مكالمة هاتفية من الرئيس التونسي إلى الرئيس الموريتاني   أعضاء في الحكومة يضطلعون على أشغال المركب الجامعي   والي نواكشوط: الإدارة تحت تصرف المواطن   دورة تكوينية لتقييم برنامج مكافحة الفقر   وزارة الصحة: المريضة الموجودة في عين فربة حالتها تتحسن   ولد عبد العزيز يعود إلى نواكشوط   توقع عودة ولد عبد العزيز اليوم .. بعد مشاركته في احتفالات مخلدة للحرب على النازية   المبادرة الطلابية تستنكر منع رئيسها من السفر .. وتؤكد السير في نهجها المؤيد لغزة   مقتل طالب بجامعة دكار .. والأساتذة يتوقفون عن التدريس احتجاجا على عنف الشرطة   تيرس زمور:ترحيل 13 سجينا من سجن ازويرات إلى نواذيبو  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
تــقـــاريـــر

"آفريكوم" بين خدمة القارة الإفريقية وتجسيد الأهداف الأمريكية

اضغط لصورة أكبر

ضمن وفدين صحفيين من موريتانيا والجزائر زرت القيادة الأفريقية الأمريكية  "آفريكوم" في مدينة اشتوتغارت في آلمانيا،وهذه القيادة هي قوة عسكرية تابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، تأسست في 1 أكتوبر2007 وهي مسئولة عن العمليات العسكرية الأمريكية وعن العلاقات العسكرية مع 53 دولة أفريقية في أفريقيا.

 تلقينا خلال  الزيارة التي استمرت أسبوعا واحدا عروضا ومعلومات من كبار المسؤولين في القيادة حول الأغراض التي قالوا إن آفريكوم أنشئت من أجلها,حيث أكد الجنود والضباط العاملون هناك أن إنشاء هذه القاعدة جاء تلبية لحاجة ماسة لمكافحة الإرهاب في إفريقيا الذي أصبح يهدد مصالح الولايات المتحدة الأمريكية في القارة السمراء فضلا عن تهديده لأمن وسلامة المواطنين والحكومات في الدول الإفريقية .

في أغلب العروض إن لم نقل كلها كان التأكيد مستمرا من كبار القادة على عدم إمكانية دخول قوات آفريكوم إحدى الدول الشريكة من أجل القيام بعمليات برية على أراضيها وأن دور القيادة مربوط دائما بطلب من الدولة الشريكة حينها تقدم آفريكوم ما بوسعها من المساعدات لتلك الدولة دون أن تكون العمليات البرية من بين تلك المساعدات ثم إن المساعدات المقدمة لا تقتصر على التصدي لمكافحة الإرهاب بل تشمل مساعدة  الدول في المجال الإنساني كتكوين الكوادر الطبية من أجل مساعدة دول القارة على المضي قدما نحو القضاء على بعض الأمراض الفتاكة كفيروس نقص المناعة المكتسبة وفيروس الكبد والملاريا إضافة إلى ذلك قال المسؤولون في آفريكوم إنها تساعد الدول الشريكة في "مجال الطب البيطري ومكافحة الجرائم العابرة للحدود كالمخدرات والقرصنة" ..إلخ.
تبلغ ميزانية آفريكوم خمسين مليون دولار سنويا ويعمل بها أربعة آلاف موظف ما بين مدني وعسكري بينهم ألف وخمسمائة في المقر في "اشتوتغارت" أما الأخرون فيعملون كفرق متنقلة في إفريقيا.
العاملون في "آفريكوم" أجمعوا على أهمية موريتانيا والجزائر ضمن الشراكة الأمريكية الإفريقية وقد قدمت "آفريكوم" العام الجاري مائة وخمسين ألف دولار لدعم التعليم في موريتانيا وأكثر من مليون دولار لدعم التصدي للإرهاب لكل من موريتانيا والجزائر، لم تقتصر زيارتنا لآفريكوم على إطلاعنا على برامج القاعدة العسكرية بل قمنا بزيارة أخرى للقاعدة الجوية الأمريكية في مدينة رامشتاين ليتم إطلاعنا على المهمات التي تنفذها الطائرات التابعة لتلك القاعدة حيث قمنا بجولة في طائرات الإغاثة والتي تعمل حسب قول العاملين هناك على إغاثة الشركاء من أجل التصدي للكوارث الطبيعية كالفيضانات والزلازل كما تعمل على نقل الجنود المصابين أثناء الحروب.
وبين الأهداف المعلنة للاستراتيجية الأمريكية في إفريقيا، التي هي استتباب الأمن، وتوفير التدريب العسكري والتدخل الإنساني في دول القارة، والأهداف غير المعلنة بالنسبة لمراقبين والمتمثلة  في تكريس النفوذ العسكري الأمريكي وتأمين المقومات الاقتصادية الإفريقية،يبقى التساؤل قائما بشأن المكاسب الفعلية التي يمكن أن تجنيها دول القارة السمراء في المجالات التي تتدخل فيها "آفريكوم"؟.
 خديجة بنت ذوالنورين

تاريخ الإضافة: 2013-12-23 20:12:26 القراءة رقم : 8038
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

ani.mr/radio/
عدد الزوار:72267870 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009