www.mattel.mr

ولد عبد العزيز: "الإمكانيات متوفرة لحل مشاكل المواطنين ولا ننتظر المساعدة في ذلك من أحد"   الحكم على ولد احمدناه بالإعدام وتبرئة اثنين من المتهمين معه   ملثمون ينفذون عملية سطو على مقر موريبوصت بنواذيبو وينهبون حوالي 12مليون أوقية   ;ولد مولاي امحمد توليت ادارة "سونمكس" وهي تعاني من عجز 4.8 مليار وتركتها في حالة توازن ومواردها تصل 17 مليار اوقية   منسقية المعارضة تدين العنف وتطالب النظام ب "الاستجابة لمطالب الشباب"   منسقية شباب 25 فبراير تدعو الموريتانيين إلي التظاهر يوم الجمعة القادم أمام الجمعية الوطنية   النيابة تطالب باعدام ثلاثة سلفيين متهمين باغتيال امريكي في نواكشوط   المنسقية المركزية لنقابات الصحة تقدم مذكرة حول واقع القطاع لوزير الصحة   منسقية نقابات الصحة تنظم وقفة احتجاجية امام مركز الاستطباب الوطني للمطالبة بعلاوات منتسبيها   اختفاء طفلة في مقاطعة الرياض في ظروف غامضة  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
تــقـــاريـــر

الفييس بوك "الثائر" في موريتانيا: موضة شبابية..أم تجاوز للطبقة السياسية الراهنة

اضغط لصورة أكبر

أحمد ولد محمدو
[email protected]

لماذا تسكت..أو "ساكت لاش ؟؟" أحد آخر العناوين الجديدة التي تتدفق عبر الشبكة العنكبوتية، ضمن عشرات المجموعات التي يتم إنشاءها على الموقع الاجتماعي "فييس بوك" من طرف الشباب الموريتاني الثائر حسب تعبير رواد "ساحرة " الشباب الانترنت، الصبياني حسب آخرين.

 

شباب يريد الإصلاح.. حركة من اجل الحياة.. ديكاج عزيز.. الشباب الموريتاني من اجل التغيير.. الثورة العربية.. أسماء عديدة تحمل مضمونا واحدا موجه إلى الجميع، بدأ بالنظام، مرورا بالمعارضة، وانتهاء بالمجتمع، رسالة مفادها نحن أيضا حاضرون في العالم الافتراضي نريد أن نسمع صوتنا.

البعض يعتبرها إحدى الآثار المباشرة لثورة الياسمين، وشقيقتها الانتفاضة المصرية، على أنظمتهما المستبدة، بدأت تظهر على الشباب الموريتاني، الذي يبدو مشغولا في هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى بنقاشات لا تتوقف إلا لتبدأ، حول أوضاع البلد، وضرورة إحداث تغيير، يبقى مداه ونوعه، مثار خلاف يصعب تحديده حتى بالنسبة للمراقبين.

شباب موريتانيا ليس أقل من شباب تونس ولا مصر، وبمقدوره أن يحدث فرق، تلك هي الرسالة الثانية التي يتفق عليها جميع رواد الفييس بوك، ويرفضون فرادى وجماعات، ما يحاول بعض منتقديهم وصفهم به، من القيام بمحاكاة صبيانية، لما حدث في الشمال الإفريقي، باعتبار ان أوضاع موريتانيا تختلف عن بلدان، تقاس أعمار أنظمتها بعشرات السنين، بينما لم يكمل النظام الموريتاني الحالي سنته الثالثة، إذا ما احتسبنا أن عمره بدأ منذ الانقلاب على الرئيس السابق ولد الشيخ عبد الله إلى اليوم.

شباب الانترنت لا يتوانى عن رفض هذا الخطاب جملة وتفصيلا، مستدلين على تهافته، بسخرية جمال مبارك ابن الرئيس المصري المخلوع من شباب الفييس بوك المصري، عندما ظهر في الفضائيات وهو يتندر عليهم، ومع ذلك خلع والده في أقل من ثلاثة أسابيع، رغم أنه حكم مصر ثلاثين سنة، وأقصى ما كان يحلم به أهل مصر قبل أشهر هو أن يلغى الانتخابات التشريعية الأخيرة لما شابها من خروقات، ومنذ سنوات كانت تستجديه بعض الطبقات السياسية أن يتخلى عن فكرة التوريث المقيتة.

كما يؤكد الشباب أن الوضع في موريتانيا لا يختلف كثيرا عن مصر باستثناء بعض التفاصيل الجزئية، فالنظام الموريتاني يزيد عمره عن الثلاثين عاما، بدأ مع الانقلاب العسكري الذي اسقط أول حكومة مدنية يوليو 1978 ، بعد ذلك ـ يقولون ـ توالي تبادل الأشخاص على الكرسي الوثير، بينما حافظ النظام على طابعه الشمولي، مع بعض الترقيعات الديمقراطية، التي يضعها هذا أو ذاك للتحسين من صورة نظامه، حسب تعبيرهم.

ثالثة الأثافي، حسب قولهم، ما حدث نهاية الأسبوع الماضي في أقضى الجنوب الشرقي الموريتاني، عندما اندلعت مظاهرات، تسببت في تدمير بعض الممتلكات العامة، احتجاجا على انعدام مياه الشرب، ويزعمون أن محركها الرئيسي أحد زملائهم من رواد الموقع الاجتماعي.

تلكم جوانب من الحوارات الساخنة، التي تبعث الدفئ في جوانب مقاهي الانترنت في نواكشوط، خلال فصل الشتاء القارص هذا العام، على خلاف ما هو معتاد، حيث يتباري الشباب، في تقديم التحاليل السياسية التي تدعم أفكارهم، الداعية للتغيير في انتظار اليوم الموعود، الذي عين له 25 من فبراير الجاري، في ساحة حددت وسط العاصمة نواكشوط، تم اختيارها بعناية حسب هؤلاء الشباب لموقعها الاستراتيجي ورمزيتها حسب الآخرين، ساحة "بلوكات" سابقا والتي يطلقون عليها حسب حواراتهم ساحة "فصالة" حيث قرر الشباب الاعتصام، كما وضعوا خيارات أخرى بديلة ف للحالات الطارئة فضلوا عدم ذكرها لغير من يعتقدون أنهم خلصائهم.

آخرون تباروا في عرض النصائح التي تلقوفوها، من الشباب المصري والتونسي الذي كان كريما في تقديم النصح، حول أساليب مواجهة القمع ، واختيار الشعارات المناسبة، كما لم ينس غيرهم التفكير في إعداد لائحة المطالب و ما بعد النظام كل ذلك في طبعة موريتانية تعطى الحوارات نكتها الخاصة ..

طموحات كبيرة جعلت الإقبال على هذه المجموعات يتضاعف يوما بعد يوم، حيث وصلت مجموعة موريتانيون لطرد العسكر، لما يناهز الثلاثة آلاف، متجاوزة بذلك سحب أكثر الصحف الموريتانية مبيعا.

لكن هذه الطموحات وذلك الإقبال لم يعدم من يسخر منه، معتبرا أن الظاهرة موضة مراهقة، فثلث المسجلين حسب المتهكمين، دخل بأسماء متعددة، والثلث المتبقي أغلبه من محبي الاطلاع والأطفال، إضافة إلى رجال المخابرات..

وبغض النظر عن مدى جدية شباب المواقع الاجتماعية من عدمه، إلا أن المؤكد أن النقاشات والحوارات التي يديرونها، يطبعها قدر من الوعي، وتقبل للرأي الآخر، وتترفع عن مستويات لغة البيانات الصحفية التي يتراشق بها بعض الأحزاب هذه الايام، ورفض قاطع لمحاولة إلباس حراكهم طابعا سياسيا حزبيا معينا، وتأكيد على صبغته الشبابية المحضة، مما يعنى أن الفكرة الكلاسيكية لطرفي المعادلة في موريتانيا، أغلبية حاكمة ومعارضة ساخطة، لن يعودا وحدهما من يمسك بخيوط اللعبة في البلد، فثمة لاعب جديد على المتصارعين أن يفسحوا له مكان.

تاريخ الإضافة: 2011-02-23 11:51:53 القراءة رقم : 946
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:38852648 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009