ani.mr/pubmattel2.html

عمدة اوجفت يعلن استقالته من الحزب الحاكم ويدعو للتظاهر ضد النظام   حزب "تواصل" يدين الاعتداء على المتظاهرين في ليبيا ويؤكد على حق الشعوب في التظاهر   حزب التكتل يحذر من التعاطي الامني مع احتجاجات "فصاله"   منسقية المعارضة تطالب بالافراج عن المعتقلين في احتجاجات "فصاله" وتحذر من استخدام العنف   احتجاجات في باسكو بالتزامن مع "السوق الأسبوعي"   حركة اللجان الثورية في موريتانيا تنظم مسيرة مساندة للرئيس الليبي   فصالة: اعتقال 24 شخصا ونقلهم إلى باسكنو   سكان فصالة يتظاهرون ويحرقون مقر البلدية ومركزها الصحي   النائب عبد الرحمن ولد ميني للنواب "أخاطب فيكم روح الأبوة والأمومة لنعمل علي إنقاذ بلادنا من المنزلقات الخطيرة"   منسقية العمل القومي الاسلامي: الرئيس الليبي من القادة العرب التاريخيين الذين يستحقون الاحترام  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

"إبراهيم ولد فال".. قُتل قريبه على مشارف نواكشوط.. فحكمت عليه "القاعدة" بالإعدام

اضغط لصورة أكبر
قادة القاعدة في شمال مالي اتهموا ولد فال بالتجسس عليهم

"إبراهيم ولد سيدي ولد فال"، أحد الثلاثة الذين أعلن عن تصفيتهم في شمال مالي على يد عناصر تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، بعد أن اتهموهم بالعمل لصالح أجهزة المخابرات الموريتانية.

منحدر من ولاية لبراكنة، ويعيش في العقد الرابع من عمره، يمارس التجارة ويملك ورشة للحامة في مدينة ألاك، ويقيم مع ذويه في بلدة "ابراغ ولد فال"، شرق مدينة ألاك، متزوج وأب لخمسة أطفال، أكبرهم سنا في الرابعة عشر من العمر.
وصل نعييه إلى والديه وزوجته وأبنائه، يوم أمس الثلاثاء عن طريق السلطات الموريتانية، وجاء في مضمون الإبلاغ أن عناصر القاعدة قتلوه في شمال مالين وان عملية القتل حسب المصدر "تمت بدم بارد"، في إشارة إلى عملية إعدام.
مصادر مقربة من ذويه، تقول إنه اعتاد منذ سنوات السفر إلى شمال مالي، في مهام تجارية، ولا يستعد أن يكون ارتبط بصلات تجارية بعناصر من التنظيم، خصوصا وأن ابن عمه محمد المختار ولد فال (أبو جندل) الذي قتل في انفجار سيارة مفخخة على مشارف نواكشوط قبل أسبوع، يعتبر واحدا من أقدم الموريتانيين المنخرطين في صفوف التنظيم، ويربط بعض أقاربه بين مقتله، وإقدام القاعدة على تصفية ابن عمه "إبراهيم".
سافر قبل حوالي شهر إلى شمال مالي، وترك سيارته الشخصية في مدينة كيفة، لكنه لم يعد من تلك الرحلة.
وقد تضاربت الأنباء بشأن تاريخ مقتله مع زميليه، ففي حين تتحدث مصادر عن أن إعدامهم تم قبل يومين، تقول مصادر أخرى إنهما قتلا قبل خمسة عشر يوما على ألأقل، وأن وحدة عسكرية عثرت عليهم قبل أيام قليلة.
وتتهم القاعدة "ولد فال" وزميليه بالعمل لصالح جهاز الاستخبارات الخارجية (BED)، وتقول مصادر إن التنظيم يحملهم مسؤولية فشل الهجمات الأخيرة التي كان ينوي تنفيذها في نواكشوط بواسطة سيارتين مفخختين، تم تفجير واحدة منهما على مشارف نواكشوط، وعثر على الثانية قبل أن تنفجر في ضواحي اركيز، واعتقل وقتل عدد من عناصر التنظيم الذين كانوا ينوون تنفيذ تلك الهجمات.

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 16-02-2011 15:38:21 القراءة رقم : 4603
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:37937901 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009