ولد اعبيد: التفاوض قرار المعارضة والمرشحون على اطلاع بخطواتي

خميس, 2019-07-11 16:58

شدد المترشح في الانتخابات الرئاسية بيرام ولد الداه اعبيد على أن التفاوض مع النظام قرار تم اتخاذه من طرف مرشحي المعارضة الأربعة في اجتماع سابق، مؤكدا أن المعارضة على اطلاع بالخطوات التي قطعها في الحوار مع النظام.

وأوضح ولد اعبيد في مؤتمر صحفي قبل قليل بالعاصمة نواكشوط، أن ما اطلع عليه حتى الآن في خطوات التمهيد للحوار مع النظام التي يقودها، يؤكد أن هذا التفاوض يتقدم بطريقة تبعث على الثقة، مؤكدا أنه لم يلاحظ أي خلل.

وقال ولد اعبيد إن المترشحين توصلوا إلى أن الحل القانوني أغلقه المجلس الدستوري، بينما يمثل حل الشارع خيارا كارثيا خطيرا ومضرا بالشعب والوطن، وخصوصا بعد تجييش النظام للشارع، بحسب تعبيره.

وأضاف المترشح الحاصل على المرتبة الثانية في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، أن المعارضة دعت للحوار في بيان سابق كما استقبل هو بعثة من النظام للحوار معه حيث اشترط أن يكون الحوار علنيا ويشمل بقية أطراف المعارضة وهو ما أوضحت البعثة أن الحسم فيه ليس من اختصاصها ووعدت بالإجابة لاحقا على شروطه.

وقال لد اعبيد إنه ظل يطلع مرشحي المعارضة واللجنة التي شكلوها لدراسة الخيارات التي ستقوم بها على مسار التفاوض الذي بدأه مع بعثة النظام، وأنه أبلغهم على هامش مؤتمر صحفي قبل أيام بمقر حزب "تواصل" بموافقة بعثة النظام على أن يشمل الحوار الجميع، مؤكدا أن مرشحي المعارضة أثنوا على الجهد الذي يقوم به.

وأشار ولد اعبيد إلى أنه تفاجأ من صدور بيانات وتصريحات عن بعض مرشحي المعارضة والأحزاب والشخصيات الداعمة لهم تتحدث عن الرفض البات لهذا الحوار، لافتا إلى أنه على مرشحي المعارضة أن يكونوا شفافين مع الكتل الداعمة لهم.

ودعا المترشح ولد اعبيد المعارضة إلى أن تتماسك أكثر وأن لا نكون جدارا ينهار أمام مناورات قادمة من عمق النظام وجانبه العفن، بحسب تعبيره.

وقال ولد اعبيد إنه لا يبحث عن حوار منعزل دون باقي مكونات المعارضة وإنما عن حوار علني مع كل المعارضة ويصب في مصلحة موريتانيا ويعطي للشعب حقوقه ويثبت الاستقرار واللحمة بين مكونات الشعب.

وكان ولد اعبيد قد أعلن قبل أيام عن بدء مفاوضات مع النظام، وذلك في مؤتمر صحفي جمعه بالناطق الرسمي باسم الحكومة سيدنا عالي ولد محمد خونا.