www.mattel.mr

صحة الام والطفل تستقطب اهتمام الافارقة في قمة الاتحاد الافريقي   تنظيم القاعدة يعلن عن قتل الرهينة الفرنسي   الرباط الوطني لنصرة فلسطين يدعو لهبة تضامية مع الشيخ" رائد صلاح"   التحالف الشعبي : " ماقم به النظام يعرض علاقاتنا مع مالي للتأزم، ويعرض المواطنين لانتقام الإرهابيين"   "ونا" تنشر النتائج الكاملة لمسابقة ختم دروس المرحلة الإعدادية   الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا يؤكد انتهاء أزمة حجز تذاكر الطلاب في المغرب   الحز الحاكم يشيد بالعملية ضد القاعدة ويدعوا المعارضة إلى "العودة إلى مقاعد الدراسة"   تواصل يعلن دعمه للجيش الموريتاني في العملية التي نفذها ضد عناصر من تنظيم القاعدة   الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا يمنح وسام تقدير لوكالة نواكشوط للأنباء   عشرات الطلاب يعتصمون أمام مصلحة الامتحانات للمطالبة بمراجعة تصحيح نتائج الباكولوريا  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
الأخبار

بوادر أزمة سياسية داخل الحزب الجمهوري

اضغط لصورة أكبر

 علمت "وكالة نواكشوط للأنباء" من مصادر مطلعة بان الحزب الجمهوري للديمقراطية وللتجديد، يعيش منذ فترة أزمة داخلية بلغت حسب  مصادر مطلعة مرحلة توصف بالحرجة.

 وتتمثل هذه الأزمة في خلافات حادة بين قيادات الحزب مشابهة للأزمة التي تسببت في استقالة أمينه العام السابق سيدي محمد ولد محمد فال، الملقب اقريني، قبل سنة تقريبا وتعين نائبته الثالثة منتاته بنت حديد أمينة عامة للحزب، في انتظار انعقاد مؤتمره الوطني العادي الذي كان مقررا في شهر أكتوبر 2009.
 إلا أن عدم انعقاد المؤتمر حتى الآن، أدي إلى تذمر عدد من  قيادات الحزب وأطره بعد ما ظلت تطالب بإلحاح بعقد المؤتمر من أجل ما أسمته إضفاء الشرعية علي قيادة الحزبذ.
 وحسب تسريبات داخلية فإن جهات داخل الحزب تتهم الأمينة العامة، رغم موافقتها المبدئية علي انعقاد المؤتمر، بعدم التقدم أي خطوة في هذا الاتجاه.
 تجدر الإشارة إلي أن الحزب الجمهوري للديمقراطية وللتجديد قد تشكل 2005 على أنقاض الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي بعد الإطاحة بنظام ولد الطائع الذي كان يترأسه.
 وفي المرحلة الانتقالية الأولي وبإيعاز من العسكريين انسحبت من الحزب غالبية قياداته وشكلت تيارا مستقلا خاض الانتخابات البرلمانية والبلدية سنة 2006 وساندت تلك الأغلبية سيدي ولد الشيخ عبد الله في رئاسيات 2007 قبل أن تشكل حزب "عادل".
 وقد احتل الحزب الجمهوري للديمقراطية وللتجديد في الانتخابات البرلمانية والبلدية 2006 المرتبة الثانية بعد المستقلين وحزب تكتل القوي الديمقراطية في ترتيب نتائج الأحزاب المشاركة في هذه الاستحقاقات، وهو ما خوله الحصول على دعم سنوي من خزينة الدولة يبلغ 48 مليون اوقية سنويا،  كما حصل على سبع مقاعد في الجمعية الوطنية التي أسندت رئاسة اللجنة المالية فيها  لأمينته العامة حاليا منتاته بنت حديد.

 

اضغط لصورة أكبر
تاريخ الإضافة: 22-07-2010 22:49:40 القراءة رقم : 1747
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:30197994 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009