"نصرة الإسلام "تتبنى قتل تسعة جنود بركنابيين في هجوم مزوج

جمعة, 2018-12-28 20:07

 

أعلنت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي يوقدها إياد أغ غالي مسؤوليتها عن كمين مزودج استهدف رتلا للجيش البركنابي بين قرب قرية "توني"، وقال التنظيم في يان أصدره وحصلت وكالة نواكشوط للأنباء على نسخة منه إن إحدى سراياه تمكنت يوم الخميس 27 دجمبر 2018 من نصب كمين لرتل من قوات بركنافاسو، على الطريق الرابط بين قريتي توني ولولي ، وهو ما أسفر عن مقاتل 9 جنود حسب البيان، والاستيلاء على أسلحتهم وذخيرتهم وإحراق السيارات التي كانت بحوزنهم، وقد حاول رتل آخر من الجيش البركنابي ـ حسب البيان ـ التدخل لرفع جثث القتلى، فتعرض لتفجير عبوة ناسفة أدت إلى تدمير إحدى سياراته "مع ملاحظة سقوط قتلى وجرحى ".

وكانت وزارة الصحة في جمهورية بركنافاسو قد أعلنت يوم اسم الخميس مقتل عشرة عناصر من الدرك البركنابي، بعد تعرض دورية من الكتيبة الميدانية لقوات الدرك التابعة لمدينة تويني، وقافلة تعزيزات كانت في طريقها إلى قرية لوروني، (على بعد 25 كلم من تويني) لكمين نصبه مسلحون، ما أدى إلى مقتل 10 من أفرادها وجرح ثلاثة آخرين.

وأوضح مصدر في أجهزة الأمن في حديث لـ "فرانس برس" أن عناصر الدرك كانوا يستعدون لأداء مهمة تمشيط وتأمين في قرية لوروني، حيث قام مسلحون بإحراق مدرسة وكتب مدرسية، يوم الأربعاء الماضي.

وأضاف المصدر نفسه أن الجرحى الثلاثة، "اثنان منهم جروحهما بليغة"، نقلوا إلى مركز طبي في مدينة ديدوغو