استئنافية انواذيبو تبدأ محاكمة كاتب المقال المسيء

أربعاء, 2017-11-08 15:33

خاص ونا ـ انواذيبو

في ظل  تأهب أمني غير مسبوق انطلقت  صباح اليوم في مدينة انواذيبو  وقائع   اسنئنافية انواذيبو تحت رئاسة القاضي  محمد فاضل كبادي  وعضوية أربعة مستشارين  محاكمة كاتب المقال المسيئ للجناب النبوي محمد الشيخ ولد امخيطير  بتشكيلة مغايرة بناء علي قرار المحكمة العليا وبحضور محامين  من الطرفين.

وقد  بدأت  محاكمة الاستئناف  استنطاق المتهم عن محتوي المقال المنسوب إليه وكذا دوافعه  وظروفه النفسية  والعقلية ووضعه الاجتماعي  ليخلص  للقول بأنه أخطأ وقرر التوبة  من فعلته الشنيعة بالإساءة التي وردت لذات الإلهية والجناب النبوي  مشيرا إلي أن أعلن توبته ولكن يجب محاسبة آخرين الذين أعلنوا الإلحاد  علي حد وصفه.

وقد أثار دفاع ولد امخيطير  المؤلف من محمد ولد أمين وفاطمة امباي  وأجانب  بدفوع شكلية تتعلق بعدم اختصاص الطرف المدني في هذا القضية  لأسباب وصفها بالموضوعية  ومنها مزاحمة ولي الأمر  وتؤدي إلي فتن  عظيمة خاصة في الجرائم الجنائية  ذاتية الفعل والانفعال

وقد تولي الطرف المدني ممثلة في نقيب المحامين الشيخ ولد حندي  والمختار ولد إعل وسيدي المختار وولد مسكة  الرد  علي  الدفوع  الشكلية  بأن الطرفية متحققة  لأنه مس الجناب النبوي  كما أن الاعتراض يتعلق بالحيثيات  لا بأصل الدعوي ، بينما الطرف المدني ممثل في جميع درجات التقاضي، فضلا عن الاعتراض  علي تمثيل الطرف المدني جاء بعد استنطاق المتهم  وهو ما يعد في غير محله.

وقد قرر رئيس محكمة الاستئناف رفع الجلسة لعدة دقائق للمدوالات بعد أخذ رأي المدعي العام الذي يمثل الدعوي العمومية.

وقد شهدت بداية الجلسة  تلاسنا حادا بين  المحامين كما عرفت انسحاب أحد محامي الطرف المدني اعتراضا علي عدم السماح له بمواصلته مرافعته  حول  " الطرفية " والتي يبدو أنها لم ترق لرئيس المحكمة نظرا لطولها  وهو ما نبه إليه  المحامي ليقرر اسكاته ويقوم الاخير بالإنسحاب.

وتشهد الطرق المؤدية إلي  قصر العدل  بنواذيبو تجمعات من أنصار النصرة  ترفع عدة  لا فتات تطلب بالإعدام لكاتب المقال النسيئ.

وتميزت  جلسات المحكمة بحضور المستشار القانوني من سفارة الولايات المتحدة الامريكية وممثلين عن منظمة هيومن رايتس ومنظمة العفوالدولية  وكذا  ممثلين  عن جبهة النصرة.