اضغط هنا

اضغط هنا

موريتانيا والمغرب توقعان اتفاقا لتحرير النقل الجوي بينهما   انقطاع التيار الكهربائي يلغي عمل بعثة لجراحة القلب في مستشفى زايد   السلطات تقرر تنظيم الانتخابات في شهر اكتوير القادم على أساس اللائحة الانتخابية لرئاسيات 2009   شبكة الصحفيات الموريتانيات تختتم أعمال جمعيتها العمومية وتعلن عن فتح باب الانتساب   نساء الحزب الحاكم ينظمن مهرجانا في الرياض   انطلاق فعاليات النسخة الاولى من مهرجان" حداء الصحراء للشعر والانشاد"   فرقة الدرك المختلطة تلقى القبض على لص سطا قبل أيام على مفتشية الدولة   الدرك يعتقل مواطنا سينغاليا وبحوزته 2 كلغ من الحشيش   أنباء عن قصف الطيران الموريتاني لسيارات تابعة للقاعدة في شمال مالي   بعد أشهر من الخلافات: قادة منسقية المعارضة يجتمعون في غياب ولد داداه  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

التحالف: خطاب افتتاح الجمعية الوطنية هو خطاب ولد بلخير ومواقف التحالف معروفة لدى الجميع

اضغط لصورة أكبر

استغرب حزب التحالف الشعبي التقدمي الشائعات التي روجت مؤخرا حول خطاب رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير في افتتاح الدورة الأخيرة وغعزاء هذا الخطاب لبعض المقربين من النظام، مضيفا أن لغة الخطاب، وأسلوبه يوضحان أنه خطاب ولد بلخير و تبنيه وطرحه القضايا ذات الشأن.

واعتبر التحالف في بيان توصلت "ونا" بنسخة منه أنه ليس خافيا على الشعب مواقف بعض المتنفذين والنخب السياسية، مضيفا أن بعض أحزاب المعارضة تردد في لحظات الحسم ضد الانقلابات، وسارع إلى تزكية وكسب ود كل من يصل هرم السلطة، إلا أن التحالف الشعبي التقدمي ورئيسه يضيف البيان يتصدران نهج الممانعة حتى حين اقتضى المواجهة مع أدوات القمع واستنشاق مسيلات الدموع حسب البيان الذي جاء فيه:
"تتصدر صفحات صادرة هذه الأيام وبعض المواقع الالكترونية شائعات وترويج لمواقف تدور كلها حول الوضع الراهن ومواقف أقطاب المشهد السياسي المؤثرة فيه.
ويبدو من خلال ما تهدف إليه تلك الأخبار من تلبيس بعض الحقائق ومزايدات في بعض المواقف وادعاءات لا تستند على ما يمنحها الوجاهة والقبول - يبدو من كل ذلك أنها تسهم – أساسا – في إرباك الرأي العام، وخلق جو من الحيرة والذهول لدى المواطن العادي الذي يتلهف إلى ما سيقدمه السياسيون من مقترحات عملية تخفف عنه معاناة الحياة وهمومها الثقيلة.
ونحن من أجل توضيح ما نرى توضيحه متعينا سنسمي الأشياء بأسمائها، لنضع الأمور في نصابها الطبيعي:
 أوليس من تمييع المواقف وتلبيس الحقائق أن يوصف خطاب رئيس الجمعية الوطنية على أنه خطاب بعض المقربين من النظام؟
 أولم تكن الدعوة إلى الاستجابة لمطالب المحتجين والإلحاح على ضرورة الحوار كافية لتمييز نهج وأسلوب الرئيس مسعود ولد بلخير في تبنيه وطرحه القضايا ذات الشأن؟
 أولم يكن من الأنسب حفاظا على تماسك المعارضة أن لا يكون التعريض بأبرز زعمائها سبيلا إلى نقد النظام وتسفيه سياساته وتوجهاته؟
وهنا يحسن بنا أن نذكر بحقائق لا نحسب الرأي العام قد نسيها، ورغم ذلك فإن السياق يقتضي التنبيه إلى بعضها:

أن الشعب الموريتاني والرأي العام في صراعه مع النظام العسكري ورفض عسكرة السياسة اختار النهج الديمقراطي السلمي، ولم يلتبس عليه موقف البعض حين دعا إلى استخدام الورقة البيضاء حيادا في وجه الإجماع الوطني.
وليس خافيا على هذا الشعب مواقف بعض المتنفذين والنخب السياسية، وحتى بعض أحزاب المعارضة المتردد في لحظات الحسم ضد الانقلابات، والتسارع إلى تزكية وكسب ود كل من يصل هرم السلطة، في حين ظل التحالف الشعبي التقدمي ورئيسه يتصدران نهج الممانعة حتى حين اقتضى المواجهة مع أدوات القمع واستنشاق مسيلات الدموع.
ولقد ظل التحالف الشعبي التقدمي قوي التمسك بمبدأ الحوار ويراه الأنسب لإدارة الملفات الوطنية الشائكة حفاظا على أمن المجتمع واستقراره، ولم ولن يقبل أبدا أن يكون أداة لتنفيذ مخططات غيره أيا كان موقعه وكيفما كانت أساليبه.

 

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 24-05-2011 16:17:50 القراءة رقم : 345
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:41115654 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009