تبرئة متهمين بإدخال 10 كلغ من مخدر الهيروين لموريتانيا

جمعة, 2017-09-22 19:31

برأ القضاء الموريتاني جميع المشمولين في ملف إدخال أول شحنة من مخدر الهيروين إلى موريتانيا تصل كميتها إلى 10 كلغ، والذين تم إيقافهم في 23 مايو الماضي من طرف شرطة مكافحة المخدرات.

وأطلق سراح جميع المتهمين في الملف دون متابعة، وذلك بعد وصول القضية إلى الغرفة الجزائية بالمحكمة العليا التي أكدت بناء على استشارة خبراء أن المادة المحتجزة ليست مخدرات.

وتعود تفاصيل الملف إلى طلب محامي المتهمين الأربعة استدعاء خبراء وهو ما رفضه قاضي التحقيق. وقد استأنف المحامون قرار القاضي لدى غرفة الاتهام التي أكدت بدورها القرار ليصل الملف للمحكمة العليا حيث قررن دعوة خبراء لمعاينة المادة المحتجزة.

واحتجزت شرطة مكافحة المخدرات في موريتانيا أواخر مايو الماضي أكثر من 10 كلغ من مخدر الهيرويين، وذلك في أول عملية من نوعها يتم فيها احتجاز هذه الكمية من هذا النوع من المخدرات، رغم تزايد عمليات تهريب المخدرات خلال الأشهر الأخيرة.

وقد أوقفت شرطة مكافحة المخدرات أربعة أشخاص على خلفية العملية التي بدأت يوم الثلاثاء 23 مايو الماضي، حيث يتهمون بإدخال شحنة تصل إلى أكثر من 10 كلغ من مخدر الهيرويين إلى موريتانيا، وذلك في أول عملية من نوعها يتم فيها احتجاز هذه الكمية من هذا النوع من المخدرات، رغم تزايد عمليات تهريب المخدرات خلال الأشهر الأخيرة..

وقد أحالت الشرطة الكمية المحتجزة من المخدرات، وكذا المعتقلين إلى النيابة العامة في ولاية نواكشوط الغربية، حيث أحالت لقاضي التحقيق ليحيلهم بدوره إلى السجن.

وكان لافتا إصدار قاضي التحقيق قرارا بإتلاف الكمية، لكن محامي المتهمين طالبوا بوقف القرار، وطالبوا بإجراء خبرة على الكمية، مشككين في نوعية المادة المحتجزة، وقد أوقف قاضي التحقيق قراره الاستعجالي بناء على طلب الدفاع قبل أن يصدر قرارا آخر.