عن عمر ناهز الأربعين ترجل الشاعر ولد بلعمش ..!!

جمعة, 2017-12-08 22:11

ونا ـ انواذيبو

انتقل الي رحمة الله  في مدينة انواذيبو صباح الجمعة  19  من ربيع الأول   1439 هجرية ، الموافق  8 دجمبر  2017  الشاعر والمهندس  الشيخ ولد  بلعمش عن عمر ناهز 44 سنة .

رحل شاعر القضية والموقف في يوم جمعة الغضب من أجل نصرة القدس  بعد قرار الرئيس الامريكي ترامب القاضي بزيادة واقع الاحتلال  وهو الذي قضي ليلته الأخيرة  ـ الفقيد ـ   يوزع تدويناته حول القضية الأم   فالقدس سليب  , والأمة تعاني الوهن .. والاحتلال البغيض يلقي بظلاله علي خارطة الوطن العربي ..

انتقل إلي جنات الخلد مع النبيين والصديقين والشهداء   بعد حياة حافلة  بالعطاء  و العمل منذ ان التحق بالشركة منذ 2008 كمهندس المعادن  بعد حصوله  على درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكا  من سوريا  حيث  انهي أمس اجتماعا في القطاع 500 بالشركة الوطنية للصناعة والمناجم " اسنيم " كان نجمه الأول حول تنفيذ جملة من  التوصيات  حول هندسة المعادن .

كان الشيخ رحمه الله   دمث الاخلاق واجتماعيا إلي حد بعيد وابن حاضنته التي ولد فيها قرية  امحرث بولاية آدرار في الشمال ولذلك فهو كريم جدا ومن بين مأثره أنه وزع المبالغ المتحصل عليها من مسابقة أمير الشعراء في انواكشوط قبل أن يصل لنواذيبو .

لقد  تجاوز صوته وشعره موريتانيا ليصدح في مسابقة أمير الشعراء في الإمارات ويحتل الترتيب الثالث في الدورة الخامسة من الفعالية الشعرية العربية النوعية .

يذكر   للفقيد  الشاب  أنه  ولهه بهموم الوطن وقضاياه المختلفة باعتباره  يمثل لسان الرفض للظلم والتسلط  فهو طير يجنح للحرية في ثوب القيم الموريتانية التي آمن بها ودافع عنها.

 و بانتقاله إلي الرفيق  الأعلي  تكون   موريتانيا  قد خسرت صاحب ديوان " بريد الراحلين "  وخسر معها  الشعر العربي في موريتانيا   الجذوة والتأنق وصوت الرفض للتمييع ... وخسر  أصدقاؤه وبناته  وزوجه  ومحبوه ومعجبوه ..

سيواري الثري في انواكشوط  بعد أن نقل  إليها من انواذيبو حيث  صلي عليه جمع غفير  من ذويه  وأصدقائه  ومحبيه  في مسجد قباء  ضحي الجمعة و الحزن قد أخذ منهم .

"يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلي ربك راضية مرضية فادخلي في عبا ي وادخلي جنتي"

فالرحمة والغفران للفقيد والصبر والسلوان لأسرته وذويه  وإنا لله وإنا إليه راجعون.