Page d’accueil
 Actualités
 Opinions
 Reportages
 Interviews
 Qui sommes nous?
 MAPECI
 Sports
 Liens
 Contact
 Plan du site
 Web Mail
 Ancien Site
Actualités

اهتمامات الصحف الصادرة صباح اليوم

Cliquer pour une photo plus grande
صحف موريتانية

ركزت الصحف الصادرة صباح اليوم في نواكشوط على المؤتمر الصحفي الذي نظمه زعيم تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه والذي رجح فيه احتمال مشاركة حزبه في الحكومة التي يعكف الوزير الأول المكلف مولاي ولد محمد الأغظف على تشكيلها.

جريدة أخبار نواكشوط
نشرت مقالا مطولا تحت عنوان "ولد داداه.. مشاركتنا في الحكومة خيار وارد" سلطت فيه الضوء على تفاصيل المؤتمر الصحفي الذي عقده أحمد ولد داداه للتعبير عن موقف حزبه إزاء مشاركته في الحكومة أو عدمها.
وقالت اليومية إن حزب تكتل القوى الديمقراطية نظم نقطة صحفية زوال أمس بمقره وسط العاصمة، مشيرة أن أحمد ولد داداه تناول الكلام في مستهل هذه النقطة الصحفية التي جرت بحضور العديد من ممثلي وسائل الإعلام الوطني والدولي.
ووفقا لما نشرته الجريدة فإن ولد داداه استعرض في كلمته الأوضاع التي عاشها البلد خلال المرحلة الماضية مؤكدا أن ما حدث صبيحة 06 من أغسطس كان نتيجة حتمية لما آلت إليه الأمور جراء سياسات النظام الماضية.
وأشار ولد داداه أنه قال في ظل النظام الماضي أن البلد يعيش أزمة رئيس وأزمة حكومة، مبرزا أن موقف حزبه من تغيير السادس أغسطس من البديهي أن يكون موقفا من شأنه خدمة الاستقرار والوئام الوطني، كما يمهد لنهج يكرس ويرسخ الديمقراطية في موريتانيا.
ونقلت يومية أخبار نواكشوط عن رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير قوله إن اجتماع الجمعية الوطنية المقرر انعقاده يوم الأربعاء القادم غير دستوري.
وقال ولد بلخير وفقا لما نشرته اليومية أن أي مبادرة لا تحمل توقيعه بلا أثر من الناحية القانونية، وذلك في رده على المرسوم الصادر من رئيس المجلس الأعلى للدولة محمد ولد عبد العزيز والقاضي باستدعاء البرلمان لدورة طارئة، وأضاف ولد بلخير في بيان أصدره أمس أن الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله يوجد في حالة اعتقال وبالتالي لم يتقرر موعد الدورة البرلمانية الطارئة.

يومية البديل
ذكرت أن كل غينيا بيساو وغامبيا أعلنتا دعمهما ومساندتهما للمجلس الأعلى للدولة، وأشارت الجريدة أن ذلك جاء بعد لقاء رئيسيهما مع مبعوث المجلس الأعلى للدولة وعضو المجلس العقيد أحمدو بمب ولد بايه.
ونقلت الجريدة عن الوكالة الموريتانية للأنباء قولها أن العقيد ولد بايه استقبل في غينيا بيساو من طرف الرئيس وزير الخارجية، مؤكدة أن السلطات الغينية عبرت عن تفهمها ومساندتها لحركة السادس أغسطس التصحيحية.
كما استقبل العقيد في بانجول من طرف الرئيس الغامبي يحي جامي الذي أكد هو الآخر تأييد غامبيا ومساندتها لحركة السادس من أغسطس.
وفي سياق متصل ذكرت اليومية نقلا عن وكالة أنباء الأخبار المستقلة أن قائد أركان الجيش الموريتاني الجنرال محمد ولد الغزواني أكد للزعيم الليبي معمر القذافي عزم المجلس الأعلى للدولة الحاكم بموريتانيا على إنهاء العلاقات الموريتانية الإسرائيلية دون أن يحدد موعدا لذلك، وقالت نفس المصادر أن هذا التعهد هو ما دفع الزعيم القذافي إلى الاعتراف غير المعلن بالانقلاب، الذي أطاح بالرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله صبيحة السادس من أغسطس.

صحيفة الأمل
كتبت على صدر صفحتها الأولى مقالا مطولا تحت عنوان "مجلس الأمن يدين الانقلاب في موريتانيا ويدعو إلى عودة الشرعية" وقالت اليومية أن مجلس الأمن الدولي أدان خلال اجتماعه مساء أمس الانقلاب العسكري في موريتانيا وطالب بعودة الشرعية، مبينة أن سفير بلجيكا لدى الأمم المتحدة الرئيس الحالي لمجلس الأمن تلي إعلانا مفاده إدانة مجلس الأمن لانقلاب الجيش الموريتاني على السلطات المنتخبة ديمقراطيا في موريتانيا.
وحسب الأمل فإن مجلس الأمن طالب بالإفراج الفوري عن الرئيس السابق ولد الشيخ عبد الله وإعادة العمل في المؤسسات الشرعية، مشيرة إلى أن اللجوء إلى مجلس الأمن جاء بمبادرة أمريكية وموافقة فرنسية، حيث تقول أمريكا أن قرار مجلس الأمن يؤسس للأرضية القانونية التي تسمح بسد الباب أمام المرحلة الانتقالية وإجراء انتخابات جديدة في حالة الضرورة، كما يعتبر خطوة أولى ضرورية لتنبيه السلطات العسكرية الجديدة في موريتانيا إلى ضرورة العودة السريعة إلى الشرعية، تفاديا لإجراءات أخرى تبدأ بتجميد الأرصدة ومنع السفر إلى الخارج وتوقيف كافة أشكال المساعدات باستثناء المساعدات الإنسانية، وتنتهي بمحاكمة قادة الانقلاب دوليا وإرجاع الشرعية بالقوة.

يومية السراج
ذكرت أن الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان طالبت بفرد عقوبات على حكام موريتانيا، وقالت الجريدة أن الصديق كابا الرئيس الشرفي للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان طالب المنظمات الحقوقية العالمية بالعمل على فرض العقوبات على المجلس الأعلى للدولة الحاكم في موريتانيا بعد الإطاحة بالرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.
وقال الصديق كابا الذي وصل ضمن وفد الفدرالية إلى نواكشوط إنه سيبلغ المجلس الأعلى للدولة الذي يلتقي هذه اللحظات برئيسه ولد عبد العزيز لفرض المنظمات الحقوقية لتغيير الحكم بالقوة.
وحسب يومية السراج فإن الوفد الحقوقي كان قد التقى ممثلين عن الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية التي أسستها أحزاب مناوئة للمجلس الأعلى للدولة ومتمسكة بشرعية الرئيس السابق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.
وتعتبر الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان إحدى المنظمات الحقوقية العالمية المعروفة ولها عضوية استشارية في الجمعية العامة للأمم المتحد

Date publication : 20-08-2008 15:42:21 Lecture N°: 808
Recherche

Journal
Ancien site
Nombre de visiteurs:4119259 Tous les droits sont réservés à Mapeci © - 2008