمهورية لإلقاء كلمة الاغلبية في حفل افتتاح الحوار في اللحظات الاخيرة، نفي محمد يحي ولد حرمة علمه بهذا الاستبدال، موضحا ان الاحزاب السياسية تخول من شاءات للتحدث باسمها بغض النظر عن موقعه الحزبي.
 وعن سؤال حول خلو خارطة طريق الحوار من المشاكل الحقيقية للمواطنين كالبطالة والاسعار وظروف الجفاف وغيرها من هموم الناس اليومية، نبه ولد المختار الحسن الي ضرورة ان يفهم هذا الحوار علي انه سياسي هدفه خلق أرضية قادرة علي التمكن من تصور وإنجاح سياسات اجتماعية واقتصادية والتي بدون خلقها لن توجد امكانية لنجاح لمعالجة اية سياسات اخري اقتصادية كانت او اجتماعية.
 وقال إن غياب اهتمامات المواطنين الاقتصادية والاجتماعية عن خارطة طريق الحوار، من الخطأ ان يفهم علي انه عدم اهتمام هذه النخبة بظروف الناس ومشاكلها الاجتماعية لأنها بديهية من خلال انتشار البطالة التي أصبحت نسبتها تزيد علي 30%  وتبلغ 70% في الشباب دون سن 30 واليوم من بين 6 مواطنين واحد فقط  يتوفر علي عمل، إلا أن المعارضة والأغلبية مدركين ان حل كافة مشاكل البلد يتطلب أولا أرضية سياسية صلبة من اجل القدرة علي التغلب علي هذه الأمور وهو ما نسعى إليه من خلال الحوار، يقول ولد المختار الحسن.
 وبخصوص ملاحظة ان الغالبية العظمي من قيادات الحوار، هم من نظام ولد الطائع والسؤال عن هل ذلك معناه تخلي ولد عبد العزيز عن شعار تجديد الطبقة السياسية؟ اجاب محمد يحظيه ولد المختار الحسن  بانهم في حزب "الوئام" يعتبرون ان نظام ولد الطائع قام في فترة معينة حقق خلالها انجازت كثيرة لموريتانيا وله ايجابياته وسلبياته ومن منهم (في الوئام) تحمل مسؤوليات اثناءه لا يتهرب من تحملها ويحتسبون انفسهم شركاء في ما جري ابان تحملهم لتلك المسؤليات.
 وعن سؤال حول اتهام الأطراف المشاركة في الحوار بأنها، انقلابية، احدها انقلب علي نظام شرعي والثاني علي إجماع منسقية المعارضة، تسعي من وراء الحوار الي ان تقيس الاستحقاقات القادمة علي مقاساتها، قال محمد يحي ولد حرمة (الأغلبية) أن هذا الوصف تجاوز قوي، لان قطب الأغلبية الذي ينتمي إليه سبق ان فاز في انتخابات بإشراف المنظومة الدولية والمحلية وفاز في شوطها الأول وليس قطبا انقلابيا ولا حتي قطب المعارضة يمكن ان يوصف بذلك لان المعارضة ليس لديها ما ينقلب عليه، وأضاف: "الأقطاب الانقلابية كثيرة في موريتانيا وإذا تم التدقيق فيها كقضية ولد الطائع هذه، سيوجد الكثير من الانقلابين في الماضي او من لهم علاقات بهم".
 وقال ان هذا السؤال لا تربطه صلة بالحوار، الذي وصفه بأنه سياسي  بين الأغلبية الرئاسية وهذا الجزء من المعارضة الديمقراطية الذي قبل الانخراط فيه، مستغربا اهتمام البعض بمن يقاطع الحوار من هذه المعارضة.

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 23-09-2011 12:47:25 القراءة رقم : 1064
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:47234597 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009