ولد بلالي يستعرض أمام الصحافة حصيلة عمل بلدية انواذيبو

أربعاء, 2019-03-27 18:04

ونا ـ انواذيبو

استعرض عمدة مدينة انواذيبو القاسم ولد بلالي  الاربعاء  الموافق 27 مارس 2019 أمام  ممثلي وسائل  الإعلام  المحلية  بشقيها العمومي  والخاص  حصيلة عمل المجلس البلدي علي مدي خمسة أشهرمنذاستلام القصر البلدي منتصف اكتوبر 2018.

وذكر عمدة المدينة بالو ضعية التي كان عليها المرفق البلدي من حيث تداخل الاختصاصات والبيروقراطية  والمديونية  وغياب  الشفافية  التي جعلت العمل البلدي متوقفا علي حد تعبيره .

وقال نائب المدينة إنه عمل منذ استلامه مقاليد البلدية علي تنظيم الأدارات وتحديد ادوار ومهام الاشخاص وتطهيرها من العقود التي ليست لديها مردودية من أجل انسيابية أكبر للعمل وجعل الموظفين  يتقاضون أجورهم في اوقاتها ،  مشير إلي سيتم صرف شهر مارس الاثنين المقبل فضلا عن تسوية لبعض ديون  عمال البلدية المتراكمة منذ سنوات.

وبين  العمدة  ولد بلالي  إلي أنه عمد الي تحديد الضروريات المتعلقة بمهام البلدية في التعليم والصحة والتكفل بالموتي فضلا عن تحسين مدخلات البلدية من حيث التحصيل وجمع بنود الميزانية موضحا أنه تم وضع خطة سيتم بموجبها التكفل ب30 مؤسسة تعليمية ابتدائية  تتوفر علي المحيط التربوي الملائم ،

وأضاف أن المرافق الصحية الثلاث التابعة للبلدية اصبحت توجد في وضعية تمكنها من اداء مهامها سواء فيما يتعلق بمركز الحنفية الخامسة أومركز  بغداد أو مركز الرضوان ، مبينا أن هذه المراكز ستتعزز بالادوات والمستلزمات الضرورية وكذا وجود اخصانيين  يقدمون العلاجات والاستشارات للمواطنين.

واوضح عمدة مدينة انواذيبو أنه تحسنت العلاقة مع القطاعات الوزارية ومؤسسات الدولة بما فيها سلطة منطقة انواذيبو الحرة  مشيدا بطريقة التعامل التي أبداها رئيس سلطة منطقة انواذيبو الحرة احمدة تيجاني اتيام مضيفا أن مجال التعاون مع الشركاء سيشهد خلال المرحلة القادمة  أمورا ملموسة تعود بالنفع علي أوجه التنمية والصحية بالمدينة.

ودعا القاسم ولد بلالي الإعلاميين إلي لعب دورهم في نشر الحقائق  والابتعاد عن الدعايات وتسليط الضوء علي المرفق البلدي والخدمات التي بات يسديها بعد انتشاله من الوضعية المزوية التي كان عليها متعهدا ببذل امكانيات البلدية في توفير متطلبات الإعلام بعد الانتهاء من الضروريات البلدية علي حد تعبيره ..

وقد فتج المجال بعد ذلك   أمام اسئلة الصحفيين التي شملت الجوانب المختلفة المتعلقة ببلدية انواذيبو وكذا موقفه من الحراك الداعم للتغيير الدستور فضلا عن دعمه للمرشح محمد ولد الغزواني .

وفي رده  علي الاسئلة  أعلن انه  بعد انتهاء ماموريته البرلمانية والبلدية الحالية لن يترشح ليتفرغ لاعماله ومعاشه الذي حرمته منه السياسية ،  منذ أن كلفه الرئيس الاسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع  كنائب لعمدة انواذيبو قبل ذلك وعمدة بعد سجن العمدة ولد اميشين منتصف تسعينيات القرن الماضي.