مجلس الشورى الوطني لحزب تواصل يفتتح دورته الأولى 2019

جمعة, 2019-01-25 13:36

افتتح مجلس شورى حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" اليوم الجمعة دورته العادية الأولى بحضور رئيس الحزبي ونوابه، وعدد من قادته إضافة، لأعضاء المجلس القادمين من مختلف الولايات الداخلية.

رئيس الحزب محمد محمود ولد سييدي ذكر أعضاء المجلس بالسياق الذي يأتي فيه الاجتماع، مؤكدا أنهم مطالبون بتقييم أداء الحزب خلال الفترة الماضية، ومنها نتائج الاستحقاقات الانتخابية، كما أنهم مطالبون باستشراف مستقبل البلاد في ظل انتظارها للاستحقاق الرئاسي.

ونوه ولد سيدي في كلمته بنجاح حزبه في تكريس التناوب على المناصب، من خلال انتخاب قيادة جديدة احتراما لنصوص الحزب، لافتا إلى الرئيس السابق للحزب محمد جميل ولد منصور يوجد الآن في القاعة ضمن أعضاء مجلس الشورى كأي عضو آخر.

وأثنى ولد سيدي على دور ولد منصور، ومؤسسات تواصل المختلفة، وقياداته في تكريس هذا الدرس الديمقراطي، وفي إقامة نموذج التناوب على المناصب، معبرا عن أمله في أن تكون 2019 سنة التناوب السلمي على السلطة في البلاد.

رئيس مجلس الشورى خداجة بنت سيديا أكدت أن رئاسة المجلس اخترت "التناوب السلمي على السلطة الانسجام الاجتماعي" عنوانا لدورة المجلس هذه، وذلك لـ"لأولويتهما اليوم، ومركزيتهما في بناء دولة ديمقراطية قوية ينعم فيها الجميع بالعدل والمساواة في الحقوق والواجبات".

وشددت بنت سيديا على أن "الجميع مطالبون اليوم أكثر من أي وقت مضى بمضاعفة الجهود بالتنسيق مع كل مكونات الحلف الانتخابي المعارض والطامحين للتغير عموما من أجل تحقيق هذا الهدف".

وأشارت بنت سيديا إلى أن جدول أعمال الدورة الحالية يتضمن دراسة العمل الحزبي الداخلي، والقضايا المتعلقة بهموم المواطن، والتطورات السياسية على الساحة الوطنية والمتغيرات الإقليمية والدولية"، مردفة أن الدورة تشكل "فرصة لتقويم الأداء الحزبي، وإصدار التوصيات التي من شأنها تعزيز العمل الحزبي وتطويره، وتحديد أولوياته وخطته في الأشهر القادمة".