ani.mr/pubmattel2.html

ani.mr/?menuLink=9bf31c7ff062936a96d3c8bd1f8f2ff3&idNews=1052

مواطن مالي يطعن زميلا له بسكين في السبخة   أولى حالة وفاة في وادان يشتبه انها إصابة بالحمى الوبائية   جمعية ذاكرة وعدالة تجدد التذكير بمأساة ضحايا سجون البوليساريو   الاتحاد الوطني يتظم مهرجانا بمعهد روصو   حزب الوئام : جاهزون للسلم الوطني ونرغب في الحوار   ولد عبد العزيز يحضر انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفنون الزنجية بدكار   تدشين محطة لتوليد الكهرباء وتوزيعها ببلدة انبيكه بتكانت   حزب الصواب يعقد مهرجانا شعبيا في مقر قسمه في مقاطعة الميناء   اكرم خزام يحاضر للنقابة حول تجربته الصحفية والاعلام المرئي   أساتذة معهد ابن عامر للتعليم الاصلي في كيفة يعتصمون  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

ساكوزي قلق على مصير الرهائن في شمال مالي وواشنطن ترفض دفع أموال لتحريرهم

اضغط لصورة أكبر

(باريس، واشنطن) ـ وكالات
أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن قلقه البالغ بشأن مجموعة من سبعة أجانب بينهم خمسة فرنسيين خطفتهم جماعة تابعة لتنظيم “القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي” في النيجر، ونقلتهم إلى شمال مالي في سبتمبر الماضي.

وقال ساركوزي أثناء مقابلة نادرة على الهواء مع التلفزيون الفرنسي “يجب أن أقول لكم إنني أشعر بقلق بوجه خاص بشأن الرهائن في مالي الذين احتجزوا..لقد خطفتهم عصابة تنتمي الى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.
وكان مجهولون خطفوا ليل 15-16 سبتمبر خمسة فرنسيين وتوغولي ومالغاشي، يعملون في مجموعة أاريفا النووية وشركة متعاقدة معها في مناجم اليورانيوم شمال النيجر. وبعد ايام اعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مسؤوليته عن هذه العملية موضحا انه نقل الرهائن الى مالي. وقال ساركوزي “نصيحتي الرسمية هي القول لمواطنينا: لا تذهبوا الى هذه المنطقة” من الساحل”.
من جهة أخرى أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن معارضتها لدفع فديات لاستعادة الرهائن المعتقلين لدى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، كما أكد مسؤول أمريكي في مجال مكافحة الارهاب، معتبرا ان ذلك لا يؤدي إلا "إلى تقوية المجموعة المتطرفة".
وقال دانيال بنجامين منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الامريكية في تصريح صحافي، "ليس سرا أن الولايات المتحدة تشدد منذ فترة طويلة على سياسة عدم تقديم تنازلات، لكننا نقر بأن من الصعب بالنسبة الى بلدان تبني هذا النوع من السياسة".
وتطرق بنجامين الذي كان يتحدث عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في الساحل، الى "تقارير عن دفع فديات بلغت بضعة ملايين من الدولارات"، معتبرا ان هذه السياسة "مثيرة للقلق الشديد".
وقد ضاعف تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذي تمتد نشاطاته من جنوب الجزائر الى مالي والنيجر وموريتانيا، عمليات خطف الاجانب في السنوات الاخيرة. واعلن مسؤوليته عن خطف سبعة أجانب في النيجر منهم خمسة فرنسيين، نقلوا على الارجح الى شمال شرق مالي.
وأضاف المسؤول الأمريكي "لا يؤدي دفع فديات إلا إلى تشجيع خطف الرهائن، ولا نريد ان نطعم الحيوانات الضارية لأنها ستعود للحصول على المزيد من الطعام".
واعتبر أن هذه الممارسة لا تجعل فقط تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي "اقوى" لكنها تزيد أيضا من خطر نقل جزء من الاموال الى فروع اخرى لتنظيم لقاعدة.
وقال "احرزنا تقدما حقيقيا لتجفيف موارد الارهابيين في العالم لكن خطف الرهائن للحصول على فدية أمر مختلف جدا عن إقفال مصارف" مرتبطة بمجموعات ارهابية.
وقال ان حكومات البلدان التي ينشط فيها عناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي هي بالتالي "ضعيفة". وأضاف "من وجهة نظر هذه الحكومات، تقوض البلدان الغنية الاستقرار في بلادها" من خلال دفع مبالغ كبيرة لاستعادة رهائنها.

 

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 18-11-2010 18:57:04 القراءة رقم : 607
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:35386346 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009