"ديوان نواكشوط" يناقش دور الحركة التدوينية في صناعة الرأي

جمعة, 2017-07-14 19:14

نظم ديوان نواكشوط التابع لمنتدى الشرق الشبابي بالتعاون مع مركز البحوث والدراسات الإنسانية "مبدأ" مساء الخميس، ندوةً حوارية شبابية تحت شعار: "الحركة التدوينية و دورُها في صناعة الرأي".

وقال منسق الديوان يحيى ولد أبو بكر إن الديوان فرصة للتواصل بين الشباب والعمل على المشترك من أجل النهوض بمستقبل الشباب وخلق ظروف تساعد على تنمية البلد.

وقدم المنسق في افتتاح الندوة لمحة عن منتدى الشرق، واصفا إياه بالشبكة العالمية التي تسعى لمد جسور التواصل بين شباب منطقة الشرق خاصة في العالمين العربي والإسلامي.

من جانبها استعرضت نائب المنسق نبيلة بنت الحسين ورقة تضمنت بعض الإشكالات المطروحة في عملية التدوين على المستوى الوطني، حيث كانت إثارة للنقاش في الندوة.

أما رئيس مركز "مبدأ" فقد أشاد بفكرة الديوان شاكرا أعضاءه على الجهد الذي يقدمونه، كما أكد أن مركز "مبدأ" يدعم كل الجهود التي من شأنها مد جسور التواصل بين الشباب الموريتاني.

وجرت فعاليات الندوة بحضور أساتذة جامعيين وباحثين ومدونين تطرقوا لدور المدون الموريتاني في نقل القضايا الوطنية ككل على منصات التواصل الاجتماعي بما يتيح للجمهور بشكل موسع الاطلاع على قضايا السلطة وكذا واقع الخدمات وهموم المواطن البسيط.

وشارك في إنعاش الندوة د.الشيخ ولد سيدي عبد الله ود.محمد ولد محفوظ ود.الحسين ولد امدو والباحث أبو العباس ولد إبراهام والإعلامي عبيد ولد إميجن، وآخرون.

وشدد مشاركون في الندوة على ضرورة تماسك المدونين في التدوين عندما يتفاعلون مع قضية اجتماعية أو حقوقية أو سياسية ما، بحيث تكن البوصلة محددة من التدوين وموجهة إلى المقصود منه لا الإثارة فقط.

ويقول ديوان نواكشوط إنه يعكف حاليا على تنظيم العديد من الندوات الحوارية والاستشرافية، لصالح فئة الشباب وذلك بغية المساهمة في خلق جيل شبابي يعي قضاياه الوطنية و يستشرف مستقبل وطنه.