اضغط هنا

اضغط هنا

التكتل يستنكر دعم" ولد عبد العزيز" لنظام الاسد   مقدمي النشرات المبرمجين في النشرات المسائية في التلفزة يرفضون تقديمها استجابة للإضراب   نقيب الصحفيين الموريتانيين:الاضراب نجح بنسبة تفوق70%   المحامون الموريتانيون يبدؤون التصويت لاختيار نقيبهم   قاضي التحقيق يستدعى "ولد نويكظ" في قضية "مولاي العربي"   اتحاد قوي التقدم: "تسريبات النظام تنم عن نية مبيتة لنسف الحوار و ما يعلقه عليه من آمال"   برلمانيات/ الأغلبية تلوي ذراع الحكومة ونواب في الموالاة والمعارضة يعتبرون القضاء الة للظلم   نواب الأغلبية يجيزون مشروع قانون تحصيل ديون المصارف مع تعديلات اعترضت عليها الحكومة (نص التعديلات)   الكونفدرالية الحرة للعمال تدعو منتسبيها في مؤسسات الاعلام العمومي للمشاركة في الإضراب   نقابة التعليم الثانوي تلتزم بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق مطالبها  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

الحزب الموريتاني للعدالة والديمقراطية يرد على حزب اتحاد قوى التقدم

اضغط لصورة أكبر

هاجم الحزب الموريتاني للعدالة والديمقراطية المعارضة الموريتانية واتهمها بالافلاس والتحريض على الفوضى و للانفلات الامني ..

وقال الحزب في بيان وزعه في نواكشوط وحصلت "ونا" على نسخة منه ساهمت ان المعارضة ساهمت طيلة السنوات العشر الأخيرة في الاتجار بمبادئها دون ملل اوكلل، وحاربت في صفوف المفسدين واحتضنتهم عندما كانوا مطاردين من العدالة.
وهذا نص البيان :
تلقينا في الحزب الموريتاني للعدالة والديمقراطية بيان قوي التقدم الأخير بكامل الدهشة، خاصة إذا كان مضمونه صادرا من أحد أحزاب المعارضة التي طالما وقفت في وجه إرادة الشعب بحجة الدفاع عن الديمقراطية والحرية، فإذا بها اليوم تدعوا للانقلابات والانقلابات المضادة، بعد ما سالت دموعها ضد حركة التصحيح الأخيرة التي انتشلت موريتانيا من ويلات الانزلاق إلي الحرب الأهلية، الذي كانت المعارضة وحدها من يدق طبوله؛ إنه لمن المؤسف حقا أن تدعوا معارضة في بلد ديمقارطي تعددي، مضمونة فيه حرية الرأي والنقد، وحق النشر، إلي فوضوي عارمة سواء كانت تدخلا أجنبيا أو تمردا داخليا للإطاحة بنظام منتخب من طرف أغلبية الشعب شاركت هي نفسها في منافسته وشهدت قبل غيرها بنزاهة العملية الانتخابية!
إن الحزب الموريتاني للعدالة والديمقراطية، ليترحم على المعارضة إن كانت هي من يدعوا إلي الانفلات الأمني وتجلس خلفه للتصفيق، خاصة إذا كان مصدر الدعوة صادر من أحزاب تصف نفسها بصاحبة التجربة في مجال الدفاع عن وحدة البلد وسيادته وعن التعددية الديمقراطية، إننا في الحزب الموريتاني للعدالة والديمقراطية، نري أن المعارضة أفلست تماما من الأخلاق بعد ما أفلست سابقا من المبادئ، وليس ذالك مستغربا في معارضة تعيش الشيخوخة بعد ما عفي الزمن على قادتها ومؤسسيها الماسكين بزمام الكرسي، والذين لم يعد بإمكانهم اليوم إدارة أمورهم الخاصة أحرى دولة بعد ما بلغوا من الكبر عتيا، وأشتعل الشيب منهم، وصدق فيهم الحديث النبوي الشريف: " إذا شاب بن آم شابت فيه خصلتان: حب الدنيا وكراهية الموت، "..، وليس ذالك مستغربا فقد ساهمت المعارضة طيلة السنوات العشر الأخيرة في الاتجار بمبادئها دون ملل اوكلل، وحاربت في صفوف المفسدين واحتضنتهم عندما كانوا مطاردين من العدالة، وقد سقط آخر قناع بعد ما أعلن ولد مولود رئيس اتحاد حزب قوي التقدم استعداده للصعود على ظهر دبابة للإطاحة بالنظام الديمقراطي على غرار كرزاي والشلبي، وعملاء الغرب!!
عاشت موريتانيا حرة ومزدهرة عاشت الديمقراطية.

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 29-06-2011 11:54:11 القراءة رقم : 475
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:42289440 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009