القوات المالية تعتقل قياديا بارزا في جبهة تحرير ماسينا

ثلاثاء, 2017-07-25 11:52

(رويترز)- تمكنت القوات المالية والفرنسية من إلقاء القبض على قيادي بارز في حركة "جبهة تحرير ماسينا" المتطرفة التي أَبَانَت مسؤوليتها عن عشرات الهجمات، وتم توقيفه في إطار عملية تشارك فيها قوات إقليمية من خمس دول بغرب أفريقيا تشكل قوة جديدة لمحاربة المتشددين في الصحراء.

وأَبْلَغَ وزير الشرطة في مالي الجنرال سالف تراوري أمس الاحد، أن القوات المالية والفرنسية اعتقلت مساعدا لإمام أَبَانَت حركته المتشددة المسؤولية عن عشرات الهجمات ضد أهداف غربية وأخرى في مالي.

ويقود "جبهة تحرير ماسينا" المتمركزة في منطقة موبتي بوسط مالي رجل الدين أمادو كوفا الذي دعا أتباعه إلى حمل السلاح وإعادة بناء إمبراطورية ماسينا التاريخية.

وأَعْلَنَ تراوري للصحفيين "أؤكد أن الإرهابي الحسين أج أصالة المسؤول عن الإمداد والتموين... في الجماعة التي يقودها أمادو كوفا اعتقل في الثامن من حزيــران في عملية مشتركة مع عملية برخان العسكرية في منطقة تمبكتو".

وأَبْلَغَ تراوري إن اعتقال المتشدد البارز ظل سرا حتى الآن جـراء الجهود المستمرة لاعتقال غَيْرهُمْ في شبكته.

وتشارك في عملية برخان قوات إقليمية من خمس دول بغرب أفريقيا تشكل قوة جديدة لمحاربة المتشددين في الصحراء الذين أعادوا تنظيم صفوفهم منذ طردتهم القوات الفرنسية من معاقلهم الحضرية في شمال مالي سـنة 2013.

وأوقفت القوة الفرنسية والجيش المالي في الآونة الأخيرة العديد من المشتبه بعلاقتهم بمجموعات متطرفة اعتبر بعضهم من المزودين بالسلاح، بحسب ما أعــربت الأحد مصادر أمنية مالية.

وأَبْلَغَ مصدر أمني طلب عدم بينَ هويته "أوقف الجيش المالي الأحد في شمال البلاد رجلا يزود الجهاديين في وسط مالي وشمالها بالأسلحة والذخائر". مضيفا  "الرجل الموقوف يحمل الجنسية المالية وكان يتردد على غاو (شمال) وموبتي (وسط) لتزويد الإرهابيين بالأسلحة والذخائر". ووَكَّدَ مصدر عسكري مالي في غاو الخبر.