ولد الغزواني في أول خطاب له: سأكون رئيسا لكل الموريتانيين

خميس, 2019-08-01 18:39

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني إن فترة سلفه محمد ولد عبد العزيز شكلت "نقلة نوعية في معركة النماء والاستقرار بالنظر إلى ما حقق فيها من إنجازات بنيوية عملاقة وما اختتمها بها من احترام للدستور، وعبور بالبلد إلى بر الأمان".

وقال ولد الغزواني خلال خطابه بعيد تنصيبه عاشر رئيس للبلاد ظهر اليوم إنه هذه "شهادة حق" يسجلها في حق أخيه محمد ولد عبد العزيز.

وأكد ولد الغزواني أن الذكارة الجمعية للبلاد ستحتفظ لولد عبد العزيز بالإنجازات التي حققها، وبتعزيز الديمقراطية، معتبرا أن يستحق عليها التهنئة الخالصة، والشكر المستحق، أصالة عن نفسه، ونيابة عن الشعب الموريتاني.

كما شكر ولد عبد العزيز الطيف السياسي الموريتاني على مشاركته الواسعة في الانتخابات الأخيرة، وخص بالذكر المرشحين للانتخابات "لما تقدموا بها من برماج نوعت الخيارات، وما بذلوا من جهود في سبيل أن تتم العملية وفقا للإجراءات المعمول بها".

وعبر ولد الغزواني عن افتخاره واعتزازه بالانتماء للشعب الموريتاني الذي وصفه بـ"الأبي"، مؤكدا أن الشعب"سطر في الانتخابات ملحمة ديمقراطية جديدة أكدت نضج المنظومة الديمقراطية"، واصفا اللحظة بأنها "ذات دلالة خاصة للشعب والوطن".

ورأى ولد الغزواني أن الانتخابات عرفت اهتماما شعبيا تجلى من خلال "نسبة المشاركة ودقة التنظيم وشفافية في الإجراءات"، مردفا أن ذلك شكل "تكريسا للتعددية، ومبعث فخر للأمة الموريتانية، ومصدر اعتزاز للديمقراطية".

وتوجه ولد الغزواني في خطابه عقب أدائه اليمين الدستورية رئيسا للبلاد بالتحية "لكافة الشعب على ما أظهر من نضح، وما أبداه من مستويات راقية، ومن تحلى به من سلوك مدني طيلة المسلسل".