ani.mr

الدرك يحقق مع ولد عبد القادر.. ويستدعي المدير السابق للتلفزة والصحفي سيدي ولد الامجاد   فرنسا تشترط الإفراج عن الرئيس المخلوع قبل زيارة نواكشوط   جان بينغ: الاتحادان الاوروبي والافريقي على الخط نفسه "بشأن موريتانيا"   قادة الجبهة يشيدون بالموقف الأوروبي، ويعتبرون مبادرة التكتل فاقدة لعنصر الجدية   الدرك يعتقل الوزير السابق اسلم ولد عبد القادر   نقابة التعليم عن بعد تعتصم أمام القصر الرئاسي والشرطة تتدخل   وزير النفط يعلن عن تخفيض أسعار ا لمحروقات   الجنرال محمد ولد عبد العزيز: هذا هو موقفي من نتائج اجتماع باريس   تيار التغيير الديمقراطي بحزب عادل يدعوا إلى مشاركة واسعة في الأيام التشاورية   الإتحاد الأوربي:الانقلاب في موريتانيا يشكل انتهاكا سافرا لاتفاقية كوتونو  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

الاعلان عن ميلاد منسقية جديدة لتأسيس حزب سياسي

اضغط لصورة أكبر
قادة المنسقية في مؤتمر صحفي

أعلن مساء اليوم الثلاثاء في نواكشوط عن ميلاد منسقية جديدة تضم أربع تيارات سياسية ينوي أصحابها أن تكون نواة لحزب سياسي جديد، وقد جاء اعلان ميلاد المنسقية الجديدة خلال مؤتمر صحفي عقدته المنسقية الجديدة مساء اليوم الثلاثاء في نواكشوط أكد فيه قادتها أن المجموعات المندمجة "قررت التنسيق والتعاون لخلق كيان سياسي يسهر على المصلحة الوطنية للبلد".

وتضم التيارات المندمجة في هذه المنسقية "القوى الجديدة للتغيير" ومجموعة "الدفاع عن الديمقراطية وتجذيرها" و"المبادرات الشعبية ضد الفساد" و"التيارالوطني للديمقراطية والتغيير".
وقد أصدرت المنسقية بيانا جاء فيه:
"بعد سلسلة لقاءات ونقاشات بغية تحليل الأوضاع الحالية للبلد، فإن التيارات السياسية التالية
ـ القوى الجديدة للتغيير
ـ مجموعة الدفاع عن الديمقراطية وتجذيرها
ـ المبادرات الشعبية (ضد الفساد)
ـ التيار الوطني للديمقراطية والتغيير
توصلت إلى:
أولا: أن البلاد الآن تمر بمرحلة صعبة، بعد "التجربة الديمقراطية" المخيبة للآمال، التي بدأت بتاريخ 19/ إبريل 2007 واتسمت بعدم تطبيق فكرة "التغيير" المتمثلة في سياسة إصلاح كانت محل إجماع وطني، ومكنت لأساليب التسيير السيئة والفساد الموروث من الماضي المرفوض، ولم تول اهتماما لمشاكل الناس اليومية، ثم جاء الانسداد الذي عرفته المؤسسات الديمقراطية نتيجة إرادة السلطة التنفيذية في تدجين السلطة التشريعية.
وقد جاءت عملية التصحيح يوم 6 أغسطس 2008 لتضع حدا لهذا الانحراف الخطير ولتعيد للمسار الديمقراطي الذي بدأ منذ 3 أغسطس 2005 إلى اتجاهه السليم، وبهذه المناسبة أكدت التيارات الأربعة دعمها لتغيير 6 أغسطس وللمجلس الأعلى للدولة برئاسة الجنرال محمد ولد عبد العزيز، رئيس الدولة؛ كما تؤيد بالخصوص جهود المجلس الأعلى للدولة والحكومة الرامية إلى ترسيخ الديمقراطية، والعودة بالمؤسسات الجمهورية إلى وضعها الطبيعي في أقرب أجل ممكن عن طريق تنظيم انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة، وترفض بقوة أي ضغط أو إجراء عدائي يمارس ضد موريتانيا، والذي لن يتضرر منه سوى الشعب الموريتاني.
ثانيا: أن غياب تنظيم يضم أكثرية القوى السياسية المؤهلة لتكوين الحزب الأهم في الساحة، يفسد قواعد اللعبة السياسية ويجعل الساحة تبقى فاقدة التوازن بشكل خطير؛ مما يسبب تشتتا غير عادي للقوى السياسية.
ولمعالجة هذا الوضع الغير طبيعي، قررت التيارات الأربعة دعوة جميع القوى المهتمة، خصوصا تلك التي اكتشفت في وقت مبكر الانحرافات التي بدأت خلال الفترة الماضية ودعت إلى الوقوف في وجهها قبيل عملية تصحيح 6 أغسطس، وفي مقدمتها النواب والشيوخ الذين لعبوا دورا أساسيا في النضال من أجل تكريس استقلال السلطة التشريعية خلال المرحة الماضية، إلى تأسيس حزب سياسي.
كما تدعو جميع التيارات والأحزاب السياسية القائمة والتي ترغب في الاندماج في إطار سياسي أكبر
كما توجه النداء بصفة عامة إلى كل من يرى نفسه معنيا به، ويضع مصلحة وخدمة الوطن فوق كل اعتبار ويرغب في أداء ذلك بواسطة تنظيم سياسي يسعى للتغيير والإصلاح.
وكمثال لما ندعو إليه، فإن هذه التيارات الأربع شكلت منسقية (مؤقتة) مفتوحة أمام التيارات والقوى السياسية الأخرى، بغية توحيد جهودها".

تاريخ الإضافة: 16-09-2008 21:44:15 القراءة رقم : 1229
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم
عدد الزوار:4487571 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2008