الرباط الوطني: منع الجمعة بالأقصى رسالة بالغة الخطورة

سبت, 2017-07-15 12:55

وصف الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني منع إقامة صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى بأنه "يوصل رسالة  بالغة الخطورة للصهاينة مفادها أن الأقصى مكشوف الظهر لا بواكي له".

وجاء في بيان صادر عن الرباط، أن الصلف الصهيوني المتمثل في إغلاق المسجد  الأقصى ومنع المصلين من صلاة الجمعة فيه للمرة الأولى منذ ما يقارب نصف قرن وإطلاق النار على المقاومين في باحات الأقصى "لم يحرك بعد ساكنا في أمة المليار".

وحمّل الرباط في بيانه "الحكومات المطبعة مع الكيان الصهيوني وتلك المنخرطة في حصار القصية وحصار من يدعمها كامل المسؤولية عما تتعرض له قبلة المسلمين الأولى ومسرى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم".

ودعا البيان أئمة المساجد على امتداد التراب الوطني لتنظيم وقفات تضامن مع الأقصى السليب بعد الصلوات المفروضة يوم السبت وكذا التقنيت في الصلوات دعاء للمجاهدين بالنصر والتمكين.\

كما ناشد البيان القوى السياسية أن تهب هبة نصرة للأقصى والقدس في هذا  الظرف الدقيق من تاريخ الأمة، مضيفا أن الرباط "يشد على أيدي المرابطين والمجاهدين في أكناف بيت المقدس".