تظاهرة في انواذيبو احتفاء باليوم الوطني لمحاربة الاسترقاق

أربعاء, 2019-03-06 18:57

ونا ـ انواذيبو

 احتضنت  مدينة  انواذيبو  اليوم  تظاهرة الانطلاقة  الرسمية  للانشطة  المخلدة  لليوم الوطني لمحاربة الاسترقاق الذي ينظم هذا العام تحت شعار " لا للعمل القسري " وسط حضور رسمي ونقابي وجمعوي معتبر.

ويتناول اللقاء  الذي  يدوم يوما واحد ا  تنظيم  عدة  عروض  ونقاشات  تتناول  القانون المحرم لظاهرة  الاسترقاق والتعريف بها  وكذا طاولة تستعرض محاور من بينها عمالة الاطفال والعمالة المنزلية وعمالة الصيد التقليدي وعمالة الصناعة والتعدين

وأبرز المفوض المساعد لمفوضية  حقوق الإنسان  و العمل الإنساني  والعلاقات مع المجتمع المدني الرسول ولد الخاله  خلال  الكلمة  الافتتاحية أهمية تنظيم هذه التظاهرة التي  تأتي تجسيدا لرغبة السلطات الرسمية في تعزيز منظومة  حقوق الإنسان ودعم دولة القانون. موضحا  أن تخليد هذا اليوم الوطني الهام يعد تعبيرا صادقا عن الإرادة الصارمة للحكومة وعزمها على مواصلة الجهود الرامية للقضاء على مخلفات الاسترقاق وأشكاله المعاصرة تماشيا مع سياساتنا الوطنية في مجال ترقية وحماية حقوق الإنسان من جهة ووفاء لالتزاماتنا الدولية من جهة أخرى

واشار ألي ما حققته بلادنا في مجال الترسانة القانونية  من أجل مكافحة مخلفات الرق والقضاء علي كافة الممارسات في هذا الجانب. بما فيها  القضاء على ظاهرة العمل القسري و التي نالت استحسان الشركاء والفاعلين المعنيين على المستويين المحلي والدولي,

من جانبه  العمدة المساعد لبلدية نواذيبو السيد أيده سيدي محمد ولد محمد صالح،  فقد  اعتبرأن تخليد هذا اليوم في مدينة نواذيبو يعبر عن اهمية انواذيبو  في مجال الجهود المبذولة للقضاء على مخلفات  ظاهرة الاسترقاق.

وبدوره ثمن ممثل المكتب الدولي للشغل السيد جان ماري كاكابو، جهود موريتانيا في مجال حقوق الإنسان ومحاربة الممارسات الاسترقاقية، مؤكدا أن هذا اليوم سيساهم في تحسيس اكبر عدد ممكن من الفاعلين من نقابات وهيئات مجتمع مدني حول حقوق الإنسان وضمان الوقوف في وجه الممارسات المنافسة للقوانين والنظم الدولية في هذا المجال.

أما ممثل النقابات المهنية السيد با ، فقد أعرب عن أهمية هذا اليوم وما يصاحبه من ارتياح على مستوى النقابات والمجتمع المدني علي حد تعبيره.

تجدر الإشارة  إلي أنه يشارك في هذا اليوم - المنظم من طرف مفوضية حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني و وزارة الوظيفة العمومية والعمل والتشغيل وعصرنة الإدارة بالتعاون مع مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمكتب الدولي للشغل- ممثلين عن النقابات العمالية وهيئات المجتمع المدني علي مستوي داخلت انواذيبو.