غزواني يعد من أطار باستراتيجية لمحاربة الفقر وبدعم السياحة

اثنين, 2019-06-17 18:47

 وعد المرشح الرئاسي محمد ولد الغزواني سكان مدينة أطار باعتماد استراتيجية واضحة المعالم لمحاربة الفقر والقضاء على الفوارق وكل أشكال الغبن والتهميش ومحاربة البطالة، كما وعد بتطوير القطاع السياحي في البلاد.

 

وأكد ولد الغزواني في خطاب ألقاء أمس بمدينة أطار عاصمة ولاية آدرار بتعزيز إجراءات الحماية الاجتماعية، وإعطاء عناية خاصة لطبقات المجتمع الهشة، مشيرا في هذا الإطار إلى أنه سيقوم في حال فوزه بإنشاء وكالة وطنية ستخصص لها من ميزانية الدولة 200 مليار أوقية على مدى خمس سنوات لتقدم مختلف أنواع الدعم والمساعدة للفقراء والمحتاجين بغية تغيير واقعهم نحو الأفضل.

 

وقال ولد الغزواني إنه سينتهج في حال فوزه السياسات التي تتيح تحقيق نمو مطرد للرفع من المستوى المعيشي للمواطنين ومحاربة الفقر بفاعلية، وزيادة الإنتاج والتوزيع العادل للثروات، مشيرا إلى أن البرنامج الانتخابي الذي قدمه للمواطنين الموريتانيين واقعي وطموح ويقدم نظرة شمولية لحل مشاكلهم وهمومهم.

وتعهد ولد الغزواني بالعمل على أن تستعيد المدرسة دورها حقلا للقيم الجمهورية ودعامة للوحدة الوطنية من خلال القيام بإصلاح جذري للنظام التربوي، يتيح لكل طفل في سن التمدرس الانتساب إلى مدرسة عمومية حديثة لإعداد أجيال المستقبل لتحمل مسؤولياتهم اتجاه البلد ومواكبة لتحولات العصر.

 

وشدد ولد الغزواني على أن برنامجه الانتخابي يعطي عناية خاصة لقطاعي التعليم والصحة من خلال بلورة سياسة تعليمية فعالة تحسن أوضاع المدرسين وتوفر الظروف المناسبة والتجهيزات المطلوبة، واعتماد مقاربة عملية لتفعيل أداء القطاع الصحي تمكن من شمولية الخدمات الصحية وجودتها.

 

وذكر ولد الغزواني خلال خطابه بالدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه ولاية آدرار في خلق اقتصاد تكاملي، يوفر الاستغلال الأمثل لمواردها الاقتصادية التي تأتي في مقدمتها التنمية الزراعية والسياحة، مشيرا إلى أنه سيعمل على توفير الظروف الملاءمة لتعزيز أداء هذه الموارد الاقتصادية من خلال دعم المزارعين وخلق الظروف الملاءمة لتعزيز القطاع السياحي.

 

كما شكر سكان ولاية آدرار على حضورهم الكبير والمتميز للمهرجان، مبرزا الأدوار المتميزة التي لعبتها "هذه الولاية الجميلة التي تعتبر أرض العلم والثقافة والتاريخ الأصيل، في بناء وتنمية البلد عبر مختلف مراحل تطور الدولة الموريتانية".

 

ووعد سكان الولاية في حال فوزه من بناء طريق أطار - شنقيط - وادان، ومتابعة تنفيذ تشييد مستشفى أطار الكبير، وتعبئة الموارد المالية اللازمة لتوفير مياه الشرب بالقدر الكافي لجميع مقاطعات الولاية، وخلق الظروف المناسبة لترقية القطاع السياحي مما يساهم في تعزيز موقع هذه الولاية كوجهة سياحية، وتوفير الدعم اللازم للواحات، وتزويد مدينة أطار بمصنع لمعالجة النفايات، وترميم المرافق الرياضية وسد النواقص المسجلة في هذا الإطار.