اضغط هنا

اضغط هنا

منسقية المعارضة تطالب بمحاسبة المسؤولين عن قمع الحقوقيين   مبادرة الحركة الإنعتاقية: قضية الاستعباد التي اتهمت فيها بنت صيبوط ثابتة والشرطة تواطأت مع المتهمة   ولد عبد العزيز: رفضا الإفراج عن السجناء السلفيين لتحرير الفرنسيين.. وولد انجيان قتل بقذيفة دبابة   "حركة شباب الصمود من اجل موريتانيا" تدعو إلى تطبيق إصلاحات جذرية في جميع الميادين   المناهضين لاتفاقية الصيد مع الصين يطالبون الرئيس بتقديم الأدلة على الاتهامات التي وجهها لهم أو الاعتذار   منسقية المعارضة تؤكد تضامنها مع برام ولد اعبيدي ورفاقه   المبادرة الطلابية ي تنظم مسيرة تضامنية مع الشعب السوري   حركة افلام: إحصاء السكان يهدف إلى تفريغ موريتانيا من الزنوج   الحزب الموريتاني للعدالة والديمقراطية يؤكد أن قضية "عيشة منت صيبوط" كانت مفبركة   عادل يدعو إلى بذل المزيد لتذليل الصعاب لضمان إنجاح الحوار المرتقب  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

الجيش الموريتاني هل قتل "حسان" أم "عزام"؟

اضغط لصورة أكبر
دوريات الجيش الموريتاني تراقب حركة المسلحين والمهربين في الصحراء

رجح مصدر مطلع أن يكون الشخص الذي أعلن الجيش الموريتاني قتله في شمال البلاد واعتقال مرافق له، قبل أسبوعين، يدعى "عزام"، وليس "حسان" كما ورد في بيان الجيش.

وأضاف المصدر أن المواصفات التي ورد في البيان وتلك التي نشرت في بعض وسائل الإعلام، والتي تتحدث عن أن القتيل شارك في عملية لمغيطي سنة 2005 ضد وحدة للجيش الموريتاني، وينحدر من إحدى القبائل العربية في شمال مالي، تنطبق على أحد عناصر التنظيم السابقين ويكنى "عزام"، وأضاف المصدر أن المعني كان من أوائل الشباب الماليين الذين التحقوا بالجماعة السلفية للدعوة والقتال وشارك في الهجوم الذي نفذته الجماعة على حامية لمغيطي، قبل أن ينفصل عنها، وينخرط في عمليات التهريب عبر الصحراء.
ولم يستبعد المصدر أن يكون عزام، قد عاد للتعاون من التنظيم كما هو الشأن بالنسبة لعدد من المهربين في الصحراء، مع تردد أنباء عن مشاركته في عمليات قتالية إلى جانب عدد من مجموعات القبائل العربية شمال مالي سنة 2009، ضد التنظيم، بعد اغتيال عناصره للضابط لمانة ولد البو المنحدر من مدينة تيبمكتو
وأضاف المصدر "لا يوجد بين من شاركوا في هجوم لمغيطي سنة 2005 شخص يكنى حسان، ومن المرجح أن يكون المعني عزام"، وخلص إلى القول إن هناك أحد الموريتانيين المنخرطين في صفوف التنظيم يدعى "عثمان صال" ويحمل كنية "حسان" لكنه لم يشارك في عملية لمغيطي سنة 2055، وقد التحق بالتنظيم بعد تنفيذها.
وكان الجيش الموريتاني قد أعلن في بيان له أن دورية تابعة له تمكنت قبل أسبوعين من اعتراض سيارة تقل مسلحين اثنين، واشتبكت معهما وقتلت احدهما بينما تمكنت من اعتقال الثاني ومصادرة أسلحة وكمية من الوقود كان بحوزتهما، وأضاف البيان أن القتيل تبين للاحقا انه أحد المشاركين في عملية لمغيطي ويسمى "حسان".

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 27-05-2011 11:39:02 القراءة رقم : 2303
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:43480385 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009