www.mattel.mr

اضغط هنا

صدور ديوان الشيخ أحمد معلوم بن محمد المحفوظ   اكتمال الاجراءات الخاصة بصرف تمويلات الاحزاب السياسية الموريتانية   "ولد عبد العزيز" يلتقى "ولد الوقف" بالقصر الرئاسي   قتيل وخمسة جرحى برصاص الدرك المغربي قرب مدينة العيون   الإتحاد الأوروبي يعد بمساعدة موريتانيا ومالي والنيجر على مواجهة القاعدة   شنقيتل تطلق حملة وطنية لتوزيع 120 ألف دفترا على تلامذة المدارس والمعاهد الفنية   صـدور كتاب جديد حول مكافحة الفـقر في إفريقيا جنوب الصحراء   منت المختار: "نقل سجين في كيفة الي المستشفى بعد تعرضه لاغماء نتيجة التعذيب"   موريتانيا والامارات بصدد انشاء لجنة مشتركة للتعاون   نائب رئيس الحزب الحاكم: "ندعو المعارضة للحوار ونستغرب حرصها علي دخول الحكومة على مشارف الانتخابات"  
البحث

الجريدة
الموقع القديم
مقابلات

السجين السلفي الطاهر ولد بيه في مقابلة مع أخبار نواكشوط: "الحوار زاد أغلبية السجناء تمسكا بموقفهم.. ودفع آخرين إلى الاستغفار من قناعات كانت لديهم"

اضغط لصورة أكبر
السجين السلفي الطاهر ولد بيه

الطاهر ولد بيه، أحد أقدم السجناء السلفيين في السجن المدني بنواكشوط، اعتقل منتصف عام 2006، وحوكم بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي، والمشاركة في الهجوم على الثكنة العسكرية في لمغيطي سنة 2005، لكن المحكمة الجنائية ومحكمة الاستئناف أسقطتا عنه تهمة المشاركة في هجوم المغيطي، وأدين بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي، وأصدرت محكمة الاستئناف بحقه حكما بالسجن النافذ لمدة ثماني سنوات.

كان من أوائل السجناء الذين طالبوا بالحوار، وأعلن نبذه للعنف ورفضه لحمل السلاح ضد الدولة، كما كان من بين موقعي بيان الـ25 الصادر عن السجناء، والمرحب بالحوار.
يتحدث في هذه المقابلة عن تقييمه لنتائج الحوار بين السجناء ولجنة العلماء، وموقفه من تصريحات أدلى بها بعض زملائه في السجن وقياديين في القاعدة خارج البلد، هاجموا فيها الحوار ولجنة العلماء المكلفة بالحوار.

أخبار نواكشوط: كيف تقيمون نتائج الحوار؟
الطاهر ولد بيه: الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله، أولا أشكركم جزيل الشكر على إتاحة هذه الفرصة، أما نتائج الحوار فقد كانت طيبة والحمد الله حيث ازدادت الأغلبية بصيرة وتمسكا بما كانت عليه من خلال لقاءاتهم مع العلماء، كما قاربت بين البقية الأخرى وبين العلماء في مجمل القضايا التي تم نقاشها بينهم.

أخبار نواكشوط: طالب بعض زملائكم من السجناء بمناظرة لجنة العلماء، وراهنوا على إفحامهم ودحض حججهم بالدليل والبرهان، كيف تابعتم مسار الحوار مع هؤلاء، وهل حققوا ما وعدوا به من إفحام العلماء؟
الطاهر ولد بيه: نعم طالب بعض الإخوة بذلك، ومن باب التماس أحسن المخارج فإن القصد من ذلك هو طلب الحق الذي هو ضالة المؤمن، و المسألة لم تكن مناظرة مطلقا بل كانت هناك بعض المسائل أثارها بعض الإخوة بأدلتها، وكان العلماء يناقشونها مع الإخوة ويبينون ما أشكل.
وقد ذكر أحد الإخوة المشاركين الذين حضروا تلك الجلسات التي ختمت بتلك الجلسة الأخيرة المطولة، وقد أثيرت فيها كل المسائل المطروحة بإسهاب وصراحة، وذكر هذا الأخ أنه تولدت لديه قناعات جديدة، وقد تبين ذلك لاحقا وكان من الحريصين على الحوار العلني في الإعلام، وقد أشار إلى ذلك الشيخ محمد الحسن ولد الددو حيث ذكر استغفار الأخ وهو كما قال.
وكانت هناك شروط أو طلبات من بعض الإخوة كتطبيق الشريعة، وهذا مطلب لكل مسلم ولسنا في الحقيقة بأحرص من العلماء على تحقيقه والعيش في ظله، وهم أدري بكيفية الوصول إليه.
وقال لنا بعض الإخوة بعد ختام الجلسة مباشرة إنهم توصلوا لنتائج طيبة مع العلماء وكانوا مستبشرين بذلك والحمد لله، كما أريد أن أنبه على أن العلماء إن كانوا قد التقوا بهذه المجموعة أولا كل واحد على انفراد، وكان ذلك مطلبا لبعض الإخوة، بل أشار به بعضهم على اللجنة، فلبوا لهم ذلك ابتداء، ثم كان اللقاء الأخير جماعيا وهو الذي حضره الإخوة، وكانت نتائجه طيبة، كما ذكرت لك عن بعضهم آنفا، وكانت جلسة ودية على مستوى عالي من الأخلاق واحترام العلماء وقد ذكر أهل اعلم ذلك والحمد الله.

أخبار نواكشوط: انقسم السجناء في بداية الحوار إلى قسمين: قسم يرحب بالحوار ويؤكد نبذه للعنف، وقسم يسمون أنفسهم حملة السلاح ويتحفظون على الحوار وبعض المحاورين، هل أحدث الحوار تقاربا بين القسمين أم عمق الخلاف بينهما؟
الطاهر ولد بيه: الحوار لم يحدث إلا التقارب بين الإخوة باستثناء من كان مخالفا في الغالب فهو كما كان.

أخبار نواكشوط: بعد الحور ظهرت خلافات حادة بين بعض السجناء وتبادلوا الاتهامات بل والتهديدات، ما هي حقيق ما حدث حاليا في السجن وإلى أين وصلت هذه الخلافات؟
الطاهر ولد بيه: ربما وقع بعض الخلاف بين بعض السجناء، والغالبية من السجناء لم تدخل في شيء من ذلك ولا ترضى عنه.

أخبار نواكشوط: من بين السجناء من رفضوا المشاركة في الحوار ومضوا إلى حد تكفير وتفسيق لجنة العلماء، ما هي حقيقة هؤلاء وكم عددهم وما هو موقفكم منهم؟
الطاهر ولد بيه: لا شك أن تكفير المسلم بغير الحق أمر عظيم عند الله عز وجل ولا شك أيضا في حرمة ماله وعرضه ودمه، ولعلك تقصد ما نشره أحدهم مؤخرا في وسائل الإعلام يتهم فيه اللجنة وما إلى ذلك، ولا شك أن الغالبية العظمى من السجناء لا ترضى ذلك، بل تبرء منه، وقد بينت في الإعلام موقفها من العلماء وترحيبها بالحوار، كما تبرؤوا من التكفير والغلو في الذين، ومنهجهم وسط بين الغلو والجفاء، وبين الإفراط والتفريط كما قال عبد الله بن المبارك رحمه الله:( خيار الناس الوسط يرجع إليهم الغالي ويلحق بهم الجافي).

أخبار نواكشوط: أنتم كمجموعة من السجناء مرحبة بالحوار وبما دعا إليه العلماء هل سعيتم لإقناع زملائكم الآخرين بموقفكم؟.
الطاهر ولد بيه: نحن مجموعة من 25 سجينا كنا مقتنعين أصلا بذلك، وقد بينا ذلك كما تعلمون، ثم ازداد هذا العدد فيما بعد ليصل إلى 47 عند بدء الحوار وذلك بحكم تعايش السجناء في مكان واحد، فكل يفيد ويستفيد، ثم بعد الحوار وصل العدد إلى 61 وكان هناك اثنان من الإخوة اتفقوا مع اللجنة في جل النقاط التي وقعت عليها المجموعة ولم يوقعوا، وكان هناك أيضا 4 من الإخوة تجاوبوا مع الحوار إلا أنهم لم يوقعوا كذلك، وبقي 2 من الإخوة هما من لم يتجاوب مع الحوار، وهذا هو تفصيل ما أجمله الشيخ محمد الحسن حفظه الله.
ثم إن الشيخ كان في برنامج مباشر، والإنسان معرض لسبق اللسان، وقد يقول إن الكل قد وقعوا باستثناء شخصين، وهو يقصد قد اتفقوا أو تجاوبوا كما بينه في مكان آخر، فيبغي أن يلتمس للمسلم أحسن المخارج لا أسوئها، وأما الاستطالة في الأعراض والطعن في الأديان والتشكيك في النوايا، فقد نال علمائنا منه النصيب الأوفر، ونالنا من ذلك الأذى ما نالنا ونال غيرنا كذلك، وهو في الحقيقة راجع على صاحبه في الدنيا والآخرة، إن لم يتب من ذلك كما أنه لا يغني من الحق شيئا، وقد قال الله تعالى(وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا).
ثم إنه قد تصدر بعض البيانات من بعض الأفراد تفند الحوار ونتائجه وتقلل من شأن الإخوة المستجيبين له وكذلك العلماء، وما إلى ذلك، يعكس أغلبية السجناء التي تبنته ورحبت به وأعلنت ذلك على الملإ وليس بهز الرؤوس، أو حبا في الخروج من السجن، فأنا شخصا قد شارفت على إكمال السنة الرابعة في السجن، ومن باب التحدث بنعمة الله علي، فوالله الذي لاإله إلا هو، لقد سهل علي ربي هذا السجن حتى كأني دخلته منذ أقل من شهر، فهو منحة من اله وليس محنة، والحمد لله وأنا راضي بقضاء الله وقدره، وما وقعت عيه هو قناعتي اليوم وغدا بإذن الله، وأنا موقن أنه لكل أجل كتاب، ومن ظن أن دافعي إلى التوقيع هو الخروج من السجن لا شك أنه مخطئ في ذلك، أو هو منطلق من مقولة: "ما تعرف في نفسك يدلك على الناس".

أخبار نواكشوط: هاجم بعض السجناء الشيخ محمد الحسن وشكك في نواياه وما أدلى به من التصريحات حول الحوار، كيف تنظرون إلى تلك الاتهامات، وما هي حقيقة موقف السجناء من الشيخ محمد الحسن؟
الطاهر ولد بيه: من نعت الشيخ بأوصاف لا تليق هو من يتحمل مسئولية كلامه في الدنيا والآخرة والله حسيبه فيما قال، أما غالبية السجناء فتعتبر الشيخ محمد الحسن من خيرة علماء البلد، وكذلك بقية العلماء الذين جاؤوا إلى السجن، ونبرأ إلى الله من الاستطالة في أعراض المسلمين، وخاصة العلماء فلحومهم مسمومة، وعادة الله في منقصهم معلومة، هذا ما ندين الله به ولا ندعى العصمة لأحد بعد النبي صلى اله عليه وسلم.

أخبار نواكشوط: قيل إن من بين السجناء من أظهر تجاوبا مع الحوار بداية، ثم تراجع في وقت لاحق، مما دفع البعض للحديث عن وجود ضغوطات من قادة تنظيم القاعدة الموجودين في المعسكرات على بعض السجناء هل لمستم وجودا لتلك الضغوطات؟
الطاهر ولد بيه: لا أبدا لم ألمس وجودا لها، والله أعلم.

أخبار نواكشوط: هاجم "أبو أنس الشنقيطي" لجنة الحوار، وخص بالهجوم اللجنة الثلاثية التي تولت الحوار في اليام ألأخيرة، والمؤلفة من: الشيخ محمد الحسن ولد الددو، والشيخ محمد المختار ولد امباله، والشيخ أحمد مزيد ولد عبد الحق، كيف تنظرون لحديثه عن العلماء التي اتهمها باتباع أساليب خبيثة؟
الطاهر ولد بيه: بالنسبة لهؤلاء العلماء قدوة، وقد ذكرنا ذلك في البيان الذي أصدرنا، ولا نسمح لأحد أن يهاجمهم، فإنهم ما فعلوا إلا خيرا وما سعوا إلى لذلك وإلى الإصلاح والله تعالى يقول(مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ) فنرجو أن يتقبل الله مسعاهم.

أخبار نواكشوط: دعا "أبو أنس الشنقيطي" السجناء لرفض الحوار، وحذر من الاستجابة له هل لا قت هذه الدعوة استجابة في أوساط السجناء؟
الطاهر ولد بيه: نحن، وأعني من وقعنا على البيان، ذكرنا فيه أن لا أحد يتكلم باسمنا ولا نتبع لأي جماعة في الداخل ولا في الخارج، وقد فعلنا ما نقتنع به، وأما التحذير الذي ذكرت فهو موجه لمن يعنيه.

أخبار نواكشوط: ماذا تتوقعون في مرحلة ما بعد الحوار، وهل من رسالة إلى الجهات الحاكمة في البلد؟ 
الطاهر ولد بيه: نتوقع إنشاء الله أن تستجيب الجهات الرسمية لتوصيات اللجنة الحوارية، ولا شك أن فيها خيرا كثيرا على الإسلام والمسلمين، وبالمناسبة فإنني أشكر علماءنا الكرام على مساعدتهم الطيبة وعلى الصورة الحسنة التي نقلوا عن أبنائهم المعتقلين، سواء كان ذلك عبر القنوات الإعلامية أو من على منابر الجمعة، كما نشكر الإعلاميين الذين كتبوا ذلك ونشكر إخوتنا السجناء على الأخلاق العالية التي تحلو بها، وهم أهل لذلك والحمد الله
أما رسالتي للجهات الرسمية فهي أنني أشكرها على هذا التجاوب القيم ونثمنه، كما نشكرها على الاهتمام الذي توليه للعلماء ونوصيها بالحرص على مشورتهم والأخذ برأيهم، فلن يشيروا بإذن الله إلا بما فيه خيري الدنيا و الآخرة، وظنا بمشايخنا الكرام أنهم لن يقصروا في المسئولية التي أمرهم الله بها من بيان ونصح ترجى منفعته على الأمة، وهم أدرى بما عليهم فعله وكما قال الشاعر:
إذا كنت في حاجة مرسلا
فارسل حكيما ولا توصه
وفي الختام أشكركم جزيل الشكر والسلام عيكم ورحمة الله.

تاريخ الإضافة: 24-02-2010 17:39:28 القراءة رقم : 6995
 الصفحة الرئيسية
 الأخبار
 قضايا و آراء
 تقارير
 مقابلات
 من نحن؟
 مابسي
 روابط
 اتصل بنا
 خارطة الموقع
 البريد الألكتروني
 الموقع القديم

عدد الزوار:33818960 جميع الحقوق محفوظة مابسي © 2009