"سلطة الإعلام الاجتماعي".. إصدار جديد لـ "مركز الجزيرة للدراسات"

جمعة, 2017-12-15 14:50

صدر كتاب جديد عن مركز الجزيرة للدراسات بعنوان "سُلطة الإعلام الاجتماعي: تأثيراته في المنظومة الإعلامية التقليدية والبيئة السياسية"، وهو مساهمة في النقاش حول هذا الإعلام والقوة التأثيرية لشبكاته في منظومة الإعلام التقليدي، والتحولات التي عرفتها مهنة الصحافة والممارسة الإعلامية عمومًا بفعل شبكات التواصل الاجتماعي.

ويُحدِّد الكتاب خصوصية البنية الاتصالية الجديدة في المجال العربي، ثم معاني تحوُّل السلوك التواصلي عند المستخدم العربي باتجاه شبكات التواصل الاجتماعي والإعلام الاجتماعي عمومًا، وكيف باتت هذه المنصات "مصانع جديدة" لتكوين الاتجاهات والأفكار والرأي العام، بعد أن امتد تأثيرها ونفوذها وسط الأفراد وقادة الرأي.

وبحسب ما ذكرت الجزيرة نت، يشتمل الكتاب، وهو تأليف مجموعة من الباحثين، على أربعة فصول؛ يتناول أولها الجدلَ الدائرَ والمتنامي في الحقل الأكاديمي والمهني حول تداخل العلاقة بين كل من ظاهرة الإعلام التقليدي والإعلام الجديد في سياق تمدد الإعلام الاجتماعي ومنصاته.

ويعالج الفصل الثاني خصوصية البيئة الاتصالية الجديدة بالمجال العربي، مُسْتَكْشِفًا محدداتها ومرتكزاتها، والسياقات الاجتماعية والثقافية والسياسية المُفَسِّرَة لتحولات المنظومة الاتصالية في صيغتها الجديدة، ثم دلالات تباين استخدامات ومركب تفضيلات المستخدم العربي لمنصات التواصل الاجتماعي.

ويتضمن الفصل الثالث مقاربة للتغيير العميق الذي حدث في الخارطة المعرفية للمجال العمومي الإعلامي بفعل تطور تكنولوجيا الإعلام والاتصال، وأدى إلى ظهور موجة جديدة من التفكير المبني حول دور شبكات التواصل الاجتماعي "الفعَّال" في توجيه الرأي وصناعته.

ويعالج الفصل الرابع دور شبكات التواصل الاجتماعي في ظهور قادة رأي عام جدد، وتمكين قادة الرأي التقليديين من ممارسة دورهم القيادي للوصول إلى متابعيهم على نحو أسرع، ويركز هذا الفصل على استقصاء استخدامات قادة الرأي العام الخليجي لشبكات التواصل الاجتماعي.